مكتب الخيام يفكك خلية مناصرة لتنظيم “داعش” بفاس وطنجة

10

أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تفكيكه لخلية إرهابية تتكون من ثمانية متطرفين مناصرين لتنظيم “داعش”، ينشطون بمدينتي فاس وطنجة، ويم الخميس 1 دجنبر.

وأفاد بلاغ لوزارة الداخلية بأنه من بين عناصر هذه الخلية معتقلان سابقان في قضايا الإرهاب كانا ينشطان في إطار الشبكة الإرهابية التي كان يقودها سنة 2003 ‏مواطن فرنسي والتي خططت لتنفيذ اعتداءات إرهابية داخل وخارج المملكة.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه العملية، التي تندرج في إطار رصد الخلايا الإرهابية المرتبطة بهذا التنظيم، أسفرت عن حجز بندقية صيد غير مرخصة وكمية من الذخيرة وأسلحة بيضاء، وكذا مخطوطات تحث على الجهاد وأخرى تحتوي على تركيبات كيميائية مشبوهة. ‏

وتؤكد التحريات الأولية، حسب البلاغ، أن أفراد هذه الخلية تربطهم علاقات وطيدة بعناصر ميدانية في صفوف تنظيم “داعش” بسوريا والعراق، في إطار تنسيق عمليات تجنيد وإرسال متطوعين مغاربة للجهاد في صفوف هذا التنظيم المتشدد، مع تأمين الدعم المالي لتسهيل التحاقهم بهذه البؤرة. ‏

وأشار البلاغ إلى أن معالجة مختلف الخلايا الإرهابية المرتبطة بالساحة السورية العراقية كشفت أن استقطاب وإرسال العناصر المتطرفة إلى هذه المنطقة المتوترة يندرج في إطار الاستفادة من مختلف الدورات العسكرية بمعاقل “داعش” في أفق العودة إلى المملكة بهدف تنفيذ أجندته الإرهابية.

وأضاف البلاغ أنه سيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الجاري معهم تحت إشراف النيابة العامة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. بوعو يقول

    احذروا فاس التي بها الارهابي الازمي ادريس الرجعي لا التقدمي.فاس الخوانية وفاس النشاط بالعلالي.

  2. التّحقيق الضّائع يقول

    وَ ناري لَمْغاربة رَجْعو كُلّْهُم إرْهابِيين ، سَواء في البِلاد أو خارِجَها .

    مَعَ سوء الحَظ ، لَيسَ هُناكَ مُئشِّر عالَمي لِلإرْهاب الناتِج عن التَّفْقير و الإسْتِبْداد وَ سَفك الدِّماء ، وَ إلاّ لَكان المَغْرب في مُقَدِّمَة اللائحَة ، وَ لِأوَّلِ مَرَّة في مَيْدان ما .

    سوء الحَظّ يَجْعَلُ من هاد المَقْبوض عَلَيهم ، أن يُحاكَمون في صَمْت شَنيع ، وَ لِحَدِّ الآن ، وَ لَو واحِدٌ مِنْهُم قيلَ أَنَّه أُطْلِقَ صَراحُه لِخَطَئٍ في الْمَعْلومات أو رَداءة الأدِلَّة . أيُّ مَغْرِبِيةٍ أو مَغْرِبي مُضطَرٌّ إلى تَقْديمِ رَقَبَتِهِ كَإرْهابِيَة أو إرْهابي لِكَي يَقولَ ما تَبَقّى مِن مَغارِبَة ، الحَمْدُ لِلْخِيام نَحْنُ في أمان .

  3. udf يقول

    ils ont trouvé un fusil de chasse des munitions, des armes blanches des documents incitant au “jihad” et des formules chimiques suspectes. bla bla wach kain chi irhabi ktar men hadak lkaissraf meliar fles toilettes dial lbarlaman , baraka min had disc dial lekdoub lahaqach rah hfa

  4. محمد ناجي يقول

    حتى زين ما خطاتو لولة
    في الحقيقة أن عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية المتخصصين في ترصد الإرهابيين واستباق عملياتهم الإرهابية هم الذين يشكلون الوجه المنير والمشرف في جهاز الأمن الوطني، وهو ما يدل على أنه عندما تنعقد العزيمة على العمل الجاد ونبذ الغش والتكاسل فإن المغاربة يحققون نتائج باهرة…
    الأمن الوطني في المغرب ليس كله على ما يرام، وخاصة منه جهاز الشرطة القضائية الذي يشكل كثيرٌ من عناصره الجانبَ المظلم في جهاز الأمن الوطني، لتَـعَـوُّدِهم على التزوير المتعمد، وانحيازهم لمن له مال ونفوذ، ولعدم تقديرهم لمسؤولياتهم الكبيرة والخطيرة الملقاة على عاتقهم. ومن المحزن حقا أن يصل خبر بعض رجال الشرطة القضائية الفاسدين المزورين بالدليل القاطع على تزويرهم إلى السيد الحموشي من خلال عدة شكايات مرفقة بالحجج القاطعة على عملية التزوير، ومع ذلك لا يحرك ساكنا إزاءهم، وهذا ما يجعلني أتساءل : هل ضابط شرطة قضائية ممتاز بأكادير اسمه (عبد العالي ك.) بلغ جبروته وقوته ونفوذه حتى أصبح أقوى من أن يستطيع السيد عبد اللطيف الحموشي فتح تحقيق معه ، أو عَـرْضَ وسائلِ إثبات التزوير الذي قام به على الشرطة العلمية لتثبته أو تنفيه علميا وتقنيا ؟
    هل قوة ونفوذ عبد العالي ك. أبلغ وأقوى من قوة ونفوذ المدير العام للأمن الوطني ؟
    إن الذي يبرر هذا السؤال هو أنه رغم قيام هذا الشرطي بعمليات تزوير ثابتة بالأدلة القاطعة ، وذلك في تحقيقه التمهيدي في المسطرة المرجعية عدد 339/م و ش ق بتاريخ 19 فبراير 2010 في محضري الشاهدين آيت الشيخ الع. ويحضيه ب.،، والتي توصلت مديريته بعدة شكايات حولها؛ آخرها بتاريخ 6 يناير 2016-03-14
    (أمانة : ED436436938MA)
    إلا أنه بدل أن يتابَع ويُفتح معه تحقيق نزيه ومحايد من طرف المديرية العامة للأمن الوطني؛ فقد تمت ترقيته في عهد الحموشي نفسه إلى مرتبة عميد للشرطة .
    فهل هي مكافأة له على تزويره؟
    أم هو الكيل بمكيالين بالنسبة لرجال الأمن الوطني ؛ حيث يتابَع بعـضُهم على مخالفات بسيطة ، بينما يُكافَـأ آخرون على قيامهم بجرائم جنائية خطيرة، كانت تستوجب توقيفهم الفوري إلى أن تقول العدالة كلمتها فيهم؟
    هذا سؤال موجه للسيد المدير العام للأمن الوطني الأستاذ عبد اللطيف الحموشي سأظل أطرحه إلى أن أتلقى جوابا عليه، أو أصل إلى عرض المحضرين المزورين على الشرطة العلمية، (أو ياخذ مول الأمانة أمانتو).
    والسلام عليكم ورحمة الله

  5. jamal يقول

    est-ce qu’on peut considérer ces gens normaux avec un esprit et tt ,je crois pas ou bien ils sont ignorants et fermés ils ne parlent à personne pour leur expliquer que cequ’ils sont entrain de faire n’est qu’une folie.suposons qu’ils n’ont pas été interceptés ils auront tué des gens et aprés ils seront tués ou au moins ils vont passer de lourdes peine de prison.sûrement qu’ils croient encore à ce mensonge qui leur dit qu’ils iront directement au paradis avec hor 3ain etc ,bcp de gens ont pu décerner que ces légendes racontées par des (religieux) ne sont que des mensonges et quand ils se suicident c comme un chien renversé par une voiture.au lieu de se demander pourquoi ce Daech fait celà et comment il fonctionnent ils se jettent dans le feu sans aucune connaissance,je crois pas que ces derniers qui contactent Daech ont un niveau scolaire ils sont souvent des illetrés desespérés

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.