معطلون يتظاهرون من أجل “جوج فرنك”.. ويحرقون شواهدهم (فيديو +صور)

65

طالب المئات من المعطلين من حملة الشواهد الجامعية بـ “جوج فرنك” كحل لمشكل البطالة، وذلك خلال مسيرات بشوارع الرباط يوم الأربعاء 30 دجنبر الحالي.

معطلون4معطلون1

وحسب مصدر من داخل “الاتحاد الوطني للأطر العليا المعطلة”، فإن “تنظيم هذا الشكل الاحتجاجي النوعي جاء للتعبير عن المعاناة التي يعيشونها، وللتنبيه إلى أن مشكل البطالة يمكن حل جزء منه عبر تحويل معاشات الوزراء وتقاعد البرلمانيين التي وصفتها الوزيرة أفيلال بـ”جوج فرنك”، لإحداث مناصب شغل، وكذا بالقضاء على ظاهرة الموظفين الأشباح الذين يتجاوزون الثمانين ألفا”.

معطلون4معطلون2

وردد المعطلون خلال هذه المسيرة التي انطلقت من ساحة باب الأحد إلى مقر البرلمان، العديد من الشعارات الساخرة من قبيل “بغينا جوج فرنك” ، “المعطل بغا غي جوج فرنك” ، “عطيونا جوج فرنك نخدمو 22 ساعة”، كما جسدوا معاناتهم مع البطالة على شكل شبح كبير يرتدى لباسا اسودا، كتعبير عن سواد حالتهم الاجتماعية مع استمرار البطالة”.

معطلون8معطلون3

وطالب نفس التنظيم، بـ”إلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين، وكل التعويضات والإمتيازات التي يستفيدون منها باعتبارها ريعا سياسيا” و”الوقف الفوري للقمع والحصار والاعتقالات المسلطة على الحركات الاحتجاجية، ومحاسبة مرتكبي هذه الخروقات”.

معطلون6معطلون5

وفي ذات السياق أقدم مجموعة من المجازيين المنضوين تحت لواء “التنسيق الميداني للمجازين المعطلين”، على إحراق نسخ من شواهدهم الجامعية أمام مقر البرلمان، تعبيرا منهم على عدم صلاحيتها إذا لم تضمن لهم مدخل رزق قار”، حسب مصدر من ذات التنسيق.

وأضاف ذات المصدر “أن احراق الشواهد كان كذلك  احتجاجا على استمرار الحكومة في تجاهل ملفهم المطلبي، وتماديها في المقاربة الأمنية التي تتعاطى بها مع احتجاجاتهم  في شوارع الرباط” .

معطلون13معطلون12

 

000 01

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. العمراني يقول

    الصور لا تُفتح داخل الموقع وذالك نتيجة تفعيل الخاصية في الموقع ..وهي أبسط من شربة كأس ماء

  2. متتبع يقول

    لا يختلف اثنان في أن البرلمانيين والوزراء ببلادنا دأبوا على الاغتناء الفاحش من الريع السياسي والحزبي على حساب شقاء وبؤس المواطنين وعلى حساب تجفيف خزينة الدولة وصندوق التقاعد ، وإن الحملة المباركة التي أطلقها الشعب صد هذا الريع الجائر لا تكفي وحده لوضع حد لسرطان الريع الذي ينخر خزينة الدولة وصندوق التقاعد ، وإنما الحل الناجع للتخلص من طاعون الريع السياسي هو أن يقف الشعب المغربي وقفة رجل واحد بمناسبة انتخابات 2016 البرلمانية المقبلة ويشترط على الأحزاب والنقابات وعلى كل مرشح للبرلمان الالتزام للشعب المغربي بتعديل قانون أجور ومعاشات تقاعد البرلمانيين والوزراء ليكون خاضعا لشروط قانون الحصول على معاش التقاعد في الوظيفة العمومية ، تطبيقا لمبدأ كل المغاربة سواسية أمام القانون . خصوصا وانه لا أحد مرغما على أن يكون برلمانيا ولا وزير بل القيام المهام البرلمانية والوزاري هو عمل تتطوعي يتنافس عليه المتنافيون السياسيون منافسة شرسة تصل إلى حد تباذل السب والقذف وحت الإقتلال والستعمال المال الحرام ، وهنا أقول وأكرر بان الحل الوحيد هو في أن يتشبت الشعب بما يلي :
    إن على الشعب المغربي في الانتخابات البرلمانية المقبلة أن يقاطع كل حزب وكل مرشح للبرلمان لم يلتزم بتحديد أجور البرلمانين في 10 درهم ما دام أن العمل البرلماني تطوعي ومادام ولمن يريد أكثر فما عليه إلا أن يبتعد عن الترشح للبرلمان ، وإلا أن يلجأ الشعب إلى سلاح مقاطعة الأحزاب والانتخابات البرلمانية المقبلة المقاطعة التامة والشامية . وبهذا سيضع الشعب المغربي حدا لمعضلة رواتب ومعاشات البرلمانيين والوزراء الخيالية .
    وأما من دون هذا الحل فإن ناهبي المال العام السياسيين لن يكفوا عن الاغتناء الفاحش من الريع السياسي والحزبي الذي يهدد السلم الاجتماعي ببلادنا .

  3. houssin يقول

    une expression Americaine explique le problem du Maroc
    “Too many chiefs and no Indians

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.