لقيت مواطنة مغربية مصرعها اليوم الخميس 20 أبريل، مصرعها بعد تعرضها للدهس من طرف عنصر بفرقة الدراجين التابعة  للحرس المدني الإسباني بمدينة سبتة المحتلة.

وبحسب ما علمه "بديل" من شهود عيان، فقد وقعت الحادثة بممر الراجلين أمام مدارة طاراخال، حيث كانت تحاول المواطنة البالغة من العمر 56 سنة، عبور الطريق قبل أن يمر العنصر الأمني الإسباني بسرعة فصدمها وأرداها طريحة على الأرض.

وأضافت المصادر أن المواطنة دخلت في غيبوبة قبل أن تحضر إلى عين المكان سيارة الإسعاف التي عملت على نقلها نحو المستشفى العسكري بسبتة المحتلة، وهي في وضعية جد حرجة لتلفظ أنفاسها الأخيرة داخل المستشفى.

و في نفس السياق فقد طالب حقوقيون بمدينة تطوان بضرورة تدخل وزارة الخارجية المغربيةعلى خلفية هذا الاعتداء الذي أدى إلى وفاة المواطنة المغربية، إلى جانب باقي الإنتهاكات التي تمارسها السلطات الإسبانية في حق المغاربة.

يشار إلى أن النقطة الحدودية بباب سبتة المحتلفة تشهد يوميا اعتداءات عنصرية في حق المغاربة خلال ولوجهم إلى مدينة سبتة، عن طريق السب و الشتم و الضرب، إضافة إلى تمزيق جوازات السفر المغربية لمنع المواطنين من دخول الثغر المحتل.