مسيرة حاشدة للأساتذة المتدربين وقوات الأمن تحاول فضها بالقوة (فيديو + صور)

4٬545
طباعة
عاد الأساتذة المتدربون سابقا، بقوة إلى شوارع الرباط من خلال مسيرة حاشدة جابت شارع محمد الخامس بذات المدينة بعد عصر يوم الخميس 17 غشت الجاري، وعرفت(المسيرة) حصارا أمنيا ومحاولة لفضها باستعمال القوة.

وانطلقت المسيرة التي دعت لها “التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين” من ساحة باب الاحد في اتجاه مبنى البرلمان، قبل أن تحاصرها قوات الأمن بالقرب من محطة القطار، الرباط المدينة، وتحاول فضها باستعمال القوة، مما أدى إلى وقوع احتكاكات بين الطرفين خلف بعض الإصابات المتفاوتة الخطورة.

وأمام اصرار الأساتذة المتدربين، تراجعت قوات الأمن واستمرت المسيرة في اتجاه ساحة البرلمان، حيت تم ترديد العديد من الشعارات المعبرة عن مطالبهم والمنددة بما تعرضوا له من تضييق وتعنيف من قبيل” قمع قمع وزيد قمع.. مبقتيش كتخلع”، “ولفتيت مشيتي غالط.. مبقاو يخلعونا زراوط”، ” لا للعسكرة لا للعسكرة..”.

وفي كلمتهم الختامية ندد الأساتذة المتدربين بما سموه “الهجمة الشرسة التي تعرضوا لها”، وأكدوا على “استمرارهم في معركتهم الوطنية من أجل ربط المسؤولية بالمحاسبة في ملف الأساتذة المتدربين وانصاف الأساتذة المتضررين”، مشيدين بـ”التزام الاساتذة المتدربين بتجسيد جمع الخطوات النضالية”.

كما حمل ذات الأساتذة ” كامل المسؤولية للدولة المغربية فيما ستؤول إليه الأوضاع في حالة استمرارها في نهج سياسية التجاهل والاذان الصماء”، بحسبهم، مطالبين “الدولة المغربية بتنفيذ جميع بنود الاتفاق وعلى رأسها توظيف الفوج كاملا”.

وفي ذات الكلمة عبر الأساتذة المتدربين سابقا، عن “تضامنهم مع مختلف الحركات الاجتماعية السلمية المطالبة بالحرية والعدالة الاجتماعية على رأسها حراك الريف”، داعين كل الهيئات النقابية والحقوقية والسياسية والجمعوية وكل المتضامنين معهم إلى مزيد من الدعم لقضيتهم”.

.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.