مسيرات ليلية بالشموع في العديد من المناطق المغربية

5٬191
طباعة
دعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، كافةالمواطنين إلىللانخراط القوي في المسيرات الاحتجاجية الليلية الجهوية بالشموع يوم الثلاثاء 20 يونيو الجاري، ابتداء من الساعة العاشرة ليلا، تخليدا لذكرى 20 يونيو 1981.

وأكد المكتب التنفيذي لذات النقابة، في بيان توصل “بديل” بنسخة  منه “أن هذه الدعوة جاءت بمناسبة تخليد المركزية العمالية الذكرى 36 للإضراب العام الوطني ليوم 20 يونيو 1981، مشددا على أن “هذه المحطة النضالية ستظل جرحا موشوما في الذاكرة الشعبية والعمالية، والمتجلية في سقوط عدد كبير من الشهداء والاعتقالات والاختفاء القسري والمحاكمات والطرد والتسريح الجماعي، معتبرا أن هذه “الأحداث ستظل لحظة شاهدة على لحظات مغرب الاستبداد من جهة، والمسار النضالي والكفاحي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل من جهة أخرى”.

وذكر البيان أن “الاحتقان الاجتماعي الناتج عن اعتماد المقاربة الأمنية وإصرارها على التعاطي بنفس المقاربة مع حراك الحسيمة ومختلف الاحتجاجات، باللجوء إلى الاعتقالات العشوائية، والمحاكمات والتخوين، بتهمة الانفصال والعمالة للقوى الأجنبية”، مؤكدا على أن “ما يقع دليل آخر على أن الديمقراطية والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد كمطلب شعبي وعمالي مازال بعيد المنال، وهو التهديد الحقيقي لاستقرار المغرب ومستقبله. فالأمن الحقيقي هو الذي يوفره الأمان ويبقى القمع دائما بلا مستقبل”.

وأشارت النقابة، إلى أن “الأمل الذي رافق تجربة هيئة الإنصاف والمصالحة، بهدف إحداث القطيعة مع الزمن السياسي الذي عطل التنمية المأمولة وأعاق الديمقراطية المنشودة، تحول إلى كوابيس مرعبة. ولم يقع إحداث التحول الديمقراطي، وكذلك المصالحة التاريخية لم تتم. فالمغرب اليوم يشكو من أزمة اجتماعية بنيوية والوضع ازداد استفحالا، وهو ما تعبر عنه مختلف الاحتجاجات الشعبية في مختلف المدن المغربية للمطالبة برفع التهميش والحيف وإقرار الديمقراطية والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

وأكدت المركزية النقابية على أن هذا الشكل الإحتجاجي يأتي للمطالبة بـ” إطلاق سراح معتقلي حراك الريف، وإقرار الحرية والعدالة الغجتماعية ومحاربة الفساد، وكذا للإسراع بفتح حوار اجتماعي تفوضي يعالج الملفات المطلبية والتراجع عن كلل القرارات الجائرة المجحفة التي تستهدف المكتسبات الإجتماعية …”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.