مستشارة لأعضاء مجلس: أنا شفارة وكلكم شفارة

43
طباعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. رشيد اباظـــــة يقول

    بطلة بدون مجد
    استغرب لمثل هاته النمادج التي لا تتوفر على الحد الادنى من المصداقبة والتي يخيل اليها انها فعلا بطلة لا يشق لها غبار فبالامس القريب كانت ترتدي اللون الوردي وتقاسمت كعكعة التسيير والجميع يعرف نتائجه وان كان السيد الرئيس السابق عمل ما
    في وسعه لتحقيق نهضة تنموية في حدود الامكانات المالية المتاحة والاكراهات والمعيقات الكثيرة وكانت هذه المستشارة “المحيحة” تصول وتجول دون حسيب اورقيب وتتخذ لها مكانا في جميع اللقاءات الرسمية وغيرها وهي مزهوة بنفسها وفي نشوة عارمة اما اليوم فقد تم فطامها فطبيعي ان يكون رد فعلها عنيفا وعلى هذا النحو انها مساوىء اللائحة النسائية وفضائح
    التزكيات التي تمنح لامثالها عديمي الثقافة السياسية والحوار المتمدن فالذي يصرخ بمناسبة او بدونها ويرغد ويزبد غالبا ما يضمر نقصا معرفيا وتكوينا سياسيا واخلاقيا متدنيا لايرقى الى مستوى من اوكلت اليه مهام تمثيلية الساكنة والدفاع
    عن مصالحها” عفوا مصالحهم” وهنا بيت القصيد فقد اصبح لزاما على السيد العامل المعروف بجديته والسلطات سواء محلية او قضائية بفتح تحقيق عاجل في التصريحات الصادرة عن المستشارة ” المحيحة” واعترافها التلقائي والعلني بكونها
    ” شفارة” هكذا دون لبس اوتنميق واتهامها للاعضاء الحاضرين دون استثناء باللصوصية انه تطاول خطير على كرامتهم وان
    التزموا الصمت فدلك دليل على صدق قولها او ما يعرف بالعامية ” في كرشهم العجينة” فعلى جميع الجمعيات التي لها غيرة
    على مدينتها والمال العام ان تنصب نفسها كطرف مدني لكشف الحقيقة كاملة وترتيب الجزاء في حق كل من ثبت في حقه
    اي تلاعب او نهب للمال العام سواء معارضة اوموالاة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.