مزوار لمنتقدي مشاركة إسرائيل في “كوب22”: فلسطين حاضرة بدورها للمؤتمر

63
طباعة
قال رئيس الدورة الثانية والعشرين لـ”مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للتغيرات المناخية” (كوب 22)، صلاح الدين مزوار، ردا على الانتقادات الموجهة لحضور وفد “صهيوني” للمغرب من أجل المشاركة في المؤتمر المذكور، (قال): ” إن دولة فلسطين حاضرة بدورها لهذا المؤتمر”.

وأضاف مزار خلال الندوة الصحفية التي نظمت بقرية المناخ بباب إغلي بمراكش، يوم الثلاثاء 8 نونبر الجاري، ” أن المغرب معروف بمواقفه التاريخية اتجاه القضية الفلسطينية، ويدين كل الجرائم الإنسانية المرتكبة في حقه” وهو (المغرب) “من المدافعين على منح فلسطين صفة العضو الملاحظ بالأمم المتحدة”، كما أشار (مزوار) لـ”الدور الذي يلعبه الملك محمد السادس بصفته رئيس للجنة القدس ما يعني أن قضية الفلسطينية تهم المغرب ملكا وشعبا”.

وأوضح ذات المسؤول، أن “المغرب هو فقط بلد مستضيف لهذه التظاهرة التي تنظمها الأمم المتحدة وهو (المغرب) خاضع لقوانينها التي تسعى إلى إدماج كل الأطراف، معتبرا أن ” مخاطر التغيرات المناخية لا تهدد منطقة دون أخرى، بل تعد إشكالا يهدد مستقبل الجميع”.

بالمقابل كانت لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني، قد دعت إلى تنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 10 نونبر بساحة ماريشال بالدار البيضاء، ضد تواجد وفد عن “الكيان الصهيوني” بالمغرب للمشاركة في مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب 22) المنعقد حاليا بمراكش من 07 إلى 18 نونبر الجاري، فيما دعت الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب، إلى المشاركة القوية في الإحتجاجات ضد مشاركة من وصفته بـ”الكيان الصهيوني في “كوب 22”.

من جانبها، أدانت “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان”، رفع راية “الكيان الصهيوني” بمدينة مراكش، وحضور مسؤولين ووفد صهيوني أشغال COP22 بالمغرب، معلنة مقاطعة أشغال هذا المؤتمر العالمي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. الرحمون يقول

    الدبانة حلال ومصارنها حلال =وتقول امزوار الكيان الصهيوني المغاربة حكومة وشعبا مع الفلسطينيين =وتحتضنونها وهذا راه الحماق

  2. محسن فكري يقول

    إيلا كان حضور اسرائيل عادي حتى داعش خاصها تكون حاضرة ؟

  3. سامي يقول

    الحل لهاته الإشكالية يكمن في إعادة النظر في التربية الدينية.ومراقبة الحدود الثقافية من أي تسلل لأفكار التطرف والتعصب.حينها يمكننا و بعد تعاقب أجيال الحصول على سلالة مجتمعية نظيفة الرأي قابلة للتفاعل مع جميع الثقافات وقبول الغير المختلف.كيف ذلك ونحن مازلنا نسمع فقهاء الجاهلية يقولون(اللهم جمد الدم في عروقهم)هل اليهود يدعون على المسلمين في كنائسهم…..هناك خلل بالفعل

  4. سامي يقول

    الحل لهاته الإشكالية يكمن في إعادة النظر في التربية الدينية.ومراقبة الحدود الثقافية من أي تسلل لأفكار التطرف والتعصب.حينها يمكننا بعد تعاقب أجيال الحصول على سلالة نظيفة قابلة للتفاعل مع جميع الثقافات وقبول الغير المختلف

  5. سامي يقول

    الموقف من الذات اليهودية ومن الصهيونية هو وليد تنشئة اجتماعية تحريضية.فقد علمنا الآباء أن نكره اليهود وسمعناهم في احاديتهم العادية يقولون(اليهودي حاشاك…….) حتى نصوص القرآن تحرض على كره اليهود.المسلم أستوعب الفرق بين اليهودي والصهيوني لكنه لا يريد الفصل بينهما.المسلم يستلذ بكره اليهود ليس لسبب عقائدي أو قومي أو تربوي فقط بل من طبيعة المسلم أنه يكره من يتفوق عليه علميا وحضاريا تحت غطاء فلسطين أو غيرها من الأحداث التى كان فيها اليهود متسلطين.(مالحقوش اللحم يقولو هانز) المسلم محساد بدينه وقلبه اسود بدينه.أين الخلل إذن

  6. سامي يقول

    الموقف من الذات اليهودية ومن الصهيونية هو وليد تنشئة اجتماعية تحريضية.فقد علمنا الآباء أن نكره اليهود وسمعناهم في احاديتهم العادية يقولون(اليهودي حاشاك…….) حتى نصوص القرآن تحرض على كره اليهود.المسلم أستوعب الفرق بين اليهودي والصهيوني لكنه لا يريد الفصل بينهما.المسلم يستلذ بكره اليهود ليس لسبب عقائدي أو قومي أو تربوي فقط بل من طبيعة المسلم أنه يكره من يتفوق عليه علميا وحضاريا تحت غطاء فلسطين أو غيرها من الأحداث التى كان فيها اليهود متسلطين.(مالحقوش اللحم يقولو هانز) المسلم محساد وقلبه اسود

  7. allae يقول

    من وجهة نظري من يقوم بهذا الاحتجاج لا يفقه شيئا في السياسة الدولية،ولا يستق الرد من وزيرالخارجية. وهاد الصداميين طلعولي فصحتي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.