مرصد حقوقي يطالب حصاد بالتحقيق في “خروقات عقارية”

56
طباعة
رفع مرصد الشمال لحقوق الانسان، شكاية إلى وزير الداخلية محمد حصاد، قصد فتح تحقيق و إيفاد لجنة للوقوف على “الخروقات التي تعرفها الجماعة الترابية لمرتيل”.

و طالب المرصد في مضمون شكايته، بفتح تحقيق حول التجزيء والبناء العشوائي وتسليم رخص التقسيم والبناء دون أداء الرسوم المالية بالجماعة الترابية لمرتيل، و التي يمارسها مجموعة من المقاولين و المنتخبين بذات الجماعة، في مخالفة واضحة للقوانين والمراسيم والدوريات ذات الصلة بقانون الجماعات الترابية وبقانون التعمير وإنشاء التجزئات السكنية والتقسيم وأداء الجبايات الجماعية.

كما طلب المرصد بفتح تحقيق في الموضوع ومساءلة المجلس الجماعي حول التلاعب بوثائق التعمير وتصميم التهيئة وحول التستر على خروقات شابت دفتر التحملات بخصوص:

1_ تجزئة غير قانونية يشرف عليها “ع، ع” و “ك” واقعة بحي أحريق ( مجاورة لدوار العسكر ) بمرتيل.

2_ تجزئة غير قانونية يشرف عليها كل من “م، و د” والواقعة بحي الأغراس غرسة دودوح بمرتيل.

3_ تجزئة غير قانونية يشرف عليها كل من “ع، و ع، و ر” بحي الواد بمرتيل.

4_ تجزئة غير قانونية يشرف عليها “ع، ع” واقعة بحي أحريق قرب مسجد أحريق بمرتيل.

كما طالب المرصد بالتدقيق في الرخص الممنوحة، للتأكد من مدى احترامها للقانون المتعلق بالتعمير، وبالتجزئات العقارية والمجموعات السكنية وتقسيم العقارات، خصوصا أن الجماعة الحضرية لمريتل تقوم بتجهيز تلك التجزئات عن طريق تمويلات من صندوق التجهيز الجماعي بالنسبة لتجهيز تجزئة غير قانونية التي يشرف عليها “ع، و ن.د، و ر”، أو عن طريق تجهيزها من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كما هو الشأن بالنسبة لتجزئة “ع، ع” الواقعة بحي أحريق بمرتيل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. متهكم يقول

    أعجب لكل من يزال يطالب وزير الداخلية بحقوقه علما أنه هو ذاته من دافع الصيف الماضي عن استفادته من أرض ما سماه “خدام الدولة”.
    حقا، المغاربة ينسون بسرعة

  2. Mighiss يقول

    Les mêmes infractions sont commises dans l’ensemble des communes de la province de nador
    Les instructions des dossiers d’autorisation de construire sont soumises à la loi du plus offrant
    On demande aux autorités compétentes et concernées de dépêcher des inspections dans les communes de nador,bniensar, segangan,ihaddaden,Katia arekman,selouan, arruit, pour voir le sort réservé à ces communes
    Les présidents et responsables des services de l’urbanisme de sont construits des fortunes inimaginables
    Des responsables qui circulés dans des BMW derniers cris
    Allant même à faire de la concurrence aux promoteurs immobiliers

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.