مرحلة “داعش” ام مرحلة “اجمع راسك”؟

88
طباعة
ان ما يقع في ما يسمى ب”العالم العربي الإسلامي” من جرائم قتل بشعة لم يسبق مثيل في التاريخ المعاصر، تطرح اكثر من سؤال و تتطلب اكثر من وقفة مع الذات و اتخاذ خطوات تعيد الامل للناس و الثقة في النفس و ترسم افاقا جديدة لشعوب المنطقة و لو تطلب ذلك كل التضحيات.
واهم من يعتقد ان نار “داعش” ستظل في سوريا و العراق و ليبيا و ما العمليات الارهابية في كل من تونس و فرنسا و انزكان (المغرب) و التراجعات التي يعرفها هذا الاخير لخير دليل على دلك.
ان مثقفي و نخب المنطقة يبقون في موقع المتفرج و يتناولون ما يحدث بمسافات كبيرة كان الامر لا يعنيهم في شيء في الوقت الذي نلاحظ ان النار تقترب من الجميع و بإمكانها ان تحرق الاخضر و اليابس في أي اي وقت و حين.
اعتقد ان نار و جرائم “داعش” البشعة و المعادية للحياة و لكل ما هو جميل في هذه الدنيا ستتواصل و انها ستضرب في كل مكان ما دامت ليس هناك ارادة دولية و لا عربية و لا مغاربية فعلية لمحاربتها. فأمريكا عندما كان يهمها البترول العراقي دخلت العراق بعنف و ضربت في كل مكان جوا و بحرا و برا و احتلت العراق احتلالا عسكريا مباشرا دام اكثر من عقد من الزمن اما الان فبعد حصولها على ما تريد من ثروات باطنية و ضمان استغلالها للذهب الاسود بأريحية كبرى لأعوام و سنين، سمحت لداعش بعد ان صنعتها و مولتها اسوة ببعض الانظمة الرجعية في المنطقة، و ان ما تقوم به (امريكا) اليوم من اجل “محاربة داعش” ما هو إلا للاستهلاك الاعلامي.
ان شعوب المنطقة بكل مكوناتها عربا و امازيغ و اكراد، و اقباط و مسلمين (شيعة و سنيين) و مسيحيين و لا ئكيين و زيديين و مارونيين.و… مطالبون اليوم اكثر من أي وقت مضى بضرورة صنع عصر الانوار المغاربي و العربي و خلق اصطفافات واضحة للحسم ليس مع داعش فحسب بل الفكر الداعشي و الاستبداد السياسي كله و العمل على بناء دول ديمقراطية علمانية تتسع للجميع و يتعايش فيها بكل حرية المسلم و المسيحي و اليهودي و العلماني و السني و الشيعي والعربي و الامازيغي و الكردي و القبطي و الماروني…الخ.
اننا واعون ان هذا الامر ليس بالهين و ان التضحيات ستكون عظيمة لكن لا بد من المرور من هناك من اجل انجاز ثورتنا الثقافية و عصرنا الانواري. و تبقى خطوة الثورة الفكرية امر لا مفر منها ان اردنا ان نترك لأبنائنا و احفادنا مجتمعات مستقرة مزدهرة ، هادئة ، مسالمة و منفتحة على العالم.
امل ان يفيق مثقفينا و سياسيونا من سباتهم العميق لكي يلعبوا دورهم كاملا في التنوير و التاطير و التغيير قبل فوات الاوان ….

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.