“مراسلون بلا حدود” ترسم صورة قاتمة لحرية الصحافة

170

حافظ المغرب على الرتبة التي كان يحتلها السنة الماضية في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، وهي 133 من أصل 180 دولة.

وكشفت منظمة مراسلون بلا حدود، أن المغرب “أظهر هذا العام عداء كبيرا تجاه الصحفيين الأجانب، عبر إقدام السلطات المغربية على طرد خمسة إعلاميين أوروبيين خلال 2016، مما يدل على ارتفاع حدة التوتر الذي بات يميز حسب المنظمة علاقة المخزن المغربي مع الاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص”، موضحة أن سلطات المملكة، تستخدم ضغوطا سياسية واقتصادية لردع وسائل الإعلام المحلية المستقلة عن تغطية مواضيع حساسة للغاية”.

وأشارت المنظمة، أنه بعد مضي ست سنوات على موجة “الربيع العربي”، تُظهر نسخة 2017 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة، “استمرار العداء الذي يكنه قادة دول المغرب العربي لوسائل الإعلام، ولا سيما عندما يتطرق الصحفيون لقضايا تهم الرأي العام من قبيل الفساد والتهرب من دفع الضرائب أو جماعات الضغط”.

وأضافت المنظمة، أن التقرير أظهر “بجلاء استمرار معاناة الإعلاميين أمام العديد من الخطوط الحمراء المفروضة من دول لا تبدو مستعدة لفسح المجال أمام الصحافة المستقلة للقيام بدورها المتمثل في مراقبة الأنظمة الحاكمة في شمال أفريقيا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.