مديرية الأمن تكشف عن ضوابط استعمال السلاح الوظيفي

55
طباعة
أكدت المديرية العامة للأمن الوطني أن القانون هو الذي يحدد حالات استخدام السلاح الوظيفي الموضوع رهن إشارة عناصر الشرطة، وذلك في إطار الدفاع الشرعي عن نفس ومال المواطن، أو عن الشرطي المتدخل نفسه، شريطة توافر ظروف قانونية وواقعية، يخضع تقديرها لمراقبة القضاء، وذلك عندما يكون الاعتداء حالا ووشيكا، وأن يكون هناك تناسب بين الاعتداء والدفاع.

وذكرت المديرية ، في بلاغ اليوم الأحد ، أنه في إطار تفاعل مصالح المديرية العامة للأمن الوطني مع الإصدارات المنشورة في مختلف وسائل الإعلام، تم مؤخرا رصد تسجيلات ومقاطع مصورة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، مقرونة بتعليقات وتدوينات تزعم أن هذه الأشرطة توثق لتدخلات أمنية حديثة جرى فيها استخدام السلاح الوظيفي من طرف عناصر الشرطة.

وفي سياق متصل، يضيف البلاغ، نشرت منابر إعلامية أخبارا مفاداها أن المديرية العامة للأمن الوطني أصدرت تعليمات لموظفي الشرطة تطالبهم فيها باستخدام أسلحتهم الوظيفية خلال التدخلات الميدانية الرامية إلى مكافحة الجريمة.

وتنويرا للرأي العام، ورفعا لكل لبس قد تثيره هذه الأخبار والمقاطع المصورة، وتفاديا كذلك للتأثير السلبي على الإحساس بالأمن الذي قد تتسبب فيه المزاعم والأشرطة غير الصحيحة، أكدت المديرية العامة للأمن الوطني حرصها المستمر على الرفع من كفاءات عناصر الشرطة في مجال الرماية، وإخضاعهم لتداريب أساسية وتخصصية مكثفة، لضمان الاستخدام السليم لهذه اللوازم الوظيفية كلما توفرت ضرورات الاستعمال، فضلا عن صون أمن وسلامة المواطنين، وذلك بمنأى عن أي تجاوز أو شطط سيرتب المسؤولية التأديبية والجنائية لمرتكبه.

وأبرز البلاغ، في هذا الصدد، أن العديد من الأشرطة والتسجيلات المنشورة بمواقع التواصل الاجتماعي هي إما أشرطة توثق لتدخلات ميدانية سابقة، أو تدخلات لم يتم فيها استخدام السلاح الناري بشكل قطعي، وهو ما يستوجب، يشير البلاغ، “الاحتياط في التعامل مع هذه الأشرطة لارتباطها الوثيق بالشعور بالأمن”.

وأكدت المديرية العامة للأمن الوطني على أن هاجسها الأول هو خدمة المواطن، وضمان أمنه وسلامة ممتلكاته، مشددة في المقابل على أنها حريصة على أن تكون تدخلات موظفيها في إطار مكافحة الجريمة منسجمة مع القانون، وتحفظ حقوق وحريات المواطنين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. nadir يقول

    Wesh formation de 6mois au centre de police est elle suffisante. Dakhelna 3likom bellah ila choufou ghi had la foto dyal zouj dyal lbouliss kifach dayrine O kifach chaddine slah7. Au Maroc al boulissi ti khaf men sla7 dyalo, ewa choufou ghi had zouj li fi la foto comment ils tiennent l’arme. Wellah ila jabou li da7ka o zado akdou liya alfikra dyali Anna il boulissi khasso une vraie formation et une préparation psychique et mentale pour l’usage d’arme en cas de nécessité. Sa salam alikom

  2. Alcoo ,cannabis pauvrete ! يقول

    t , La source Tchermil (decouper la chair humaine) – donc la souce de ces gangs sont : – le chomage ,la pauvrete , absence d education, l alcool ,la drogue le cannabis tres repandu jusque devant les lycee’s et bien entendue les prisons des ecoles du crime.

  3. عبد الله من المجاعرة يقول

    نطالب باطلاق يد رجال الشرطة باستعمال السلاح الوظيفي ضد حاملي السلاح الابيض .

  4. aziz mouhajir يقول

    هناك عدة أشياء في بلادي تجري لأستطيع فهمها وإستيعابها ،من هذه الأشياء الإبتزاز والتسول الذي يمارسه رجال السلطة بمختلف مواقعهم ورتبهم في حق المواطن المغربي وخصوصا رجال الشرطة ورجال الدرك ،فهم يمتطون وسائل النقل العمومية والخصوصية بشكل مجاني بحيث بمجرد أن ينطلق بلفظ دركي أو شرطي في وجه الجابي حتى يعفيه من أداء رسوم التذكرة وكأن هناك قانونا منزلا يعفيهم من ذلك ،كذلك يحرصون أشد الحرص على الحصول على أكل مجاني من أصحاب المطاعم ويأكلون مجانا عند أصحاب الأكلات الخفيفة ،بل يبتزون الباعة المتجولين الصغار للحصول على الخضر والفواكه بمختلف أنواعها بشكل مجاني ،بل يقومون إبان الأعياد الدينية بالتوجه نحو بعض التجار الصغار والمتوسطين ويتسولون دراهم معدودة ،في الأونة الأخيرة قرأنا بأن المدير الجديد قد وجه مجموعة من التعليمات والبلاغات التي تهدف إلى تخليق سلوكات وممارسات رجال شرطته كان الأحرى به أن يوجه تعليماته وأن يطالب بتطبيق القانون في حق رجال شرطته الذين يمارسون الإرتشاء والإبتزاز والتسول في واضحة النهار .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.