“لوموند” تكشف عن معطيات وأرقام مثيرة حول التعليم بالمغرب وتتنبأ باختفاء المدرسة العمومية

8

في تقرير حديث لها، كشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية، عن أرقام ومعطيات مثيرة حول واقع التعليم بالمغرب، والذي أكدت أنه يعيش أزمة كبيرة وغير مسبوقة، تُنذر باختفاء المدارس العمومية مقابل تنامي نظيرتها الخصوصية في مختلف مناطق البلاد خاصة في المدن الكبرى.

وذكرت الصحيفة في تقريرها المطول، “أن التلميذ سليم اضطر رفقة زملاؤه عام 2015 للانتقال من مدرستهم الابتدائية وسط مدينة الدار البيضاء المغربية إلى مدرسة أخرى، ليتم هدم المدرسة وتكديس طلابها في مدرسة ثانية، وأصبح عددهم في الفصل خمسين طالبا”، وبحسب الصحيفة الفرنسية، فقصة سليم “تعكس واقع تناقص أعداد المدارس الحكومية في كبرى المدن المغربية، في مقابل ازدهار قطاع التعليم الخاص بسبب تدهور وضع قطاع التعليم الحكومي”.

ونقلت الصحيفة عن والدة التلميذ سليم، قولها “إنه بعد عام من هدم المدرسة أقيم مكانها سكن جامعي خاص، وفي الحي نفسه الذي كانت فيه المدرسة بيعت أربع مدارس ابتدائية أخرى لشركات عقارية”.

وأردفت “لوموند”، أنه “منذ عام 2008 أغلقت أكثر من مئتي مدرسة عمومية، بينها 135 ابتدائية في كبرى المدن المغربية، ومن بينها الدار البيضاء والرباط، ووجد طلاب المدارس المغلقة أنفسهم في مدارس أخرى مكتظة، قد يصل إلى السبعين في الفصل الواحد”.

وبالمقابل توضح وزارة التربية، حسب نفس المصدرن ” أن انخفاض معدل الخصوبة في المدن أدى إلى تناقص عدد الطلاب، وهو ما اضطر الدولة لإغلاقها لأن عدد الدارسين فيها أصبح قليلا؛ مما يمثل عبئا على ميزانية الوزارة، ويتأسف مسؤول سابق في وزارة التربية لهذا المنطق، قائلا “نغلق مدارس لأنها لم تعد مربحا وكأن التربية أصبحت تجارة”، ويضيف أن العرض التربوي هو الذي يجلب الطلاب وليس العكس.

وتقول الصحيفة الفرنسية الذائعة الصيت، “إن قطاع التعليم الخاص في المغرب شهد بالمقابل، نموا كبيرا في السنوات الأخيرة، لا سيما المدن الكبرى، مستفيدا من الصورة السيئة للتعليم الحكومي، وتشير إحصائيات رسمية إلى أن حجم التعليم الابتدائي الخاص في مجمل القطاع انتقل من 4% في 1999 إلى 15% عام 2015.

وضمنت الجريدة، تصريحا للباحث الفرنسي سيلفين أوبري الذي شارك في دراسة صدرت قبل ثلاث سنوات حول خصخصة التعليم في المغرب، أورد فيه، “أن ما بين 70 و80% من التلاميذ في المدن الكبرى يدرسون في مدارس خاصة”.

وأردف المصدر ذاته ان “المدارس الخاصة تقدم نفسها بديلا عن الحكومية التي توجد في وضع متدهور، حيث يقبل على الأولى شرائح واسعة من الأسر التي نقلت أبناءها إليها أملا في مستقبل تعليمي أفضل لهم”، ومن بين هؤلاء -تضيف الصحيفة- “المواطنة كنزة (32 عاما) التي تعيش في الدار البيضاء، حيث نقلت ابنيها من مدرسة حكومية بعدما وجدت ابنتها ذات الثمانية أعوام تتسكع في الشوارع دون رقابة بعدما خرجت من المدرسة، ومنذ أن نقلت ابنيها وهي تكافح لتوفير المال لسداد رسوم الدراسة، وتقول “إذا اقتضى الأمر فلن آكل، فليس أمامي خيار”.

وحول كلفة الرسوم المتعلقة بالتعليم الخاص، أوردت الجريدة، أن ” بعض الجمعيات تقدر أن العديد من الأسر مثل أسرة كنزة تخصص بين 30 و40% من دخلها لسداد رسوم الدراسة في القطاع الخاص رغم أن الدراسة في المدارس الحكومية مجانية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. قارئ يقول

    واقع الحال في التعليم كالمثل القائل: الحوتة الكبيرة كتاكل الحوتة الصغيرة
    السردين آش غيكول كدام سمك القرش المفترس
    فئة قليلة تقلب المغرب رأسا على عقب و تكيفه على مستوى الاقتصاد و التعليم و الصحة لتنتفع من الخصخصة فهم أصحاب الرساميل العملاقة و هذا ما يسمى بطاحونة الليبرالية المتوحشة في المغرب
    أبناء الشعب أمام الغلاء الفاحش و الإهمال الممنهج هل سيستطيعون تسديد واجبات التعليم الخصوصي و التي قد يصل معدل التأمين في البداية إلى 2000 درهم .. ألم يصبح التعليم مقاولة تدر الأرباح على أصحابها بغض النظر عن تشغيل اليد العاملة فهي تشغل بثمن زهيد مقابل جهد كيبر…
    فتحية إكبار و إجلال لهذا المعلم الوطني و الذي التقطته هذه الصورة رفقة أبناء الشعب …

  2. Kurt Bernstein يقول

    ڭالْها سيدْنا

    الإدارَة مَخَدَّماشْ مَزْيانْ

    كُلّْشي غَيَعْطيهْ سيدْنا لِلنَّاسْ اللّي عَنْدْهُمْ لَفْلوسْ

    باشْ الْمُواطِنين مَيَبْقاوْشْ يَتْشَكّاوْ

    الله وَعْلَمْ ، مَعْرَفْتْ لَمَّنْ غَيْبيعو الديوان الْمَلَكي

  3. bram يقول

    quand on pense que le secteur de la justice est massacré
    celui de la santé est un massacre, il n’y a qu’a voir l’état des hôpitaux
    de même on est en train de massacrer le secteur de l’éducation,
    mais que reste t-il aux marocains????

  4. jamal يقول

    l’état qui se débarasse de l’enseignement a t-il vraiment du patriotisme?même la colonisation n’a pas fait ça ,ou emmène t-il ce pays,comment conçoit on un pays sans enseignement ,n’est-ce pas une régression au moyen âge? vraiment on cours vers la catastrophe avec cet état avec la solidarité de tous ces partis pouris à leur tête le PJD

  5. El che يقول

    لقد سبق وقلت اننا سنفاجا في السنوات المقبلة ادا استمر بنكيران على راس الحكومة بان تغلق المدارس وتباع في المزاد وتفتح عوضها المسيدات ، فعلى الاقل حفظة القران الكريم والفقهاء .
    مايجب ان يعلمه الشعب هو ان المدرسة العمومية انتهت لما اصدرت الوزارة المعنية مدكرة تتحدث عن انشاء جمعية مدرسة النجاح في المؤسسات التعليمية بحيث ان اهدافها في العمق هو ما الت اليه المدرسة العمومية وقد نبهت احزاب اليسار ونقاباتها الى هدا لكن اغلب الاساتدة لم يشاركونها الراي !

  6. محند يقول

    هذه اكبر جريمة تنضاف الى الجراءم الخطيرة التي اقترفتها الدولة في حق الشعب والوطن. التعليم العمومي والجيد هو اساس تقدم الشعوب والدول. وكيف لمسؤولين في الدولة يقومون بهذه الجراءم بدون مساءلة ومتابعة ومحاسبة ومحاكمة؟
    وهل لدينا فعلا دولة مستقلة ترعى مصالح شعبها وتعمل جاهدة لتوفير مقومات الحياة والعيش الكريم؟ وهذه المقومات تتجسد في التعليم وثم التعليم وثم التعليم العمومي والعمومي وثم الصحة والسكن والشغل. واني لا افهم لماذا ملك البلاد رءيس الدولة والمسؤول الاول والاخير يستثمر ويهدي اموال الشعب الى الدول الافريقية والشعب المغربي يموت جوعا وجهلا وفي بطالة ودعارة وحطب لنار الدواعش والمتطرفون ويموت في البحار ومشرد في مختلف بقاع العالم واخيرا ملءت بهم مراكز الاجءين في اوروبا ويطحنون مع الازبال ويعزلون من مناصبهم كالقاضي الهيني من طرف وزير العزل والتضييق عن ما بقي من حقوق وحريات؟ الله انعل الي ما عندو عقل وضمير والي ما يحشم وهذا لا يبشر بخير والمغرب وشعبه غادي للهاوية وقبل الذهاب الى الهاوية يجب عليه ان يثور ضد الطغاة والخونة واللصوص والدخلاء واولاد القحبة ليوطي.

  7. Dish يقول

    باش تفيقو يآلمغآربة لي باقين تتقولو عآش لمآليك ،عيش هوآ موتو نتومآ ،وولآدكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.