لهذه الأسباب اعترضت جهات علمية على مشاركة الشوباني في لقاء دولي بالرباط

50
طباعة
نجحت ضغوط قوية، مارستها جهات علمية، في منع الوزير الحبيب الشوباني، من المشاركة في اللقاء الدولي الذي سينظم تحت شعار “الإسلاميون في تحدي السلطة”، يوم الخميس 30 أبريل، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.
مصادر “بديل” تفيد أن اسم الشوباني، كان من بين الأسماء المقرر أن تؤطر ندوة خلال النشاط الدولي، قبل أن تهدد أطر علمية وازنة بانساحبها من الحفل، إذا شارك الشوباني فيه.

الاعتراض على مُشاركة الشوباني، بحسب نفس المصادر، جاء، من جهة، على خلفية ما راج بخصوص قضية علاقته بالوزيرة سمية بنخلدون، حيث عبرت الجهات العلمية المعنية، عن امتعاضها الشديد إزاء هذه القضية، ومن جهة ثانية، لكون المؤطرين كلهم دكاترة وأساتذة جامعيون، في حين أن الوزير لم تطأ قدماه مدرجا بجامعة، ولا هو حاصل على شهادة الدكتوراه، تضيف نفس المصادر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. kenfanon يقول

    ﻻ أظن أن جهات علمية يمكنها أن تمانع فاﻻحرى ان تعارض في حضور وزير بجدي في تظاهرة حول اﻹسﻻميين والسلطة سواء بسبب حبيبته وزوجته سمية أو بسبب غياب توفره على دكتورة. وإ ن فعلت فﻻ عﻻقة لها ﻻ بالعلم وﻻ بالجامعة بمفهومهما الصحيح. أطن أن اﻷمر يتعلق بموظفين جامعيين يمارسون عنتريتهم في تناقض مع كل شيء. للشباني الحق في أية عﻻقة مع سمية. وﻻ حق لعقدنا أت تتأوه من ذلك. وعلى الجامعة أن ترضى بحضوره وأن تنصت إليه باﻻحترام الجامعي المفروض، ثم تردعليه تفنيدا أو تأكيدا أو نقدا وباﻻحترام نفسه. هو حامل تجربة. والموظفون الجامعيون حاملواقراءات ومراجعات وربما بحوث ودراسات. أما حمل الدكتورة فﻻ يعني في بلدنا أي شيء إﻻ ما كان من فئة قليلة العدد مترفعة عن هذا السلوك العشائري الفظ. وعلى هؤﻻء الموظفيت الجامعيين أن يحترموا السابقة التي أوردها الشريفالعلوي في اسبوعه الصحفي ماقبل اﻷخير عندما نقل أن أميا تاجرا في أصوات الناخبين بشمالل المغرب ترأس أخيرا تظاهرة علمية من ضمن المحاضرين فيها عمداء كليات ورؤساء جامعات. ﻻ أحد من هؤﻻء ثار أو رفض أو شعر بالغبن. فليحمد الله هؤﻻء الموظفون. وقيمتهم مع الطلبة المغلوبين ﻻ مع الوزراء المحبين. أنا لست بوجديا وﻻ أعرف أي شوباني وﻻ أعرف سميته. وليس لي أى عداء مع أحد. فقط أحاول ان أسوي نفسي خدمة لبلدي رغم محنتي مع بعض افراد هاته الهيئة التائهين.كان الله في عون جامعاتنا. وعزز الله الحب والتوادد بين وزراء حكومة بلدنا. هل من عمل؟ هل من نقد يفضي لبديل؟ اما الباقي من سلوك غاباتنا وجبالنا وبوادينا فمعروف ما فعله بنا. ﻻ فرق بين جامعة وجماعة قروية أو قباضة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.