لشكر ينفجر غاضبا في وجه رحاب ويقول لها: “باركة من اللعب الخاوي”

80
طباعة
علم “بديل” أن الكاتب الأول لحزب “الاتحاد الاشتراكي”، إدريس لشكر، انفجر غاضبا في وجه عضوة المكتب السياسي، حنان رحاب، وذلك بعد تداول أنباء حول ترشيحها رسميا على رأس لائحة شباب الحزب، في الانتخابات التشريعية المقبلة”.

وبحسب ما ذكره مصدر من داخل الاتحاد الاشتراكي، رفض الكشف عن هويته، “فقد اتهم لشكر رحاب بالوقوف وراء الأنباء التي تم تداولها عبر بعض المنابر الإعلامية، حول كونها رشحت رسميا على رأس لائحة الشباب، وذلك بهدف الضغط عليه (لشكر) ليضعها وكيلة للائحة”.

وأكد متحدث “بديل”، أن لشكر استشاط غضبا في وجه رحاب، زوال يوم الجمعة 26 غشت الجاري، بمقر العرعار، وقال لها :” باركة من اللعب الخاوي، خرجت عليا في المؤتمر و الآن باغيا تدابزيني مع الشباب، واش باغيا دري ليا الماء فركابي، اش غدي نقول للجنة الإدارية، هادشي بغتيه يشتت في يدي لأن، الشباب غدي يقول كولست مع إدريس، و الجهات غدي تخذ مواقف متشنجة”.

وأشار المصدر ذاته “أن رحاب لم تجب بأية كلمة وظلت تتلعثم في الكلام، وأحرجت كثيرا أمام الحاضرين”.

وبحسب المصدر فإن رحاب قامت بتسريب معلومات مغلوطة لبعض الزملاء الصحفيين وذلك بهدف تقوية مركزها لكي تحضى برئاسة إحدى اللوائح، خاصة بعد شعورها بقوة المنافسة بعد دخول مرشحين لهم مؤهلات علمية أكثر منها “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

6 تعليقات

  1. Ali123 يقول

    وعادت حليمة لعادتها القديمة…
    ها هو المفكر الفيلسوف عصيد مرة أخرى وخزعبلاته الغلمانية يتحفنا بآخر صيحة في مجال إستمناء الخلايا المهتوك صاحبه… إنه يصور أن العيب في المجتمعات الإسلامية يكمن في إيمان المسلمين بالله وملائكته وكتبه ورسل واليوم الآخر والقضاء خيره وشره… ألم يكن المسلمون يؤمنون بكل ما سلف ذكره عندما حكموا من الهند إلى المحيط الأطسي وهزموا بإيمانهم هذا إمبراطوريات كبيرة كالإمبراطورية الفارسية والرومانية ببلاد الشام؟ ألم يفتح المسلمون بنفس الإيمان بلاد الأندلس وحكموها لأزيد من 700 سنة وجعلوا منها مركزا حظاريا قل نظيره تعايشت فيه ديانات التوحيد الثلاث؟ هل لم يكن عمر المختار يؤمن بالله وملائكته وهو يحارب المد الفاشي والنازي بليلبيا وكبّد الإيطاليين أكبر الخسائر؟ هل لم يكن قُــــــطُز مؤمنا بالله وملائكته حين أوقف المد المغولي ؟ إلخ إلخ
    المفضوح الذي يسعسى إليه عميل مأجور من الغرب هو تشكيككم في إيمان وعقيدة المسلمين وتصويكم الإسلام على أنه دين الخرافة… لو كان الإسلام دين خرافة لَما بقي إلى اليوم، لَما اعتنقه علماء فيزياء وكيمياء ومهندسون غربيون، لَما دخل بيت جورج بوش، لَما دخل بيت طوني بلير؛ إنكم تُخترفون وتتمسحون بحجج كاريكاتورية لا نملك إلا أن نضحك عليها…
    ما هو المشروع الحداثي للفيلسوف عصيد؟ عصيد من الدعاة إلى الشذوذ الجنسي والمثلية، من الدعاة إلى الإيمان بإله يؤمن به هو يوجد في أحد الجبال إسمه كاروش أو طاروش أو خاروش أو ما شابه، من الدعاة إلى الحرية الجنسية والزواج من الخالة والعمة والأخت وحتى الأم!!! ما أقبح الأقزام وسِفاح القردة وتناكح الخنازير في الزرائب البهائمية العصيدية. ههههههه

  2. Ali123 يقول

    لا أعلم كيف يتم الإحتفاظ بشخص ك ادريس لشكر على رأس الحزب بعد أن ثبت للمغاربة عـــــيشه على الريع ونهبه للمال العام وهو يُلوّك ويتشدق بالنزاهة والمصداقية… الأنكى من هذا أنه إنسان فشل في تربية إبنته التي تتفاخر بإلحادها على الملأ وتتمجد بإهداء لحمها لمَن يشتهي نكاح البهائم في الزرائب… إذا أثبت فشله في تربية ابنته فكيف به يصنع إذا أصبح مسؤولاً على الملايين؟ فاقد الشيء لا يعطيه… كل الأحزاب تمّ تجريبها حكومياً وفشلت إلا في النهب واستحلاء ريع المنصب والكرسي

  3. احمد يقول

    ههههههههه رحااااااااااااااااااااااااااااااااااب

  4. اتحادي متقاعد يقول

    من ينتظر من رحاب و من لشكر شيئا فلينتظر الساعة افضل له

  5. محند يقول

    ….وهكذا تتصارع المرتزقة على الكرسي الداخلي لكي تلج كراسي مجلس النوام او تشارك في المحكومات لاجل اقتسام الغناءم وخدمة خدام الدولة. هذا كله على حساب الشعب الجاهل والامي والغافل واكثرهم عبيد. لا ننتظر اي شيء ايجابي من برلمانات ومحكومات العبيد لانها تحافظ على العبودية والاستبداد والفساد. زعماء اتحاد على اشكارة اصبحوا مخزنيين اكثر من المخزن وعبيد حتى النخاع وضيعوا فرص تاريخية ليتحرروا ويحرروا معهم الشعب والوطن ولكن اختاروا الخنوع والاذلال والنفاق والخيانة والفتات. هذا بالرغم من ان مناضلي الحزب قدموا الغالي والنفيس لاجل العيش في كرامة واحرار في دولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية. الاتحاد كما هو الان وبوجوهه القصديرية انتهت صلاحياته.

  6. Aya يقول

    لايسعني الا ان اقول لا حول ولا قوه الا بالله .لا زلت لم استوعب هذا التهافت والتقاتل على المقاعد البرمانية من اناس مغمورون لم نراهم ولم نسمع بهم من قبل ولم نر منهم اي تضحيات تبوءهم مقاعد في البرلمان .هذه السيدة ثلعثمت في الكلام واحرجت امام لشكر ،فما بالها تفعل امام التماسيح والعفاريت.اللهم الطف بنا ولا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا.على شرفاء هذا الوطن الوقوف ضد هذا الريع وشراء الذمم ،فبماذا نفعنا هذا البرلمان لم يقو على اقتراح قوانين ولا تشكيل لجن تحقيق …اقفوا هذه المهازل وكفاكم استغباءا لهذه الامه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.