لشكر يحذر..ما وقع في ليبيا وسوريا ليس عنا ببعيد

38
طباعة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. فرج فودة يقول

    مع هده الحكومة التي اعادت الدولة الى ماقبل الدولة في الديمقراطية وحقوق الانسان في التعليم في الصحة . اعادت المغاربة الحضريون الى البوادي لما اصبحت المدن عبارة عن ارياف بسبب الجهل والامية والفقر .واجهزت على كل المكاسب في الوظائف المدنية ومنعت التوظيف وبخست التعليم بضربها واهانتها للاستاد ومنعت تنفس النقابات بقانون الاضراب ….كل هدا وغيره سيؤزم الوضع لا محالة اجلا ام عاجلا .

  2. Premier citoyen يقول

    ما الغاية من تخويفك للناس بالوضعية الليبية و السورية ؟ ألا أنك و أمثالك هم من سيوصلون المغرب لثل ما يقع في هذه البلدان ؟ ثم مل تعلم أن التاريخ ، على الأقل، قد تحرك في هذه البلدان و أنه يستحيل أن تعود الأوضاع لما كانت عليه قبل الثورة ؟ أما التاريخ في بلادنا ، التي تنعم بالفقر و الجهل ، لم يراوح الرفوف و الكتب المدرسية حتى ضجر من وفائنا للجمود و الخنوع.

  3. amina يقول

    شوفو معايا هاد الطفيليات اﻻدمية، هادوا هما بعض ادوات القصر في استحمار الشعب .يريد ان يبلغنا ( بديل عن الناطق الرسمي للقصر ) ان مايقع في سوريا وليبيا وووو هو مصيرنا ان طالبنا بأدنى ادنى حقوقنا( الشغل التعليم السكن الصحة العدالة توزيع الثروة…. )يعني ابسط حاجيات ومتطلبات اﻻنسان في دولة تحترم حقوق شعبها. للأسف المخزن و ازﻻمه يلعبون في الوقت الضائع من المقابلة وﻻ يمكن ﻻحرار الشعب المغربي أن يتناسون استحمار المغاربة من طرف القصر وازﻻمه، مسالة وقت ﻻغير يا اوباش القرن 21.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.