لشكر: لازلنا ننتظر عرضا من بنكيران لدخول الحكومة أو عدمه

9

قال الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، اليوم السبت بالرباط، إن “الحزب ينتظر العرض الملموس لرئيس الحكومة ليرى إلى أي مدى يتجاوب مع طموحاته بخصوص المشاركة في الحكومة من عدمها”.

وأضاف لشكر، في كلمة بمناسبة انعقاد اللجنة الإدارية الوطنية للحزب، “نحن منفتحون على هذا العرض بكل حسن نية لمناقشته دون أي موقف مسبق، مستحضرين التوجيهات التي وردت في الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء”.

وأعرب عن الأمل في أن يكون هذا العرض “سياسيا واضحا قائما على أسس صلبة، تراعي البرنامج الانتخابي للحزب”، مؤكدا أن “الاتحاد الاشتراكي سيدرس كل عرض ويحدد موقفه على ضوء المعطيات، وليس بناء على اختيار جاهز، لأنه لا يستمد موقعه من وجوده في الحكومة أو المعارضة، بل من الدور الذي يمكن أن يلعبه في البناء الديمقراطي والتنموي، وتغيير الأوضاع إلى الأفضل” .

من جهة أخرى، قال لشكر إن مشاورات تشكيل الحكومة المقبلة يجب أن تركز في المقام الأول على البرنامج الحكومي وتحديد الأقطاب الأساسية بشأنه، وترتيب الأولويات على أساس هيكلة جديدة للحكومة؛ تتسم بالانسجام والفعالية، وتتوخى الفعالية والنجاعة في عملها، لتحصين الخيار الديمقراطي والتفعيل الأمثل للدستور.

وشدد على “ضرورة الارتقاء بالمشاورات الجارية لتشكيل الأغلبية الحكومية إلى مستوى دقة المرحلة وحساسيتها، للتفاعل القوي مع معركة الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، والاستجابة للانتظارات، والتجاوب مع طموحات الفاعلين في مختلف المجالات”، مؤكدا أن “ذلك لن يتأتى إلا باعتماد رؤية واضحة للبرامج والأولويات والكفاءات قبل الحسابات العددية وتوزيع الحقائب”.

وثمن لشكر، في هذا الصدد، ما ورد في الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء، خاصة حديث الملك محمد السادس عن “حكومة جادة مسؤولة، وتجاوز المنهجية الحسابية ومنطق الغنيمة الانتخابية” وتأكيد الملك على “البرنامج الواضح والأولويات المحددة والهيكلة الفعالة والمنسجمة والكفاءات المؤهلة”.

كما أكد الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي على الحاجة الملحة إلى “حكومة منسجمة ببرنامج إصلاحي يركز على الأولويات الاقتصادية والاجتماعية لتجاوز الصعوبات المختلفة الناتجة عن تفاقم مشاكل البطالة والهشاشة، ويعطي أهمية بالغة لقطاعات التربية والتعليم والصحة وتطوير العلاقات مع الفرقاء الاجتماعيين، وإنشاء المجالس والهيئات التي ينص عليها الدستور اعتماد على منهج الكفاءة والموضوعية”.

من جهته، قال رئيس اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الحبيب المالكي، إن “دورة اللجنة الإدارية الوطنية تنعقد في ظروف غير عادية، تتسم بوجود فراغ مؤسساتي على مستوى الحكومة ومجلس النواب قد تكون له كلفة سياسية واقتصادية واجتماعية” ، مؤكدا أن “هذا المعطى يفرض القيام بتحليل معمق ومسؤول وهادف وبناء، يعود بالنفع على الأجيال القادمة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. مبارك فتيح يقول

    الاتحاد الانتهازي فضحه الله لما دخل الحكومة فانقلب علي المبادئ وما لشكر وولعلو والمالكي خير دليل علي النفاق والوصولية مثلهم كمثل العدالة والتنمية والاستقلال والحركة اللاشعبية انظروا الي وزرائم وما اضافوا للبلاد الله يغبر لكم الشقف ان شاءالله

  2. محمد يقول

    لشكر ينتظر الفتات من بنكيران ليتحالف معه ضد الشعب وحينها تكون الضربة القاضية ضد الاتحاد الاشتراكي

  3. فرج فودة يقول

    الدول تنهي مع عصور النفاق والمغرب للاسف يعاني الامرين منه .

  4. Kurt Bernstein يقول

    الْحُكومَة دْيالْ الْويلْ وَآخِرْ الزَّمانْ

    وْلا دْخَلْها لَشْكَرْ غَيْرَجَّعْ الْمَغْرِبْ كَسورْيا وَ ليبْيا كَما سَبَقَ (بَصَقَ وَ تَنَخَّمَ) أنْ صَرَّحَ

  5. محند يقول

    لشكر فكك ما تبقى من حزب الاتحاد الاشترتكي وحوله الى حزب العبيد.
    حزب العدالة والتنمية جربناه خلال الخمس سنوات المنصرمة. قراراتهم في حكومة ” عفا الله عما سلف وعما خلف” عرت حقيقتهم. فجل القرارات الظالمة والغير العادلة تصب في خدمة اسيادهم في الداخل وفي الخارج. قرارات كلها تغني الغني وتفقر الفقير. لهذا فحزب الندالة والتعمية حزب العبيد بامتياز. هذا الحزب يجمع الانتهازيون والمنافقون السياسيون والدينيون الذين يدافعون عن العبودية والاستبداد والفساد ويقطعون ارزاق المواطنين قبل قطع اعناقهم. مشاركة حزب اتحاد العبيد في حكومة بن كيران الثانية تعني بكل وضوح المزيد من العبودية والاستبداد والفساد وقطع الاعناق لان احزاب العبيد تخدم الا اسيادهم. الشعب الحر الذي يؤمن بمبادىء حقوق الانسان والمواطنة ودولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية لا يعترف باحزاب وبرلمان وحكومات العبيد ومن الاحسن ان لا تتكون لانها تهدر فقط المال والوقت وتتحايل عن مطالب الشعب الحر. كلكم مفعول بكم لان سيدكم الملك هو الذي يحكم فعلا. كل مرة تنتظرون خطاباته ولو من السينغال لكي تحركوا ساكنا. بسلوكاتكم العبيد حولتم المغرب الى اكبر قاعات انتظار في العالم. الصغير والكبير ينتظر من الملك ان يحل مشاكله الصغبرة والكبيرة وافرغتم الدور الحقيقي للمؤسسات وهو خدمة المواطنين وليس خدمة الاسياد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.