لحظة النطق بالسراح المؤقت للعمراني

6

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Khalid Hannassi يقول

    اذن نحن امام حكم الغوغاء كما يطلق عليه في المصطلح السياسي اي ان الجموع او العامة هي من تقاضي و تحكم و هذا جد خطير للغاية لان للقضاء مساطيره و سيرورته و ان تتخلى الدولة عن مقاضاة شخص ما لان رئيس الحكومة تدخل في القضية و ايضا وزير العدل فاننا امام سابقة و علنية و معلنة و تاريخية للتدخل في سير القضاء- لو كان القضاء يتم فقط بالتجمهر و الاتسعطاف و الشعبوية فسلام على الوطن حقا و يجب التجمهر و اخراج من في السجون و بدء المحاكمات الاعتباطية الخ- و اعادة الاحكام التي حوكم بها اناس اخرون و اعلان الحكم سابقة تصير قرارا و عرفا قضائيا الخ- لان على اية حال العمراني مسؤول اول و مباشر عن غرق الاطفال- لانه هو من تكلف بهم و يقينا تحت مسؤولية اخرين- و ليس لان عائلات الضحايا تطالب تحت تاُثير الانفعال باطلاق سراحه يلزم اطلاق سراحه- ابدا- لانه لم يعد ثمة قضاء اصلا- و القضاء يجب ان يحدد المسؤوليات كيفما كانت- لان ثمة موت- سواء اراد البعض ام لم يرد ذلك- و الا فغدا سيطالبون باطلاق مرتكبي اعمال الارهاب او ما شابهها مثلا- علاش لان ثمة مني صرخ وجب اطلاق سراحه- حادثة الحكم بالاعدام التي كانت الجماهير تطالب بتنفيدها على ابرياء و التي دافع عنها “فولتير” او “زولا” تذكرنا ان الغوغاء جاهلة متعصبة و ظالمة عموما و لا يجب التماشي معها مطلقا كيفما كانت الحالة العاطفية الخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.