لأول مرة.. جمعية حقوقية تتهم مسؤولا دينيا في المجلس العلمي بالتحريض على الإرهاب

18

في سابقة من نوعها ولأول مرة، تتهم جمعية حقوقية مسؤولا دينيا تابعا لإمارة المؤمنين، بالتحريض على الإرهاب ومخالفة الإسلام المغربي الرسمي.

وبحسب الشكاية الموجهة للوكيل العام بمحكمة الإستئناف بتطون من طرف “جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان” فإن هذه الأخيرة تتهم رئيس المجلس العلمي لعمالة المضيق الفنيدق، بـ”التحريض على الإرهاب بعد ما صدر عنه خلال إلقائه لخطبة عيد الفطر الأخير”، مشددة على أن “المشتكى به محرض كبير على الإرهاب وأحد أقطاب التعبئة المتطرفة والمتخلفة عن سماحة الإسلام”.

والتمست الجمعية المذكورة، في شاكيتها من الوكيل العام “إحضار الشريط الذي يوثق للخطبة التي قيل إن الخطيب حرض من خلالها على الإرهاب والتطرف الماس بالاستقرار والأمن والأمان والحياة والسكينة، للوقوف على مضامينها، وضـم هذا الشريط للبحث والسمـاح للجمعية بالاطلاع عليه في إطار الحق في المعلومة علما بأن الخطبة كانت علانية وعمومية”.

كما طالبت جمعية المشار إليها بمتـابعـة المشتكى به طبقـا للقـانـون، والاستمـاع إلى ممثـل الجمعيـة لتأكـيد شكايتـة”، موضحة (الجمعية) ” أن المشتكى به صرح في خطبته لعيد الفطر بتاريخ 6 يوليوز الجاري، بأن الدنيا هي أرض فساد وأن الآخرة هي الصلاح”، معتبرا في سياق إدانته للحدث الإرهابي الحاصل في المدينة المنورة، أن ذلك عمل إرهابي فقط لكون الاعتداء جرى في المدينة المنورة ملفتا الانتباه إلى أن الأماكن المفروض استهدافها ليس ذلك المكان الطاهر وإنما أماكن أخرى حيث يتم الدفاع عن حرية المرأة ليحيلنا مباشرة على المغرب”.

وأشارت جمعية الدفاع في ذات الشكاية “إلى أن هذا الخطيب وجه الأذهان إلى اعتبار دعاة حرية المرأة عبارة عن أصحاب فتنة”، مشددة على “أن الفتنة في الإسلام أشد من القتل، بمعنى أن هؤلاء الدعاة لحرية المرأة هم الذين يستحقون القتل”، حسب الشكاية، التي تضيف أن “الخطيب يوجه بشكل غير مباشر في خطابه كل مرشح لعمل إرهابي أن ينفذه في المغرب، أي الأرض الذي يعتبرها في نظره وتحليله هي المستحقة للإرهاب والانتقام من حرية المرأة ودعاتها”.

واعتبرت الجمعية ذاتها أن “الفكرة تُعدّ تحريضا على الإرهاب حين أشار الخطيب إلى أن الدنيا دار فساد، وهو ما يعتبر تأسيسا وتأصيلا خطيرا لفكر الإرهاب والقتل بكون الدنيا دار فساد ويجب التخلي والانصراف عنها إلى صلاح الآخرة وما يضمن الجنة في الآخرة وهو ما يشجع على الاقتناع بخطاب القراءة المتطرفة للدين المؤدي إلى الالتحاق بمنظمات الإرهاب وتبني أطروحاتها الداعية إلى قتل كل من يخالفها الرأي”.

وأكدت الجمعية صاحبة الشكاية أن “المشتكى به غير منفتح وغير معتدل وغير متسامح وغير متفاهم وغير محاور وبالتالي يخرج من الصفات التي يتشبث بها الشعب المغربي والتي هي صفات حقوقية منصوص عليها في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والمدسترة مغربيا ورسميا”، مشددة على أن الخطيب “بصفته مسؤولا رسميا يعطي صورة عن إسلام الدولة بكونه محرضا ضد الدنيا والحياة ومتاعها وضد حقوق الإنسان التي تعتبر حقوق المرأة عمودها الفقري، وأنه غير متضامن ولايعترف بإقرار الدستور بأن للجميع ( ذكرا وأنثى و …) الحق في المساواة والحرية . وبالتالي فهو لا يعترف بالوثيقة الدستورية في ما تشير اليه من حقوق الانسان، و أنه لا يتكلم بحسن نية وما قاله لا يدخل في إطار حرية التفكير والتعبير واعتناق الأفكار والترويج لها لأنه بدأ يمس حريات الآخرين وخرج عن حقوق الإنسان ووصف الآخرين بالفتانين”. بحسب الشكاية دائما.

وثيقة حاجي

وثيقة حاجي

وثيقة حاجي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. Ahmed يقول

    Il faut netoyer un peu cette administration et surtout dans la ville d’Alhoceima.on a Almoadine psychique dans la mosqué Souna tout le monde reclame mais sans réponse
    de Mr le délégué

  2. La religion une affaire personnelles يقول

    Parmis les droits de m homme universels – le droit de culte – l Etat ne peut pas continuer a l ignorer ,sans le respect de conscience l Etat est le premier a semer les graines du terrorisme -l Islam Bassif ! n existe qu en arabie saoudite creant une societe’ malade ! fanatique -le laxisme et la complicite’ de l Etat est suspectee devant le silence des Imam de la secte wahhabite :appel au meurtre apologie du terrorisme et incitation a la haine !! des mences envers des personnalite’s politiques , journalistes et miilitants progressistes entraves au progr’e ?–

  3. free thinker يقول

    bravo, tous contre ces maladies tojjar dine

  4. رطاط يقول

    ارهابيون حتى وان اختفوا تحت التقية او الدرهم والامتيازات.هم اكبر ويل سلط علينا .ليس الفقهاء فقط وانما اساتذة في الجامعة والثانوي الاعدادي والتاهيلي يكفرون زملاء لهم بمجرد الاختلاف معهم وهذا امر ضروري.انهم السفلة المنحطين والاغبياء الكسالا. اعلم جيدا انهم مصدر الرسائل الكيدية والوشايات الكاذبة باسيادهم غير المنساقين مع جهلهم وخزعبلاتهم.منطقهم هو ان تكون معي او انك ضدي.يكرهون التعدد والاختلاف.يكرهون القيم الانسانية النبيلة التي ستبني عالم الغد.لعنهم الله الى ابد الابدين.

  5. أبو أيوب يقول

    إلى الإخوة في موقع “بديل”:
    سبق لكم أن كتبتم عن هذا الرجل وعن الخطبة التي ألقاها بمناسبة عيد الفطر السابق..
    وقد دونت تعليقا نقديا في الموضوع اعتمادا على المعلومات التي قدمتم عن الرجل..
    وفي الحقيقة لم أكن أعلم أنه توفيق الغلبزوري..
    ولذلك أتساءل: هل تأكدت هيئة تحرير موقع “بديل” من صحة الاتهامات الموجهة إلى الرجل؟
    فقد رجعت إلى موقعه الرسمي، فوجدته ممعنا في الاعتدال وعلى سيرة جمهور المالكية المغاربة..
    بل وجدته يدافع عن الديمقراطية وغيرها من مكتسبات الحداثة بدون مركبات كما يستدل على ذلك من الرابط التالي:
    http://elghalbzouri.com/news6.html
    وعلمت أيضا أنه نصب رئيسا للمجلس العلمي لعمالة المضيق الفنيدق في حفل ترأسه وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رفقة الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى. وقال هذا الأخير أمام الملأ إن الغلبزوري “مشهود له بالكفاءة والعلم”..
    ويلاحظ أن جوهر شكاية الحقوقيين ضد الرجل مبنية على تأويل بعض عباراته..وهذا ظاهر من قولهم مثلا: “الخطيب يوجه بشكل غير مباشر في خطابه كل مرشح لعمل إرهابي أن ينفذه في المغرب…”. فهل هذا معقول؟
    وأحب التذكير بأنني علماني..أدعو إلى الفصل التام بموجب الدستور والقانون بين الدين والدولة..لكنني أناهض الظلم مهما كانت هوية المظلوم وعقيدته..
    وأخشى أن تكون شكاية الجمعية الحقوقية ضد الغلبزوري غير بريئة! فما الذي يجري؟
    أتمنى أن أكون مخطئا…

  6. أبو أيوب يقول

    إلى الإخوة في موقع “بديل”:
    سبق لكم أن كتبتم عن هذا الرجل وعن الخطبة التي ألقاها بمناسبة عد الفطر السابق..
    وقد دونت تعليقا نقديا في الموضوع اعتمادا على المعلومات التي قدمتم عن الرجل..
    وفي الحقيقة لم أكن أعلم أنه توفيق الغلبزوري..
    ولذلك أتساءل: هل تأكدت هيئة تحرير موقع “بديل” من صحة الاتهامات الموجهة إلى الرجل؟
    فقد رجعت إلى موقعه الرسمي، فوجدته ممعنا في الاعتدال وعلى سيرة جمهور المالكية المغاربة..
    بل وجدته يدافع عن الديمقراطية وغيرها من مكتسبات الحداثة بدون مركبات كما يستدل على ذلك من الرابط التالي:
    http://elghalbzouri.com/news6.html
    وعلمت أيضا أنه نصب رئيسا للمجلس العلمي لعمالة المضيق الفنيدق في حفل ترأسه وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رفقة الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى. وقال هذا الأخير أمام الملأ إن الغلبزوري “مشهود له بالكفاءة والعلم”..
    ويلاحظ أن جوهر شكاية الحقوقيين ضد الرجل مبنية على تأويل بعض عباراته..وهذا ظاهر من قولهم مثلا: “الخطيب يوجه بشكل غير مباشر في خطابه كل مرشح لعمل إرهابي أن ينفذه في المغرب…”. فهل هذا معقول؟
    وأحب التذكير بأنني علماني..أدعو إلى الفصل التام بموجب الدستور والقانون بين الدين والدولة..لكنني أناهض الظلم مهما كانت هوية المظلوم وعقيدته..
    وأخشى أن تكون شكاية الجمعية الحقوقية ضد الغلبزوري غير بريئة! فما الذي يجري؟
    أتمنى أن أكون مخطئا…

  7. delirium يقول

    مبادرة جيدة لمغرب للجميع و آلدين مسألة شخصية ولآ دخل لكهنة آلنضآم أو غيره في حيآة آلنآس

  8. صاغرو يقول

    هذا فقط لموظف يتلقى أجره من ضرائب دعاة حرية المرأة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.