كم من أوفقير يوجد في محيط الملك محمد السادس؟

7٬077

محمد الفنيش

كم من أوفقير يوجد في محيط الملك محمد السادس؟ كل الدول العربية أو الإفريقية التي سقطت سواء مؤسسات كانت أو وطنا سقطوا على حين غرة , كان الحكام يقرؤون التقارير الوردية المزورة المعتمدة على شبكة من المفسدين تقول عاش الرئيس أو عاش الملك لتنهب الوطن وتذل الشعب حتى يصبح المواطن يعيش بدون أمل وبات لا فرق لديه بين الحياة والموت فينفجر في وجه الحاكم ملكا كان أو رئيسا . قضية الصحراء المفتعلة ليس بالنظام الجزائري فحسب وإنما بجرائم أوفقير وبعده إدريس البصري واليوم تستمر بمن تشبعوا بالفكر الأوفقيري أو البصراوي على حد سواء , قضية الصحراء كان نقطة إنطلاقتها بمدينة الطنطان سنة 1965 حين كان باشا مدينة طنطان أحد الأوفياء لأوفقير وممن إستعملهم لتركيع الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه لمخطط أوفقير في الجزء المحرر من الصحراء المغربية,كان أول باشا يعينه أوفقير في مدينة طنطان إذ كان رجلا مسنا يلبس طربوشا أحمر وكانت سواحل الطنطان ساعتها خطا بحريا أنذاك لتهريب السجائر والكحول من جزر الكناري لفائدة باشا طنطان وصديقه أوفقير, كان جيش التحرير قد تم حله قبل سنوات وسط سخط وإحساس بالخيانة وكان شباب وادنون وطنطان والساقية الحمراء بدأ يظهر لهم أن الوطن أحتكر في قبضة أوفقير وعصابته , باشا الطنطان كان مدمن على شرب الكحول والليالي الحمراء إذ كانت ميزانيات الدولة تصرف في مدينة أكادير أنذاك وكان خدام الدولة يحتقرون الشعب ويهينونه شر الإهانة. طلب باشا الطنطان من أوفقير أن يعين أخ له قائدا على مدينة طنطان فعلا فعل أوفقير فأصبح بطنطان باشا ظالم طاغية “سكير” وأخيه قائد أكثر ظلما وبطشا , و أوفقير كان حينها وزيرا للداخلية ومسؤول عن ادارة الأمن الوطني ورئيسا لجهاز المخابرات “الكاب1″ فكان أوفقير بذلك الكل في الكل, ” تماما مثل بعض مستشاري الملك في سنة 2017 “. عامل طنطان كان مشلولا لا يقدم ولا يؤخر فكان العامل من عائلة ماركسية عريقة من مدينة مراكش لكنه كان مسلوب القرار مجرد تمثال لتزيين واجهة جرائم تلاميذ أوفقير في طنطان و وادنون بشكل عام , كانت بقية الصحراء لم تحرر بعد ساعتها , سمع الشباب بما يقع في عاصمة جهة وادنون انذاك مدينة طنطان فقرر شباب الساقية الحمراء الهروب من جحيم باشا الطنطان وأخيه القائد وزعيم العصابة أنذاك في الرباط الجنرال أفقير. جاءت المسيرة الخضراء المظفرة سنة 1975 فظن الحسن الثاني أن الوطن سيتوحد بسهولة فصدق التقارير المزورة التي يرفعها له أوفقير , كان النظام الجزائري أنذاك بقيادة الهواري بمودين يتحين الفرصة لاستغلال شباب الطنطان وادنون والساقية الحمراء الرافض لظلم أوفقير الذي تم إعدامه بثلاثة سنوات قبل ذلك لكن بقية تلاميذه يسيرون على نفس الخطى والمنوال في الظل رفقة عملاء تركهم الإستعمار وأصبحوا أطرا بوزارة الداخلية لاحقا , ففرت العائلات المظلومة إلى تيندوف واستغلت الجزائر ورقة الظلم لصالحها.

اليوم وفي سنة 2017 نرى وكأن التاريخ يعيد نفسه وبتنا ما نجهله بحق هو وقت الانقلاب فقط أما وقت هروب الناس من أوفقير الجديد أصبح مسألة وقت فقط ! الحسيمة تصدح لا للظلم والرباط العاصمة وأكادير ومراكش و كليميم وطنطان , العيون والسمارة والداخلة … وجدت وثيقة منشروة على مواقع التواصل الاجتماعي عن الديوان الملكي وقعها مستشار الملك الطيب الفاسي الفهري مرسلة إلى عبد الوهاب بلفقيه لدعم أسبوع الجمل في كليميم في وقت مات فيه البشر قبل الجمل , أما المال العام في كليميم فقد نهبه جمل بلفقيه وبما حمل. المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري الذي أرسل الرعاية الملكية السامية إلى أكبر مفسد في كلميم عبد الوهاب بلفقيه والذي لديه ملفات فساد في المحاكم ولديه 51 استفسار لدى المفتشية العامة لوزارة الداخلية ولديه تحقيقات لدى الفرقة الوطنية كل هذه الجرائم تغاضى عنها المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري وأعطى لبلفقيه رعاية ملكية تحمل في طياتها اساءة للملك قبل الشعب والدستور وتزكي قدرة الفساد في الإقليم, وشخصيا عندما شاهدت إسم بلفقيه مختلط بالرعاية الملكية مباشرة تبادر لذهني وللوهلة الأولى أن الفساد في كليميم يدعمه القصر وهذا خطير جدا !! لماذا ؟ لأنه يمس وطنيتي المغربية التي دافعت عنها بكل قناعة. اليوم هناك خلل في القصر الملكي هناك من داس على خطاب الملك , هناك من خان ثقة الملك وهو بجواره وهناك من جسد توجه أوفقير الذي كان يقول لتلاميذه احتكروا الشعب وأهينوه وقولوا أوامر عليا !! وسيأتي اليوم الذي تعرفون فيه لماذا!!

اليوم هناك من يفعل نفس الشيء وقبل ظهور الانقلاب نقول يا جلالة الملك تصرف إنك في خطر ووطنك في خطر وشعبك في خطر .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.