“كذبة” رفع التأشيرة القطرية تضع المالكي في ورطة كبيرة

2٬342
طباعة
غرق الحبيب المالكي في فضيحة مدوية بعد اعلانه قرار قطر رفع التأشيرة عن المواطنين المغاربة من خلال بلاغ رسمي رفض الخوض فيه، وحسمت الهيئة العامة للسياحة القطرية في بلاغها بعد ان اكدت ان المسؤولين المغارية وعلى رأسهم الحبيب المالكي، هرولوا لتعميم الخبر دون التأكد من صحته.

وحسب ما ذكرته يومية “المساء” في عددها ليوم الثلاثاء، فإن قرار رفع التأشيرة كان كذبة تم ترويجها بغطاء رسمي، اعتمادا على حديث جانبي بين رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري والحبيب المالكي.

واعلنت الهيئة أن الامر يتعلق بشروط جديدة للراغبين في الحصول على تأشيرة الدخول الى القطر، الذين يتعين عليهم ان يكونوا من حاملي تصريح الاقامة او التأشيرة السارية للمملكة المتحدة والولايات المتحدة او كندا او استراليا او نيوزلندا او بلدان اتفاقية شنغن او دول مجلس التعاون الخليجي.

وهذه الشروط تكشق ان جولة قطر هي المستفيدة الوحيدة من هذا القرار لتنويع اسوقها السياحية واجتذاب المغرب والجزائر.

وبموجب هذه التدابير، يتعين على طالبي التأشيرة تحميل حجز الفندق وتذكرة العودة او متابعة الرحلة وصورة من جواز السفر صالحة لمدة ستة اشهر على الاقل للحصول على تأشيرة لدى الوصول الى قطر، تكون صالحة لمدة 30 يوما خلال زيارة واحدة، مع امكامية التمديد لمدة 30 يوما أخرى من داخل قطر، وفي حالة مغادرة الزائر ستوجي هليه تقديم اخطار سفر الكترونس جديد في حالة رغبته بالعودة الى دولة قطر ليمنح 30 يوم اخرى.

وعليه عرق المسؤولون المغاربة في صمت مطبق ازاء هذه الفضيحة بعدما اكج بلاغ لمجلس النواب ان المسؤول القطري اخبر المسؤولين المغاربة بانه تم رفع التأشيرة عن المواطنين المغاربة وذلك خلال مناسبة تدشين ميناء “حمد الجديد”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.