قنديل: المهدوي يحاكم تحكميا..ومن سابع المستحيلات تحويله من شاهد إلى متهم(فيديو)

5٬245

أثار القاضي السابق، محمد قنديل، جملة من الخروقات القانونية في متابعة الزميل، حميد المهدوي، مدير موقع “بديل.أنفو” القابع في سجن عكاشة بالدار البيضاء، واصفا إياها بـ”الجرائم الخطيرة التي تستوجب المساءلة القانونية”.

وقال القاضي قنديل في شريط فيديو حلل من خلاله النازلة، (قال)”إن عملية نقل المهدوي من الحسيمة إلى الدار البيضاء، فيه ضرب صارخ للمحاكمة العادلة، حيث أنه كان من الأحرى، بعد محاكمته بالحسيمة وعدم طلبه للترحيل إلى عكاشة، وقدم طلبه للإستئناف، كان يجب أن ينتظر أن تتم محاكمته هناك”. بدل إلهائه بملف آخر في ضرب للمبدأ الدستوري، وهو مبدأ المحاكمة العادلة”.

واعتبر قنديل، أن “استدعاء المهدوي للتحقيق في التهمة المتابع بها الآن بالدار البيضاء كشاهد، وتحويله إلى متهم، هو من سابع المستحيلات، مضيفا “إذا كان الناطق أحمقا فالمستمع يجب أن يكون عاقلا”.

وتساءل قنديل في ذات السياق، “عن المبررات القانونية لمتابعة المهدوي بعدم التبليغ مادام الحيز الزمني جاريا والجريمة المفترضة لم تحدث بعد”.
وأضاف قنديل أن “عملية التنصت التي تعرضت لها هاتف المهدوي فيها خرق سافر للمقتضيات القانونية، موضحا أن ذلك الأمر يخضع لمسطرة معينة، مشيرا إلى أنه متأكد أن تلك المسطرة لا يتم إحترامها دائما”.

وخلص القاضي قنديل في تحليله للمعطيات المتوفرة، على أن المهدوي يحاكم تحكميا، وكل حقوقه الدستورية تم اغتصابها، وبالتالي فالقاضي والقوات العمومية وكل من يتدخل في قضية المهدوي فهو يرتكب جريمة عمل تحكمي”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.