قضية النجار وبنحماد أكبر من قضية “خدام الدولة”

80

بداية وجب التوضيح لمن يشك في صدق الراوية الأمنية، أنها صادقة أو على الأقل تتضمن قسطا كبيرا من الصدق، ليس لأن رجال “الأمن” أنبياء، بالعكس، فبينهم صالح وطالح كما هو حال جميع القطاعات المهنية الأخرى، بدون اسثتناء، لكن براءة محضر “البوليس” في بيان المكتب التنفيذي لحركة “التوحيد والإصلاح” الذي نفى قياديوه علمهم بزواج المتورطين، وبالتالي فلا مجال للحديث عن زواج ولو كان عرفيا مادام أهم ركن في الزواج وهو الإشهار، منعدم في هذه الواقعة؟

بعض المتتبعين اعتبروا القضية شخصية وتهم أسرتين، فيما اعتبرت القيادية بحزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين” النهش في الأعراض و ترصد الهفوات ليس من الأخلاق في شيء”.

حقوقيا، نتفق مع السيدة ماء العينين وكل الحداثيين الذين دافعوا عن حق السيدين النجار وبنحماد في حرياتهما الفردية، ونرفض أي مساس بعرضهما أو التشهير بهما أو حتى كتابة خبر عن الواقعة، طيب أين المشكلة؟

المشكلة الأولى ترتبط بالدستور والقانون، فما أقدم عليه المعنيان يتعارض مع بعض المقتضيات الدستورية والقانونية، ورب قائل يقول: الجنس ضرورة بيولوجية أقو ى من أي وثيقة، ولا تخضع لأي سلطان، هنا الإعتراض وجيه بدليل سماح الله للانسان بممارسة الجنس مع أربع نساء، بل “وما ملكت أيمانكم” في إطار الزواج طبعا؛ الذي هو ليس في متناول الجميع، وبدليل أقوى من الأول أن وُعَّاظ وفقهاء ورجال دين يمارسون هذا الجنس خارج الزواج منذ قديم الزمن.

المشكلة الأهم، والتي وإن كنا ندري سبب حجبها من طرف ماء العينين والريسوني وعدد من إخوانهما، لكون ما أقدم عليه المعنيان يمس مصداقية المشروع السياسي لجماعة بنكيران، لهذا يسعى المعنيون للتهوين من الفضيحة، فإننا لا ندري سبب حجبها من طرف بعض الحداثيين، وهو أن الأمر هنا لا يتعلق بمواطنين عاديين لا علاقة لهما بتدبير الشأن العام ومجال الوعظ والإرشاد؛ حتى نتوقف فقط عند المجال الحقوقي، فلو كان الأمر كذلك لما استحق المتهمان الالتفات إليهما ونشر خبر عنهما، لكن المشكلة أن الأمر يتعلق بقياديين في حركة؛ تُصدر لحزب سياسي قيادات لتدبير الشؤون العامة للمغاربة، قياديين يرى فيهما كثير من المغاربة قدوة لهم في سلوكاتهم ومواقفهم، هنا تصبح القضية أكثر من شخصية وتهم فقط أسرتين، بل تهم كل المغاربة. وربما أكثر مما تهمهم قضية تجزئة خدام الدولة. كيف ذلك؟

ماذا وقع في تجزئة خدام الدولة؟ قيل في حق المستفيدين منها ما لم يقله مالك في الخمر. وماذا كانت النتيجة؟ لا شيئ، ويستمر النهب لحد كتابة هذه الأسطر. لماذا؟ ببساطة شديدة لأن القضية لم تجد من يدافع عنها عدا تصريحات لحقوقيين ومثقفين وبرلمانيين وتدوينات لنشطاء في الفايسبوك، فلو كانت هناك حركة اجتماعية منظمة سياسيا داخل البرلمان والنقابات، لكان خدام المخزن اليوم يعضون على النواجد. لكن لماذا لم تتشكل هذه الحركة الإجتماعية؟ أو بسؤال أدق: من حال دون تشكيلها؟

هناك أكثر من قضية، نكتفي بإثارة واحدة هي الأشهر. فعندما كان “الإتحاد الوطني لطلبة المغرب” يدافع عن الحقوق المادية والمعنوية للطلبة، ظهر خطاب آخر داخل الجامعة يُعطي أوليوية للأخلاق، ويقول للطلبة نحن لا نريد أن نوفر لكم الحافلات والمطاعم والمنح بقدر أننا نريد أن نضمن لكم “الجنة” فكانت المعارك “الدونكيشوطية” التي تعرفونها جميعا، حتى أصبح هذا الإطار “بيته” أهون من “بيت عنكبوت”، وهكذا فقد الشعب المغربي واحدا من إطاراته، الذي كان يشكل مدخلا أساسيا لتعديل موازين القوى، فباسم الأخلاق والعفة فُتت نقابة عتيدة، كانت مدرسة في النضال والممانعة “وتطعيم” الشارع السياسي بالمناضلين.

واليوم حين جاءت الفضيحة ليعرف المغاربة معدنهم الحقيقي للالتفات للمشروع الحداثي، وللتدليل على أسباب تفتت النقابات وإضعاف الحركة الاحتجاجية وانتصار المخزن… خرج بعض “الحداثيين” للدفاع عنهم أو بالأحرى للحصول على صك غفران منهم في انبطاح منقطع النظير باسم الحريات الفردية والحياة الخاصة، مركزين على جانب حقوقي، وهم محقين فيه طبعا، لكن متسترين على جانب سياسي هو أصل المشكلة.

إن الحداثيين الذين يدافعون اليوم عن النجار وبنحماد إنما يتناقضون مع أنفسهم ويُفَوِّتون فرصة ذهبية لفضح النفاق الإجتماعي، كما يقدمون فرصة أخرى للنفاق كي يستمر في الحياة المغربية، وبالنتيجة يمددون عمر المشروع الأصولي الراغب في استغلال الدين في السياسة!

واجب الحداثي اليوم، ليس فقط النضال حقوقيا لفائدة الأفراد، بل الأهم أن يفضح النفاق وازدواجية الخطاب لا أن يحاول البحث عن تبرير لموقعه الفكري أو لأفعال أتى عليها و هاجمها الأصوليون في وقت سابق.

واجب الحداثي اليوم هو الدفاع عن محاكمة عادلة للمعنيين والدفاع عن شخصيهما ضد أي كلام نابي أو سب أو أي مس بكرامتهما.

واجب الحداثيين اليوم أن يشرحوا للمغاربة ومعهم الأصوليين الفرق بين الإنسان كما هو فوق الإرض دون “ماكياج” كحصيلة تراكمات تاريخية طويلة من العقد، وبين الرسالة أو الإنسان الأمل كما يُرجى أن يكون.

القضية، أيها السادة، ليست قضية حقوق وحريات فردية، القضية قضية مبدأ ونفاق اجتماعي خطير وصراع سياسي بين مشروعين متناقضين، صراع لا مكان فيه للعاطفة واللعب على الحبلين… القضية قضية ظاهر لا علاقة له بالباطن، قضية خطاب سياسي منافق هو سبب مشاكل تجزئة خدام الدولة وأزبال إيطاليا وكل مظاهر الفساد في المغرب..ثم فليُوضح السيدان المتورطان موقفهما من الخلوة ويدافعان عن حرياتهما الفردية وسنكون أول المدافعين عنهما…أما أن يلبسا ثوب الدين ويستميلا الجماهير إليهما لضرب ونسف المشروع الحداثي وعرقلة حركة التاريخ.. فسيكون من الانبطاح والخزي الدفاع عنهما، حقوقيا، باسم الحريات الفردية والتستر عليهما، سياسيا، بصفتهما كنصابين سياسيين على الله والشعب باسم الورع والأخلاق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

40 تعليقات

  1. ذ عبد الرحيم بودي يقول

    تحية اخوية السيد المهداوي
    وبعد، فأظنك جانبت الصواب على صفحة موقع جريدتك الإلكترونية بديل ،وأنت تتحدث عن قضية “النجار و بن حماد ” مع أنني اعترف لك ببعض من المهنية و الذكاء و التحليل فيما تكتبه و تقوله من على الهواء مباشرة.
    إنك اخي ،تعلم و أعلم انا أيضا و معنا الكثيرون ،أن قرينة البراءة هي الأصل، و أن هذين المواطنين بصرف النظر عن ارتباطاتهم الحزبية و انتمائهم العقدي في حكم البريئين شرعا و منطقا و قانونا ،ما لم يصدر عن محكمة الموضوع ،حكم بات في حقهما، حائز لقوة الشئ فيه،و مستوف لجميع الطعون الممكنة.
    لقد ذهبت في مقالك إلى أن هذه “القضية”،أكبر من قضية “خدام الدولة!!! وان من أركان الزواج الإشهار،وان ما أقدم عليه المعنيان “يمس مصداقية المشروع السياسي لجماعة بنكيران” مع أنهما مازالا و لحدود الظروف الراهنة بريئين بحكم الدستور و القانون.و في كل ذلك تكون اخي السيد المهداوي،الصحفي الذي احترمه،قدمت خدمة للخصوم السياسيين للحزب الحاكم، و أدليت بدلوك في جدل سياسي انتخابي عقيم،تغذيه مشاعر شبقية للحكم و الكراسي، مع ان واجبك المهني كصحفي مجتهد،يحتم عليك تحري الدقة، و الحرص في تناول الخبر والتعليق عليه دون المساس بحقوق الناس في المحاكمة العادلة ،و الضمانات القانونية الموجبة لذلك ،لأن الأصل هو البراءة و ليس العكس.
    و تقبل اخي اسمى عبارات الاحترام و التقدير.

  2. سيدنا يقول

    السلام عليكم …خوتنا راه قاليكم سيدنا فالخطاب ديالو “حتى واحد ما معصوم من الفساد” و بقدرة قادر كلشي بدا يتفرش منذ ذلك الحين هههه…لحاصول خوتي احترامي لكل متدخل محترم يتكلم عن قناعة و غيرة على وطنه..أما دينه فلا إكراه فيه… أما بالنسبة للإسلام فكل من يدين به يعلم حلاله من حرامه “بل الانسان على نفسه بصيرة و لو ألقى معاذيره” “ليس بأمأنيكم ولا أماني أهل الكتاب.من يعمل سوءا يجز به” صراحة باز للناس اللي حرفتهم “الدعوة” خاصة اللي كيتخلصوا عليها كيولي بنادم داخل فالدين و الدنيا و السياسة و العلام و ووووووو تخلاط الحياة العامة بالخاصةلذلك ما يلوموش الناس ألا شدو بيهم ستون واحد يومين لأنهم كانو شادين بيهم ستون سنواات و شكرا للمهداوي على النشر 

  3. الراقي عبد الغني يقول

    ممتاز، ممتاز
    نعم ما يجب فضحه هو خطاب النفاق في المشروع الإخونجي، الذي يسعى لبناء نفسه على أنقاض الخطاب الحداثي المتنور

  4. محايد يقول

    السي حميد كن كما كنت محايدا لمادا هدا التحامل على pjd

  5. الرد يقول

    المنطق يقول أن هذه الحادثة وحادثة الزواج العرفي لعصيد مع مزان عرت الحداثيين أكثر من الإسلاميين لماذا بكل بساطة وبدون لف ولا دوران وإذا كنا نؤمن فعلا بالديموقراطية كاحسن إبداع بشري لحد الآن في حكم الدول. علينا أن نعترف بأن تصرفات الأفراد هم وحدهم المسؤولون عنها ولايمكن لأحد أن يكون وصيا على الآخر حتى يتحمل المسؤولية آخر دونه سواء كفرد أو كهيئة لكن المهم والأهم الموقف الذي تتخذه الهيئة التنظيمية أو السياسية التي ينتمي إليها الفاعل تجاه المعني وتجاه القضية . وفي هذا الإطار جماعة التوحيد والإصلاح قامت باللازم وفق الدستور وليس وفق الدين وهذا الأساس.

  6. سعدي يقول

    الديب حلال الديب حرام.الترك احسن:البوليس كيقول الحق.ااب ليس كيكدب!!!؟

  7. افرى يقول

    لا يو جد ما هو اخطر من نهب اموال الشعب باسم خدام الدولة و ما الاهتمام بقضية النجار و بنحماد الا الهاء الشعب بامور تافهة .، وهذا في صالح خداع الشغب

  8. مغربي متتبع يقول

    يتضح من خلال المقال ان كاتبه يكيل بمكيالين فحين يتعلق الامر بشخص ينتمي للحداثيين فهو يرى فيه الانسان الغير معصوم اما ادا تعلق الامر بمن ينتمي لتيار اسلامي فيجب ان يكون ملاكا هدا ليس دفاعا عن الشخصين موضوع الواقعة و لكن الزنا حرمها الله على كل مسلم و ليس علي الدعاة وحدهم لدا ادا كانت غيرتنا على بلدنا فمحلات الفجور تنخر جسده من شماله الى جنوبه…………..

  9. Superieur يقول

    Bonjour
    Toutes ces lignes et ces commentaires ne m’enlevront pas l’ultime conviction que sans les valeurs de l’islam,notre societe n’aura pas de salut avec n’importe quel courant politique.
    Tant que nous ne mettons pas piété comme raison de notre existance,nous n’aurons jamais de salut.
    Apres,les individus se trompent ,laissons la verite bien s’exlercir et apres ,si vraiment ils ont comis l’adultaire,la justice existe dans notre pays et nous,nous devons que prier pour que dieu les pardonne.

  10. Superieur يقول

    Bonjour
    Toutes ces lignes et ces commentaires ne m’enlevront l’ultime convictionque sans les valeurs de l’islam,notre societe n’aura pas de salut avec n’importe quel courant politiqur.
    Tant que nous ne mettons pas priete comme raison de notre existance,nous n’aurons jamais de salut.
    Apres,les individus se trompent ,laissons la verite bien s’exlercir et apres ,si vraiment ils ont comis l’adultaire,la justice existe dans notre pays et nous,nous devons que prier pour dieu les pardonne.

  11. Ahmed يقول

    Franchement Si Mehdaoui les deux affaires sont différentes et l’une aussi importante que l’autre; chacune dans son volet; mais celle est de Khouddam Addawla est beaucoup plus importante car elle concerne des biens public qui nous concernent tous alors que l’affaire de mœurs ne concerne que ceux du PJD toutes branches confondues ! Et puis rien n’empêche un ivrogne, compte tenu de son savoir sur l’alcool et ses méfaits, de donner des conseils à nos notre jeunesse et de lui dire de s’&loigner de l’alcool !. Ce n’est pas un double langage. Le contraire aurait été désastreux !!! Ceci vaut pour les jeux à pari”” loterie”, corruption, agression.. etc… Regardez Zidane , dans une coupe du monde , il a donné un coup de boule à Materrazzi mais questionné sur ce geste il a tout de suite dit aux jeunes de ne pas faire pareil ! que ce n’était pas un bel exemple ! Donc un corrompu ou autre malfrat , repenti moralement est toujours le bien venu pour dire que ce qu’il fait n’est pas bon etc…

  12. Mostapha يقول

    Si mahdaoui,
    vous exagerer beaucoups dans votre critique contre tous CE qu est Islam.
    Vous critiquer pas le makhzen er le partis du tractor
    (r Parti dyal lahma)
    Essayer d etre raisonnable.les gens du Partei islamique ne sonst pas assez mauvais que les parties du makhzen.quelques commentaires concernant CES gents sonst honteux.garder le respects a tous le monde.
    Le Problem du pays CE Nest pas le Partei islamique. Er ca vous le savez.
    Gardez votre independence er fester
    neutre.pour l Internet du peuple
    Tahiyati

  13. صفوان يقول

    في الاناجيل المحرفة:
    كان اليهود دائما يريدون احراج وفضح المسيح بأسئلة في الدين فأحضروا له إمرأة زانية وحد الزنى في التوراة هو الرجم فسألوا المسيح أن يرجمها فقال لهم أروع كلام في الاناجيل المحرفة # من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها أولا # فانفضوا جميعاً
    لماذا استشهدت بالاناجيل وليس بالقرآن بسبب بسيط هو ان العلمانيين لا يقبلون بحكم الاسلام ولكن يركعون للغرب المسيحي ويحملون على ظهرهم كل ما يرسله لهم الغرب المسيحي.

  14. محمد يقول

    في نظري كل مرة يلعب فيها طرف من الطرفين الحداثيين والاسلاميين دور السندان كي تهطل مطرقة المخزن على المغضوب عليه لانهم ليست لهم الجرأة لمواجهت المخزن المستفيد من صراع الطرفين اما بالنسبة للحاج والحاجة والفضيحة التي نسبت إليهم فهي فضيحة اخلاقية لا بنسبة للحداثيين ولا الاسلاميين كن كانت كتاخد الامور كحرية شخصية كون الغرب ملامش برلسكوني مع الراقصة المغربية او بن كلينتون مع مونيكا منبقاوش نخلطو حتى شي ديانة اوجمعية حقوقية مكتبيح الخيانة الزوجية اما الناس لي ممصدقاش بأن الخبر صحيح فانا كنضمن صحة الخبر اما شكون لي مستهدف غدي نقوليك اي واحد كيمثل خطر على المخزن غدي يكون بين السندانين والمطرقة الواحدة

  15. انسان يقول

    جهلك اخي الكريم بماهيةالخلوة وتجنيد نفسك مع انك لم تتلق التدريب الكافي لضرب الشرفاء عزل هل لم يسبق لك ان رافقتك انسانة عفيفة على انفراد هل يعتبر هذا زنى في نظرك انه الارتزاق في اعراض الناس اعطونا فكر ومنهج للحياة كفى استحمارا لعقول المغاربةلقد تكلفت جهدا كبيرا لكي تعري عن سفاهة مغلفة بالحداثة التي تحتاج اى طهارة.

  16. محمد الرشيدية يقول

    والله عجبا ايها الصحفي النزيه. ولماذا تقم الدنيا ولا تقعدها لما يكن المستهدف يساري؟؟؟؟.
    هل وصل بك الحد الى كره حزب ب ج د. والله امثالك الذين يزرعون بذور الحقد و التطرف المضاد و الارهاب.

  17. عبدي يقول

    كل الفضائح المثارة مؤخراً ، ليست سوى حرب إعلامية مبكرة حول الانتخابات المقبلة ، فالأمر لا يتعلق بالأخلاق ولا الدستور ولا الحريات وإلا لماذا لم يعد الاعلام الورقي ولا الالكتروني الاهتمام بالسياحة الجنسية ، هاكم تغردة مجتهد مغرد سعودي كاشف سر دول النفط يقول مجتهد :” ‏وقد انكبت على طنجة كل داعرات المغرب تقريبا وذلك لأن الواحدة منهن تدخل في الليلة الواحدة ما يساوي وظيفة ممرضة في المغرب لمدة سنة كاملة”
    هل تحدث احد منكم عن هذه الظاهرة؟
    المغاربة عاينوا ان حملة إعلامية شرسة ضد البجيدي ، لماذا المسالة واضحة ،
    لان البجيدي كان وراء تعرية فضيحة خدام الدولة ، كان رد فعلهم ، هذه التراهات التي اتخذها
    الاعلام المدعم وللأسف كمادة إعلامية غاضين الطرف عن القضايا المحورية و ما تم نشره مجرد حالات انفرادية لا تغني ولا تسمن من جوع

  18. Sami يقول

    J espère de tout mon coeur la défaite totale du pjd . Par ce que je veux savoir mehdaoui de quoi il va parler apres. Je vous l’annonce tout de suite: le probleme est d’ordre personnel chez si hamid, apres la défaite du pjd , il va continuer à les saboter pendant 10 ans apres. Lui meme a dit que le makhzen est moins pire.

  19. حميد يقول

    تحليلك أخي هذا يحيلنا إلى أننا نعيش فعلا مجتمعا يلعب فيه السياسي والحقوقي الدور الرئيس في تسيير البلاد وتدبير أمورها وأمور مواطنيها وأن الديمقراطية والعدالة والمساواة هي لبنتها..وأن المواطن يعي شأنه وشأن مستقبله ومستقبل بلاده
    وهو الذي يقود دفة الإختيار ويوجهها حيت ما يشاء…
    بينما الأمر وبكل بساطة..
    أنه لا سياسة ولا حقوق ولا مواطن متتبع وبيده تحقيق المصير..
    وكل ما في الأمر أن ما تفضلتم بالحديث عنهم هم مجرد كومبارس في مسرحية…
    ليس ليلعبوا لنا وعلينا اللعبة إنما للتنشيط والإستئناس
    وتمويه الحقيقة تجاه قوى أخرى ترى في ما يجري من استعباد *واستكلاخ*الشعوب ربحا وضمانا لهيمنتهم …

  20. ابراهيم اكلال يقول

    الم يكن احمد عصيد زعيم الحداثببن فلمادا لم نقرا لكم ولو كلمة واحدة يوم تزوج عرفيا بالحداثية مزان

  21. Fouad يقول

    ألم يكن من الواجب المهني أيها الصحفي المقتدر التحقق من الواقعة من لدن المعنيين بالأمر، ألم تكن واحدا ممن تعرض للمضايقات الأمنية و ضحية الملفات المفبركة!؟
    أين المهنية!؟ أين الأخلاق ؟! أين المبادئ؟!
    جريدتك أكثر الجرائد تناولا لهذا الموضوع ما السبب في ذلك؟!
    صغرت في عيني يا مهداوي، ليس في القنافذ أملس و ليس هناك من يحمل هم الشعب بصدق و إخلاص بعيدا عن المزايدات و الإنتقامات على حساب مواطنين بسطاء ينتظرون زلاتهم الشخصية.

  22. الحسن المغربي يقول

    أسي حميد المهدوي الله يهديك كن عاقلا.

    الإسلام هو الإسلام و الحلال بين الحرام أما هؤلاء فهم مجرد تجار الدين إستغلو العاطفة الإسلامية للشعب المغربي للوصول للمناصب العالبة و الامتيازات المختلفة ففضحهم الله على رؤوس الخلائق بهذه الفضيحة المدوية و خاصة بعد دفاعهم المستميت عن عمر و فاطمة زورا و بهتانا كما دافعوا من قبل على الحبيب و سمية و ذلك لتظهر حقيقتهم للمغاربة فهم أكثر علمانية من العلمانيين و حداثة من الحاثيين و إنحلالا من الانحلاليين و إباحية من الإباحيين لا يطعون أي إهتمام للأحكام الشرعية في الزنى و الخلوة كل مندهم هو أنهم معصومون من الذنوب فلا داعية للتوبة إلى الله.

    و لو كان همهم هو الإسلام لا الأشخاص و المناصب و لإعترفوا بخطيئتهما و لطبوا منهما التوبة إلى الله لا أن يدافعوا عنهما بجمع التبريرات الواهبة و الأعذار الخاوية ها الزواج العرفي ها المراقبة البوليسية ها مشروع زواج لم يرض العائلتين ها ها الخوى الخاوي.

    و نسوا أن الله استدرجهم و فضحهم من حيث لم يحتسبوا فهو سبحانه و تعالى القائل:”أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ (29)وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ ۚ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ”.

  23. NOUREDDINE يقول

    الخوانجي الشيخ مولاي عمر بن حماد و الخوانجية الشيخة فاطمة النجار باركين علينا الجنس و الإختلاء و …. حرام
    أونتوما عا تينها للجنس بلا وراق
    الله إنزل عليكم اللعنة يا تجار الدين

  24. Ba Stof يقول

    Adakar yastaykidou fi assabah kabla al akl ” le cerveau”inda ikhwan ben Kiran
    Hihihihihi…….

  25. محمد التازي يقول

    ألا لعنة الله على المنافقين ولو كانوا مازحين
    ما حدث لمزوار في دول الخليج ليس بحرية شخصية وما حدث للكوبل يدخل في اطار الحرية الشخصية
    يا سبحان الله

  26. moha يقول

    ces barbus et ces voilées (islamistes), leur matière grise se trouve entre leurs fesses et dans leur estomac : ils ne pensent qu’à bouffer et à faire l’amour .

  27. فريد يقول

    المهداوي حداثي يحارب كل مشروع اسلأمي بحقد غريب وشماتة منقطعة النضير
    يحارب المشروع الاسلامي انتصارا لمشروع ماركس ولينين

  28. مغربي يقول

    كلمة واحدة اخي
    اتفق معك 100%
    bravo

  29. Ziryab يقول

    لست متفقا معك في بعض الممرات. و أتفق معك في أخرى.
    القضية بكل بساطة هو أن الخزن يختار من يريد الإيقاع به. سواء كان علمانيا أو محافظا. إذ كيف نفسر حظور أربع سيارات إحداهما رباعية ؟ في حين هناك أخطر من هذا الحدث المنعزل و لا تهتم به الدولة. خصوصا و أن مظاهر أكثر جرأة تقع في وضح النهار بدون أن يثير ذلك أي مشكلة للمخزن ” شاهد شريط مظاهر الدعارة بمراكش ” على القناة الفرنسية. و كيف أن حتى الشرطة متواطئة. دهن الحديث عن التهريب و الرشوة و مظاهر فساد أخرى.
    عندما تمت إدانتك بخلاف المواقع الأخرى، فذلك لأن إسمك كان في في لائحة المغضوب عليهم، و ليس بسبب المقال.
    إذن أنت عندما تكتب هكذا، فإنك تفعل تماما ما كان يطمح إليه مدبر الكمين عندما خطط له.
    أما قضية الأخلاق و الدين. فكل جهاز فيه مفسد. و لا يتحمل الجهاز المسؤولية إلا إذا كان ذلك يهم أغلب أعضاءه و ليس شخص أو شخصين

  30. محمد ناجي يقول

    هدف واحد وطريقان مختلفان
    هذا المقال يقدم تحليلا فيه جانب كبير من الصواب، ويتضمن حجة راجحة على تلك الجماعات التي تتاجر؛ إلا أن هناك جانبا آخر يتبناه بعض العلمانيين (بدل الحداثيين) يجب أن ننظر إليه بعيدا عن اعتباره نفاقا أو موقفا تبريريا لموقع فكري أو لأفعال أتاها وهاجمها الأصوليون في وقت سابق؛ لأن الذي يحمل ذلك الفكر الحداثي لا يعبأ بمهاجمة الفكر الانغلاقي المتحجر لتصرفاته وسلوكاته..
    إن المعـنِـيَـيْـن بالأمر هما ـ كما جاء في المقال ـ «قدوة لكثير من المغاربة في سلوكاتهم ومواقفهم ».
    فلماذا نساعد جماعتهما على إزاحتهما من مركز الصدارة، وإبعادهما عن أن يظلا قدوة لذلك “الكثير من المغاربة” ؟
    لماذا لا نبقي عليهما قدوة إسلامية في داخل تلك الجماعة، تؤمن ـ بل تمارس ـ حقها في حريتها الفردية التي يدعو إليها العلمانيون ، على أمل أن تشيع فكرة الحق في “الحرية الفردية” بين كل أولئك الذين يقتدون بهم، ومن ثم بين معظم الناس؟
    ألا يكون من الذكاء أن نتركهم اليوم يدافعون بأنفسهم عما كانوا يعارضونه بالأمس ويعتبرونه خلاعة ومجونا، وفجورا وفسقا..
    ألم تعتبر تلك (المناضلة الإسلامية) البرلمانية ماء العينين؛ أن فعلهما ذاك يدخل في نطاق “الحرية الفردية والحياة الخاصة” ؟
    وهل نحن نطالب بأكثر من هذا؟
    ألا يمكن أن ينتهي بهم الأمر جميعا إلى أن يصبحوا مدافعين عن “الحياة الخاصة” والحريات الفردية؟
    أليس من الأجدر والأنفع لمستقبل الوطن وديمقراطيته وحرياته أن نقول لهم : إنكم بفعلكم هذا تؤكدون على حق الإنسان في حريته الفردية، ولا يبقى لكم إلا أن تقروها بألسنتكم أيضا، كما أقرت بها ماء العينين؟
    أليس من الأفضل أن نعتبرهما منشقَّـين أو مرتدين عن القيم الواهية التي كانوا يدافعون عنها في خطبهما ومحاضراتهما وأشرطتهما المسجلة والمتداولة، مادام الأمر لا علاقة له بمعاشرة شرعية مباحة ، ولا صلة له بأي زواج ولا مِلك يمين، وإنما هو جماع بتراضي الطرفين تم خارج العلاقة الزوجية، ولمرات ومرات كما يظهر من الملابسة والسياق ؟
    الكل واثق أن ما كان بينهما ليس زواجا ، وإنما هي علاقة حميمية يعلم الله كم تكررت من مرة، يستمتع فيها كل برفيقه جنسيا.. فهنيئا لهما، وهذا وحده كاف لهدم كل ذلك البناء الإسلامي المتضعضع الذي يسكن إليه زعماء الكذب والنفاق سواء كانوا من حزب العدالة والتنمية أو من حركة التوحيد والإصلاح أو من غيرهما ممن يلبسون عباءة الإسلام ويفعلون فعل الشيطان.. ممن يهاجمون العلمانية ويمارسون مبادئها سرا ، حفاظا على الرياء والنفاق.
    حركة التوحيد والإصلاح بادرت على عجل إلى تجميد عضويتهما، لتخليص نفسها من جريرة فعلهما ؛ ونحن نريد أن نُـبقي عليهما قياديَـيْـن من قادتها، وعضوين من أعضائها، معتبرين أن فعلهما يدخل في مجال الحريات الفردية التي أصبح يؤمن بها بعض أفراد تلك الحركة الإسلامية الدعوية، ويمارسونها فعلا.
    هذه ـ في نظري ـ أكثر نجاعة ، وأبلغ تأثيرا، وأعلى نصرا لتحقيق حلمنا في استتباب الحريات الفردية التي يجب تمارس دون أن يكون فيه إضرار بالغير، فإذا ما تمادت إلى الإضرار بالآخر فهي جريمة..
    ولذلك فدفاعنا عن هذين الشخصين؛ ليس دفاعا عنهما كشخصين ذاتيين، بل دفاعا عن فكر بدأ يتغلغل في صفوف هذه الطائفة من أدعياء التقوى والصلاح..

  31. ولد الدرب يقول

    تحية للرفيق حميد،وضحت بمهارتك المعهودة ما حاولت بقليل من النجاح قوله في هذه القضية. أما الحريات الفردية فسندافع عليها باستماتة مهما أبى منافقوا الظلام الذين أضافوا لتاريخهم العكر كوبلاً جديداً : فيفي و عوعو.

  32. Hamid يقول

    Vraiment ta montrer ton vrai visage te qu’un menteur et hypocrite toi jeté ds la fac au début des années 90on à jamais discuté ce qui est etique ds la fac je te défi de me dire le contraire c’est été vous les totalitaire qui voulais garder votre état rouge je suis ni de pjd llah in3al li mayhcham

  33. عبدالله يقول

    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)
    لماذا لاتتكلم عن دور الذعارة واللواط ..سوف تحاسب إنشاء الله

  34. حميد يقول

    إتق الله اسي حميد عوض ما تخوضوا في الملفات التي تمس الشعب تحللون انتم واخرون في أشياء تافهة وهذا مايريده المخزن كل مرة يفرقعون شيئا حتى يكتب ويحلل كل على هواه في الصحف والمواقع ويسخرون لذلك جيوشا لا يراها احد وذلك من اجل استغفال الشعب هذا ينطبق عليه المثل الشعبي اعطي للكلب عظم يتلهى فيه لان القضية مفبركة ومخدومة من طرف اجهزة الداخلية التي يمكنها ان تفعل ما لا يتصور في الذهن اسي حميد اولا هذين اللذين تم تقديمهم للعدالة من اجل الأخلاق لم يمسوا الشعب في اي شيء ثانيا اذهب الى رفوف المحاكم وسترى كم من أناس قدموهم بنفس التهمة ثالثا اسي حميد هناك مسؤولون سياسيون لا يتم نشر اخبارهم لنفس التهمة واخرها السي مزوار الذي تم تصويره يضرب الكأس والبنات حوله ماذا تظن اسي حميد يفعل معهن يخرجون السلكة??الداخلية تحارب البيجيدي والانتخابات على الأبواب والفاهم يفهم

  35. Slimane d'Agenteuil يقول

    La pseudo élite, qui n’est q’ un ramassis d’incompétents, d’obligés, de béni oui-oui et d’individus sans foi ni morale, vend du mirage à tout va. Donneuse de leçons mais mouillée jusqu’au cou dans tous les vices. Utilisatrice de la religion mais menant une vie d’enfer. A tous les libres penseurs, armez-vous de l’éthique, de la raison et de l’esprit des Lumières afin de botter hors de l’histoire ces énergumènes.

  36. Slimane d'Agenteuil يقول

    La pseudo élite, qui n’est q’ un ramassis d’incompétents, d’obligés, de béni oui-oui et d’individus sans foi ni morale, vend du mirage à tout va. Donneuse de leçons mais mouillée jusqu’ au cou dans tous les vices. Utilisatrice de la religion mais menant une vie d’enfer. A tous les libres penseurs, armez-vous de l’éthique, de la raison et de l’esprit des Lumières afin de botter hors de l’histoire ces énergumènes.

  37. صاغرو يقول

    جهاد النكاح
    عندما تفجرت قضية جهاد النكاح لم تعط الأهمية التي تستحقها، ربما لأن القضايا التي يروج لها اعلاميا هي التي يتناولها خطباء الجمعة.
    ومادموا قد سكتوا فقد مرت مرور الكرام.
    لأريد أن أرجع إلى حالات سابقة تقديرا مني لأطفال المعنيين ولكن ليست هذه المرة الأولى التي تتفجر فيا مثل هاته القضية، ولن تكون الأخيرة وما خفي أعظم أن اللحية والجلبا خداعان جدا.
    الأخطر والأعمق أسي حميد هو أن رجل الدين لا يسمح للعامي أن يتطاول عليه أو أن يتم التعامل معه على قدم المساواة.
    عندما كانت الجمعيات الحقوقية تندد بممحاكم التفتيش وبمطالبة بعض رجال الدرك أو الشرطة بعقد الزواج تحت طائلة الإستقدام إلى مقراتها سكتت التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية القباج والريسوني والكتاني والقزابري والفيزازي.
    أما الآن فقد أصابهم السعار لأنهم أصيبوا في مقتل ربما لأنهم كلهم يفعلون ما فعله قدوتهم السيد بنحماد.
    ما رضاوش وبغاو إينفاجرو وجبدوا عصيد ومزوار وزير وزيد.
    لكن فتح البحث من شخصين غير متزوجين لم يبتدأ مع بنحماد وزوجته العرفية بل ألأمني اقتياد شباب و مراهقين بمجرد تبادل القبل أو التشابك بالأيدي.
    يجب أن تعترفوا يا تجار الدين بأنكم بشر والبشسر يخطأ وسدينا.
    أما محاولة تبرير فعل مناف للقانون بحجة أن الزواج قد تم عرفيا، بما معناه أن القانون اجتماعي فهو تمرد على مؤسسات الدولة وقوانينها لا ينبغي السكوت عليه.
    وهذا هو الأهم
    أما تبريرات الإسلاميين فلن تنفع لأن المواطن العادي ينتظر مثل هاته السقطات، و ينجذب لمثل هاته الأحداث والإلاميون أدرى بحكم استغلالهم لمثل هاته القضايا في الإستقطاب والحملات الإنتخابية.
    تفتضختو اسي الريسوني بغيتي وللى كرهتي وظهرت عوراتكم كما ولدتكم أمهاتكم.
    وأختم بقول الله:
    كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون.
    ‘وى برر على خاطر خاطرك يا فقيه المقاصد الوهابية

  38. محمد يقول

    يجب ان نسمع من الفقيه ولا ننظر الى افعاله لانه بشر غير معصوم من الخطاء

  39. محمد يقول

    دير اللي قالك الفقيه ومديرش اللي كايدير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.