قاضي التحقيق يؤجل استنطاق الزفزافي ومن معه

2٬011

قرر قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء تأجيل الاستنطاق التنفصيلي الذي كان مقررا أن يجريه اليوم الاثنين مع ناصر الزفزافي، المتهم الأول في احتجاجات الريف، وكذا رفاقه الستة وكذا باقي المعتقلين الآخرين، إلى موعد أخر لم يعلن عنه.

وذكرت يومية “الصباح” في عدد الاثنين، أن هذا المستجد جاء بعد ان تقدم  الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، الحسن مطار، بملتمس إضافة تهم جناية جديدة الى معتقلي احتجاجات الريف المتابعين في حالة اعتقال بالسجن المحلي عين السبع عكاشة.

وأضافت المصادر ذاتها، انه نظرا لهذا المستجد أصبح قاضي التحقيق ملزما بإعادة التحقيق الإعدادي مع المتهمين في ملف احتجاجات الحسيمة، وإعادة عرض التهم الجديدة عليهم، وهو ما سيجعل من التحقيق التفصيلي يتأجل إلى موعد لاحق.

ورغم التهم الثقيلة التي يواجها الزفزافي، إلا أنه ظل على موقفه أثناء تقديمه لدى الحسن مطار، الوكيل العام للماك لدى محكمة الإستئناف بالبيضاء إذ تشبت بموقفه من الحراك الشعبي وسليمته ومطالبة الاجتماعية التي لا تنبني على أي خلفية سياسية.

ونفى الزفزافي التهم التي وجهت له بشأن تلقيه أموالا من جهات أجنبية، مشيرا إلى أن نشطاء الحراك والمشاركين في المسيرات كانوا يعتمدون على تمويل مسيرتهم بأنفسهم بعد القيام بعملية اﻻكتتاب.

وحول عدم رفعه ﻷعلام الوطنية، قال ناصر أنه ليس جزائريا بل هو مغربي، ويفتخر بمغربيته، إلا أن ذلك لا يلزمه برفع العلم المغربي، مضيفا “ليس هناك أي قانون في المغرب يلزمني برفع العلم الوطني وأنا لم أمنع أي مشارك من حمله، بل الأكثر من هذا أن من يدعون الوطنية بحمل الأعلام المغربية يوجد من ضمنهم مفسدون وسارقو أموال المغاربة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.