خلال ولاية “الإسلاميين”.. خمور وفتيات ليل على قناة مغربية رسمية

28
طباعة
خلال فترة ولاية حكومة بنكيران، التي يقودها حزب “العدالة والتنمية”، الإسلامي، بثت القناة الأولى من التلفزيون المغربي، بعد ظهر يوم الأربعاء 13 ماي، فيلما يضم مشاهد صادمة تُظهر ممثلين مغاربة وهم يحتسون الخمور داخل حانة، بها فتيات ليل، بلباس “فاضح”.

وتفاجأ العديد من المغاربة، عند ظهور تلك المشاهد التي تتنافى تماما مع المبادئ والقيم الأخلاقية والإجتماعية، بل تُناقض ما نص عليه الدستور المغربي في المادة الثالثة التي تشدد على أن “الإسلام هو دين الدولة”.

أكثر من ذلك، فإن بيع الخمور -كما هو متعارف عليه، ومنصوص عليه في القوانين- مُرخص فقط لغير المسلمين، أي اليهود والنصارى القاطنين بالمغرب، و السياح الأجانبن، مما يطرح علامات استفهام حول المشاهد التلفزيونية التي تُظهر مغاربة وهم داخل “حانة”.

وبحسب متتبعين فإن وثيرة البرامج التلفزية، التي تحتوي على لقطات “مُخلة بالحياء العام”، تزايدت بشكل ملفت جدا في فترة تولي حكومة عبد الإله بنكيران، بخلاف ما عرفته الحكومات المتعاقبة السابقة رغم مرجعياتها اليسارية والليبرالية، حيث وَاجه حزب “العدالة والتنمية”، القائد للحكومة، في العديد من المحطات انتقادات لاذعة في هذا الصدد.

يشار إلى أن بنكيران كان قد صرح خلال لقاء حزبي “ذكروا العالم أن هذه الدولة، هي دولة اسلامية” (الفيديو أسفله)، كما أنه ظهر وبيده  سُبحة خلال عدة لقاءات حزبية أوصحفية مع قنوات أجنبية و عربية، فعلى من يضحك بنكيران؟

مشاهد تلفزيونية

مشاهد من التلفزيون

مشاهد

مشهد

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. Lahcen MAAZOUZ يقول

    مقال تافه وصاحبه ربما معيشش فهذ العالم ، هذاك فيلم سينمائي وهذوك لي بانو في اللقطة ممثلين يؤدون أدوار فقط وربما تجدهم في حياتهم الخاصة مسلمين اكثر من صاحب هذا المقال الغبي .. أما التلفاز فيتوفر على جهاز التحكم عن بعد “التليكوموند” اللي معجبتكش بدلها وسكتنا من الصداع

  2. rachid يقول

    les amis ne soyez pas hypocrites … tout le monde sait ce qui se passe
    …. essayons de parler des problèmes de fond (même de l’alcool s’il
    faut par exemple l’alcoolisme bien musulman lui) mais épargnez nous cette histoire de nous
    sommes ce-ci ou cela et que seul les non musulman ont le droit ….. du
    n’importe quoi

  3. رشيدي يقول

    مقال غبي.. الأمر يتعلق بفيلم… هل تريدون من بنكيران أن يقفل هذا الباب أيضا؟؟ السينما شيء، وما يقبله أو يرفضه بنكيران شيء آخر، خاضع لمقاييس أخرى… فليذهب بنكيران إلى الجحيم ولتحيا السينما المغربية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.