في مقال مثير..الخبير القانوني صبري الحو يؤكد أحقية القاضي الهيني في التسجيل في سلك المحاماة

41
طباعة
في هذا المقال المثير، الذي خص به المحامي صبري الحو، الخبير في القانون الدولي، الهجرة ونزاع الصحراء، موقع “بديل .انفو “، يؤكد الخبير على أحقية القاضي محمد الهيني في ولوج قطاع المحاماة، ردا على بعض المحامين المحسوبين على وزير العدل أو الذين لهم حسابات عالقة مع القضاة أو الذين يخافون على ارزاقهم من منافسة الهيني، ممن يخوضون في الخفاء حربا خسيسة لدفع النيابة العامة إلى استئناف قرار مجلس هيئة تطوان.
وهذا نص المقال كاملا:
لوحظ، مؤخرا، احتجاج بعض المحامين بنقابة تطوان على قبول تسجيل نقابتهم لمحمد الهيني بالجدول الكبير للهيئة، بعلة أنه قاض معزول، غير معفي من الحصول على شهادة الكفاءة لممارسة مهنة المحاماة، وغير مشمول بالإعفاء القانوني من قضاء مدة ثلاث سنوات من التمرين، قبل قرار التسجيل.
وقد إستدل هذا الفريق بمقتضيات المادة ١٨ من القانون المنظم لمهنة المحاماة، وخاصة الفقرتين ١و ٢، اللتين تستثنيان القضاة الذين صدر في حقهم قرار بالعزل التأديبي من ممارسة مهنة المحاماة، وتكييفهم للعزل الذي تعرض له محمد الهيني، دليلا للخروج بخلاصة تنفي عنه أحقية الإستفاذة من الإعفائين: من الأهلية، ومن للتسجيل المباشر لممارسة مهنة المحاماة.
إلا أن الدفع بالإنتصار للقانون وتحمل وزر الدفاع والنضال من أجل تطبيقه السليم، يقتضي الحيطة والحذر في عدم اختزال القواعد القانونية، الواردة في مادة، أو بند، أو باب، أو فرع، بل يجب قراءة القواعد القانونية المنظمة لكيفية ممارسة حق أو التمتع به، والمنظم للحريات، في مجموع القواعد القانونية العامة والخاصة، والوطنية والدولية دون استثناء.
و إذا كانت المادة الخامسة من القانون المنظم لمهنة المحاماة تولت تحديد الشروط العامة، والفقرة الخامسة منها حددت العقوبات القضائية والتأديبية، التي تمنع عامة المرشحين من مزاولة مهنة المحاماة حال الإدانة من أجلها، و أن تكون حصرا بسبب إرتكاب المرشح لأفعال منافية للشرف والمروؤة، أو حسن السلوك، فإن المنع المشار إليه في المادة ١٨، لا يجب أن يمتد إلى ما دون تلك الإدانات المحددة حصرا، و لا يسقط فيها طلب محمد الهيني، بل يُسْتَثْنى من هذا المنع، الذي عُزِلَ بسبب تمسكه بحقه في الرأي والتعبير، كحق من حقوق الإنسان، و كحق دستوري، ودفاعه عن استقلال السلطة القضائية.
و تبعا لذلك فإن حالة السيد محمد الهيني غير مشمولة بالوقوع في ذلك المحضور ، الذي عدَّدَتْه المادة الخامسة من قانون المحاماة، كقاعدة عامة، والتي لا تضع تمييزا بين المرشحين، أكان في إطار الخاضع لشرط الحصول على الكفاءة والتمرين، أو المعفي منهما محمد الهيني لكونه من قدماء القضاة.
و اعتبارا لكون شرط الكفاءة قائم وحاصل، للقضاة الذين قضوا في سلك القضاء ثمان سنوات، و إن مطالبة البعض بخضوع محمد الهيني لشرط الأهلية والتمرين، هو من قبيل تحصيل حاصل، و تحقيق غاية قائمة من ذي قبل، لأنه من قدماء القضاة، الذي استوفي ثمان سنوات في الخدمة الفعلية كقاض، والذي يفترض فيه ذلك.
و لأن القواعد القانونية يكمل بعضها البعض، فإن الفقرة الثالثة من المادة ٣٣ ، التي تلي كل من المادتين الخامسة والمادة ١٨، تعضد عدم حاجة قدماء القضاة الى شهادة التمرين، في إشارتها إلى قبول قدماء القضاة المعفين من شهادة التمرين لمؤازة الأطراف وتمثيلهم أمام محمة النقض، بعد خمس سنوات من تسجيلهم في الجدول.
لأجل كل ذلك، فإن قرار مجلس هيئة المحامين بتطوان، موفق فيما ذهب إليه من قبول طلب السيد محمد الهيني، بتسجيله في الجدول الكبير لهيئة، معفيا من شهادة الأهلية لممارسة مهنة المحاماة، ومعفي من قضاء فترة التمرين، و سليم من الناحية القانونية، ولا تشوبه شائبة تجاوز القواعد المنظمة لحق الإنتماء والإنضمام إلى الهيئة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

11 تعليقات

  1. م. عبدالكريم يقول

    يجب القيام بحملة ضد هؤلاء المرتزقة الدين يحملون بدلة المحامات بنشر اسمائهم حتى يتعرف عليهم المواطنون و بالتالي يتم عدم تعامل سكان مدينة تطوان أو المدن الأخرى معهم .

  2. محند يقول

    مضمون المقال قانوني وصاءب ومنطقي وهو الحق. تحية تقدير واحترام للخبير القانوني صبري الحو لهذا التوضيح والتنوير.
    مهما كانت النتاءج وبالرغم من كل العراقيل التي وضعت للهني لاقصاءه من حقوقه المشروعة والعادلة فالرجل الشجاع الهيني يبقى شامخا وهو رمز ومفخرة للاحرار ومدرسة في النضال لاجل الحرية والعدالة ودولة الحق والقانون. تسجيل الهيني في هيءة المحامين قانوني وهو يستحق اكثر من هذا لانه الرجل المناسب في المكان المناسب والاحرار يفتخرون بهذا الرجل الشجاع القاضي ومحامي الاحرار. مهما كانت النتاءج فالقاضي الهيني دخل التاربخ بالباب الواسع واسمه مكتوب بمداد من ذهب: قاضي الراي ومحام الاحرار يدافع عن الحق ومعه الحق.
    قضية الهيني هي قضية كل احرار العالم لانه يدافع عن اسمى حق للانسان وهو حق الراي والتعبير والنقد. في الدول الديمقراطية التي تحترم نفسها وتحترم مواطنيها يحضى امثال الهيني بمكانة جد محترمة وتقدم لهم الاوسمة والمكافءة والتشجيع. الهيني عرى بسلوكه الشجاع دولة النفاق والمنافقين السياسيين. لهذا فكل العراقيل التي وضعت لاقصاءه كانت لها نفحة سياسية لان التيار المحافظ ليس في مصلحته بان يستقل القضاء والقضاة. فالخطير في الامر هو من كان علية في البرلمان ان يدافع عن الحقوق المشروعة للهيني وجميع المواطنين هم الذين ساهموا في عزله واقصاءه. وهذا السلوك لا تغفر لهؤلاء المرتزقة من البرلمانيين.

  3. said يقول

    had lablad walaw kayhakmoha talba ,daba tchofo fin ghadi tossal ba3da mab9a la ta3lim la sihha la sécurité ta9a chira-ia mdahwra L3adl mab9ach kolchi kaychaffar hassab lposte dialo cha3b mkalakh oba9i ghadi nchofo,maghadyach lalkhir had howa listintaj man had chi kolo

  4. عبد الله يقول

    المحامون الذين ثاروا ضد تسجيل الرمز الاستثنائي الهيني أناس مدفوعون من قبل خفافيش الفساد بلا شك. خفافيش الظلام تصاب بالعمى عند بزوغ النور

  5. fati batoul يقول

    je m adresse au ministre de la justice .ne refaite pas l erreur 2 fois.laissez docteur hini vivre………je dis vivre car vivre designe beaucoup de sens…..attention hini c est une ligne rouge……si vous ne voulez pas admettre sa grande valeur le monde entier le connait. ….nous sommes tous hiniiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii

  6. زايري يقول

    هؤلائ المسؤولون في المغرب يريدون اطفائ كل شمعة تنير المظلومين. يستخدمون مع الاسف مرتزقة لا دين لهم ولا ملة ولا ضمير. همهم الوحيد المادة والمصلحة الخاصة وكانهم سيخلدون في هذه الدنيا الفانية. لكن عليهم ان يعلموا انهم عندما يموتون لن يترحم عليهم احد حتئ الذين يسيرون في فلكهم. وسينساهم التاريخ. عكس الشرفاء رغم وفاتهم بمئات السنين مازالوا يذكرون بل يترحمون عليهم.. القاضي الهيني في قلوبنا وفي السنتنا. رغم كيد الكائدين.. اننا نعرف بقضيته من لا يعرفها. ومن لا يعرف شرفاء المغرب امثال حميد المهداوي وخالد الجامعي وطارق السباعي والبقيوي. و عبد الرحمان بنعمر وحاجي واللائحة طويلة فهو اما مغيب من هذا البلد بالجهل والامية واما انه يعيش في بلد اخر…

  7. Hamid يقول

    جعلتم من الحبة قبة وكان هذا المسمى الهيني بطل أو مناضل او مخترع أو مفكر كم من موظف وكم من عامل وكم وكم وكم من أبناء الشعب تم طردهم من عملهم بطريقة تعسفية ولَم يتحدث أو يكتب عنهم احد وقضية الهيني مازالت يكتب ويعلق عليها ماعليك اسي الهيني الا ان تغير المهنة كما فعلها المطرودون كفانا كل مرة نقرا اخبارك بالعربية اتاعرابت راك طلعتي لينا فراسنا

  8. غيواني قح يقول

    رغم انه ليس لدي تكوين ومعرفة بالقانون ، فإنني أجزم ، كمواطن بئيس يتوق إلى الحرية والإنعتاق ، أن قضية ذ الهيني قضية سياسية وليست قانونية

  9. moha يقول

    Tanmmirt . C’est juste .

  10. محامي يقول

    على صواب، لأن المادة 18، لا يمكن أن تقرأ مجردة عن الشروط العامة التي يجب توفرها عند الجميع، والتأديب يقاس بناء عليها، وتحليل صبري موافق لروح القانون ومبادئ العدل والإنصاف، فلا يمكن ان يخضع قدماء القضاة لشروط اكثر قسوة من تلك التي يخضع لها جميع المرشحين، وأقول لمحامي مكناس لديكم قاض من قدماء القضاة مسجل بتأديب بسبب الرشوة، فأين كُنتُم، يا حماة القانون! أم أنتم كتائب وزير العدل .

  11. mossailima alkaddab يقول

    واحد فقيه حلايقي كيحكم المغرب ، وواحد قاضي مغربي شريف عفيف ، دافع عن حقوق اولاد الشعب المقهورين بالحق ،من ٱجل هذا طردوه ظلما و عدوانا ، بينما اللصوص حصنهم مسيلمة الكذاب بعفى الله عما سلف ، أي منطق هذا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.