فنان مغربي يتضامن مع “سيليا” يوم زيارة فنانين للحسيمة ويدافع عنهم

2٬701

بعد الضجة والانتقاد الواسع للزيارة التي قام بها محسوبون على المجال الفني بالمغرب، وفي ظل غياب أي تضامن من طرف أي فنان مغربي مع أيقونة الحراك الفنانة سليمة الزياني الشهيرة بـ”سيليا” عبر أخيرا المطرب نعمان لحلو عن تضامنه مع هذه الأخيرة، تزامنا مع يوم وصول الفنانين المشار إليهم إلى الحسيمة.

وقال لحلو في تدوينة على حسابه بالفيسبوك ” الفنان المبدع يكسر قضبان سجنه، ويحلق بخياله خارج الأسوار، كذلك شأنك يا سيليا”، مضيفا.”الفرج قريب”.

من جهة أخرى وفي تدوينة على نفس الحساب، بعد يومين من التدوينة المتضامنة مع سيليا دافع لحلو عن الزيارة التي قام بها مجموعة من المحسوبين على المجال الفني للحسيمة، حيت قال: “كثيرة هي التعليقات السلبية التي كتبت عن زيارة وفد من الفنانين للحسيمة ، بدعوة من المكتب المغربي للسياحة وتحت اشراف الفنان الجميل نبيل الخالدي”، مضيفا “لا يمكن أن نسميها عطلة لأنها لم تدم لأكثر من 24 ساعة شاملة التنقل للمطار ، والطيران والمبيت والعودة”.

وأردف الحلو في ذات التدوينة ” لا يمكن أن نسميها بذخا لأن الفنانين معتادون على المبيت في الفنادق أكثر من المبيت في منازلهم ، وأي فنان يفظل المبيت في بيته ولو كان جد متواضع على الاقامة بفندق مهما كان فخما”، معتبرا أن يوليوز وغشت هما الشهران اللذان يضمنان للفنانين قوتهم لباقي أيام السنة ، وبالتالي تحركهم طواعية ومجانا الآن لا يمكن أن يكون سوى بنية طيبة وودية”، مشيرا إلى أنه ” بمجرد أن علم هؤلاء الفنانون أن زيارتهم تدخل في إطار تشجيع السياحة لمدينة الحسيمة ، لم يفكروا في شيء سوى في المصلحة العامة”، “أما اذا كانت هنالك أي رؤية سياسوية” ، يقول لحلو ” فهي حتما ليس مسؤوليتهم ، وإنما مسؤولية من خطط لها في أروقة وزارة السياحة”.

وتابع لحلو في تدوينته قائلا : “ورجوعا لموضوع الحراك ، لا زلت أقول أن من تبثت عليه بالدليل القاطع التعامل مع أجندات خارجية لزعزعة استقرار الوطن ،فيجب أن يعاقب أشد عقاب، وما دون ذلك أتمنى أن يطلق سراحهم في أقرب الآجال . ولا مزايدة على حب الوطن”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.