“فدرالية اليسار” وحركة “أمل” و”أنفاس” يجتمعون للتحضير لملتقى يساري وطني

28

استعدادا لـ”الملتقى السياسي الوطني اليساري الأمل”، عقدت اللجنة التحضيرية لهذا النشاط يوم السبت 15 أكتوبر الجاري، لتدارس آخر التحضيرات للقاء.

وبحسب بلاغ صادر عن اللجنة التحضيرية المذكورة، توصل “بديل”، بنسخة منه، فقد “تم الاتفاق على تنظيم هذا الملتقى أيام 04-05-06-نونبر المقبل، بقصبة تادلة”، مضيفا أن “الهيئات السياسية التي أكدت مشاركتها لحدود الساعة: الحزب الإشتراكي الموحد – وحزب الطليعة الديمقراطي – المؤتمر الوطني الإتحادي- حركة أمل – حركة أنفاس”، مشيرا (البيان) “أنه لازال الإتصال مستمرا بالهيئات الأخرى”.

وأضاف البيان أنه “سيتم نشر الأوراق المحضرة بالمناسبة ( الأرضية السياسية – الأرضية الإستراتيجية – الأرضية التنظيمية) على الفايسبوك”.

وحسب مصدر مطلع، فإن “الهدف من هذا اللقاء هو إطلاق حوار يساري يضم كل مكونات اليسار”، وكذا “السعي لتجميع اليسار خاصة بعد تقييم الانتخابات الأخيرة، وكيف يمكن أن يشكلوا قوة يسارية”.

وأوضح المصدر في حديثه لـ”بديل”، ” أن الملتقى سيحتضن ورشات لمناقشة مداخيل تجميع اليسار بالمغرب، ودور الحركات الاجتماعية والاحتجاجية والمدنية، ونموذج الدولة والديمقراطية “.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. حر يقول

    مصداقيتكم تتحدد في الخطوة الاولى بمدى سعيكم نحو التوحد و الاندماج في حزب واحد
    و تنازلكم عن الايديولوجية العروبية لصالح الوطن أمر أصبح يفرض نفسه ، فلا داعي للف الاعناق بشالات ياسر عرفات و محمود.عباس ابو مازن يعترف جعرا جهارا امام الامم المتحدة بالدولة الاسرائيلية
    عودوا الى رشدكم و خاطبوا الشعب باللغة التي يفهمها اي لغة المعيشة و القوت اليومي و ظروف السكن و التعليم و الصحة …و ليس خطاب الحمق من قبيل الوطن العربي و الناصريات و العفلقيات و غير ذلك من الخطابات التي لا معنى لها في زمننا هذا

  2. ولد الدرب يقول

    تحية نضالية. أحيي أحرارنا اليساريين على أي مبادرة للتجميع الذي لابد منه. أطلب من رفاقي أن يجهدوا أنفسهم من أجل الترفع على أية أنانية أو شخصانية من أجل الوصول بنا إلى حد أدنى معقول، للمضي قدماً في درب النضال من أجل عتق شعبنا الذي تركناه للذئاب و الثعالب تنهش منه و من أرضه و عرضه. علينا يا رفاق أن ننظر أبعد فأبعد. فأجيالنا اللاحقة ستحاسبنا إن لم نقم بما يستوجبه الحال. بالتوفيق يا رفاق.

  3. علي يقول

    مهمة المرحلة وشعارها ..
    تجميع وتوحيد اليسار ..ليشكل العمود الفقري لاي نضال يروم نشر ثقافة حقوق الانسان من اجل العدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية ووضع حد للفساد والاستبداد ونهب الثروات الوطنية بلا حسيب ولا رقيب.
    من يقف في وجه توحيد اليسار؟ الجبان ولا احد سواه . الجبان هو الذي يخاف من قوى اليسار الموحدة يعرف ان لها القوة الضاربة . الجبان يحس بنوع من القوة ان بقي اليسار مشتتا . لكن احساسه لن يدوم طويلا لان اليسار محكوم عليه ان يتوحد وسيتوحد .

  4. Premier citoyen يقول

    إياكم و إشراك لشكر و الحاج ، فإنهما ليس بيساريين. أينم حلا ، أصابه النحس و التشردم. حذار.

  5. براح في سوق السياسة يقول

    ايوا ترجلوا الشمايت . داروها ليكم كلاب الاخوان المصريين وحمير داعش جايين في الطريق.اترجلوا ما دمتم تفكرون….اه ثم اه يا وطني.شي مناضلين كنعرفهم هنا وهناك ضربوها بغطسة وتخلطو ليهم العرارم.مناضلون محليون واخرون انتهت مدة (صلاحيتهم).ابنا بني ملال واكادير وتاونات وفاس (القلب النابض حشاكوم).طز على اليسار وانا منه لعقود.اقسم ان الجميع مخزني .الكل يفضل ويخيط حسب هوى السيد المخزن الجميل الرحيم اللطيف السخي….يسار كله محامون او معلمون يتكلمون عن الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء بلا حشمة ولا حياء.يسار الجهلاء عموما.يسار بمرجعية اسلامية مع قليل من الاشتراكية واللينينية والماوية الشعرية الصينية…انا منهم واعرفهممن الشرق الى الغرب و…..الى….طز عليكم . والله مجرد ردود افعال لا نتائج لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.