فئات جديدة تنضَمُّ لمقاطعي مباراة التوظيف بالتعاقد

110
طباعة
رغم كل التسهيلات التي قدمتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لمن يريد الترشح لاجتياز مباراة التوظيف بالتعاقد التي أعلنت عنها، وفتحتها أمام فئات عمرية أخرى، إلا أن دائرة المقاطعين لهذه المباراة لا زالت تتسع.

فبعد خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار، الذين كانوا سباقيين لإعلان مقاطعتهم لهذه المباراة، وكذا عدد من تنظيمات المعطلين من حملة الشواهد الجامعية، الذين أعلنوا مقاطعتهم لذات المباراة، أعلنت التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات التأهيلية لمهن التدريس المسلمة من المؤسسات العمومية عزمها مقاطعة مباراة التوظيف بالتعاقد وخوض أشكال نضالية موازية لذلك.

وبحسب بلاغ للتنسيقية المشار إليها، توصل به “بديل”، فإن هذه الأخيرة تعتزم تنظيم وقفة وطنية مرفوقة باعتصام أمام مقر المجلس الأعلى للتربية والتكوين، يوم الثلاثاء 22 نونبر الجاري، وقبل ذلك تنظيم وقفات محلية أمام الأكاديميات طيلة يوم السبت 19 نونبر الجاري.

وكان إعلان وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني عن مباراة لتشغيل ما يقارب إحدى عشرة آلاف إطار عن طريق التعاقد لمدة سنتين، وذلك من أجل سدد الخصاص الموجود بالمؤسسات التعليمية، قد أثار انتقادات واسعة في صفوف العديد من المعنيين بالقطاع والنقابيين معتبرين الخطوة تستهدف الإجهاز على الوظيفة العمومية وأن لها تبعات خطيرة على جودة التعليم وكذا صناديق التقاعد وغيرها من العواقب.

15057940_1221566351251870_1738253881_n

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. تحية نضالية يقول

    برافو على الشباب المتحد والمتضامن مع قضاياه ولا تنسوا ربط الاتصال مع المنظمات الحقوقية العالمية لكي يسمع العالم قضيتكم

  2. لا حول ولا قوة إلا بالله يقول

    الكل مجمع على تفاهة هذه المهزلة ولا أخمن لها النجاح، وإنما الدولة تراكم على نفسها مزيدا من الافات، عوض حلحلة الأمور، وتتجه بقطار التنمية على سكة غير صحيحة نحو كهف البدائية وإلى مزبلة التاريخ.

  3. Premier citoyen يقول

    المقاطعة هي الحل الأنسب. إن مسؤولينا الأفاضل يريدون حل مشاكل تورطوا فيها باستغلال الطاقات ، إنهم يريدون طحنكم بعدما طحنوا صناديق التقاعد. يعيشون في البدخ من نهب اموال الشعب ، ثم يطلبون من الشعب تأدية ضريبة ذلك. المقاطعة يجب أن تشمل مجالات أخرى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.