غولن يطالب أوباما بعدم تسليمه إلى أردوغان

11

دعا الداعية فتح الله غولن خصم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واشنطن إلى رفض طلب تسليمه إلى أنقرة التي تتهمه بتدبير الانقلاب الفاشل في تركيا. وقال فتح الله غولن “أدعو الحكومة الأمريكية إلى رفض كل المساعي الرامية إلى الإساءة إلى إجراءات التسليم لغاية الانتقام السياسي”.

ووصف غولن الذي يعيش في شمال الولايات المتحدة منذ 1999 في بيان اتهامات أردوغان ورئيس وزرائه بن علي يلديريم له بتدبير محاولة الانقلاب بأنها “سخيفة”.

وقال غولن الذي يعيش في سايلورسبرغ في بنسلفانيا إن أردوغان “برهن مجددا اليوم أنه مستعد لفعل أي شيء لتقوية سلطاته والتنكيل بمعارضيه”.

وامتدت حملة التطهير التي بدأتها حكومة أردوغان بعد محاولة الانقلاب الجمعة إلى قطاعي التعليم والمرئي والمسموع بعد أن طالت الجيش والشرطة والقضاء بهدف تطهيرها من الموالين المفترضين لغولن.

وقال غولن “أدعو الحكومة الأمريكية إلى رفض كل المساعي الرامية إلى الإساءة إلى إجراءات التسليم لغاية الانتقام السياسي”.

وكرر غولن نفي أي علاقة له بالانقلاب قائلا “إنه لأمر سخيف وغير مسؤول وكاذب أن يقال أن لي أي علاقة بهذا الانقلاب الفاشل الرهيب”.

ويعتبر غولن الأب الروحي لحركة “خدمة” التي تدعو إلى إسلام معتدل في عشرات البلدان ولكن أنقرة تصفها بأنها “إرهابية”

وقال رئيس الوزراء التركي الثلاثاء إن حكومته أرسلت ملفات إلى واشنطن للمطالبة بتسليم غولن الذي وصفه بأنه “خائن وزعيم إرهابي”

وقال البيت الأبيض إن الرئيس باراك أوباما ناقش طلب التسليم في اتصال هاتفي مع أردوغان وقال إن واشنطن ستساعد في التحقيق وأن طلب أنقرة سيدرس في ضوء اتفاقية التسليم الموقعة بين البلدين قبل ثلاثين عاما.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن غولن يحظى بحماية القانون.

وكان وزير الخارجية جون كيري قال إن على تركيا أن تقدم أدلة على تورط غولن.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. jamal يقول

    jamais attendre des peuples qui sont drogués par la religion d’avoir des institutions comme à travers le monde,la turquie est arrivée à avoir la laicité dans sa constitution mais puisque le peuple est crédule voilà des années qu’ils sont dupés par des charlatans qui vont les faire reculer au 7 éme siècle..ce coup d’état a montré bien la turquie au niveau des dirigeants et ceux qui les éluent,ils ont tué des soldats te parlons pas D’Ardogan ila défié tt le monde au bout de24h il a emprisonné des milliers et virer des milliers comme s’il avait la liste en poche.c pas la religion qui fait de bons politicien c la loi la justice indépendante, une constitution vraie qui est respectée par tt le monde et pas ;dieu a dit le prophète a dit; c du n’importe quoi

  2. علال يقول

    تطرح علاقة اردوغان وغولن اشكالية حكم أشخاص وحكم مؤسسات . أردوغان يتصرف في تركيا الان كدكتاتور أي شخص يريد ان يحكم قبضته على مصير البلد ,,, ويطالب بتسلم معارض له ل “يقتله” : في امريكا لا نسمع معارض للرئيس ,ولم نسمع ان رئيس امريكا اعتقل معارض له . هناك حزبان جمهوري ودمقراطي يشنان حملة انتخابية والفائز يشتغل ببرنامج , والحزب الاخر يمشي الى حال سبيله , اي ان تسيير البلد يتم عبر مؤسسات وليس اشخاص , كثير من البلدان المتخلفة مازالت السلطة فيها مشخصة وليست مؤسساتية وهذا منبع الانقلابات والاصطدامات والنزاع عن السلطة وليس التنافس عن التدبير المحكم , وكذلك مصدر الاحتقانات والتنابز والردود الفعلية الذاتية الشخصية التي نحط من قيمة التسيير المؤسساتي الذي يطرو جميع مؤسسات الدولة بما فيها مؤسسة الدولة . كنتيجة هذه الشخصنة تجد رئيس حكومة يسبر الشأن العام من خلال زاوية جد ضيقة الزاوية الحزبية وليس ” الوطنية”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.