قال نور الدين عيوش، صاحب شركة للإشهار، وعضو المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، (قال): "إن تكلفة قاموس الدارجة الذي أصبح يعرف إعلاميا بقاموس عيوش، بلغت ستين مليون سنتيم، واستمر الاشتغال عليه لمدة أربع سنوات من طرف لجنة مكونة من عدد من الأساتذة الجامعيين الباحثين وطلبة سلك الدكتوراه".

وأضاف عيوش في حوار أجراه معه موقع "أوريزون تيفي"، أن "من قاموا بهذا العمل هم أساتذة في اللسانيات بكليات الجديدة والدار البيضاء وفي وجدة والأخوين ومنهم ثلاثة اشتغلوا عليه أكثر من أربع سنوات وهم، الغرفاوي، ومبرور، وشكيري، واشتغلوا مع أكثر من 10 طلبة يحضرون أطروحة دكتوراه في اللسانيات، واستشاروا مع محمد مدلاوي، وقيطوط، والسابعة".

وأوضح عيوش أنهم "اختاروا للقاموس الذي اشتغلوا عليه الدارجة المتداولة بالدار البيضاء والرباط، مع اعتماد بعض المصطلحات من الشمال والشرق"، مشيرا إلى أن "القاموس الواحد وصلت تكلفته جاهزا بعد الطبع حوالي 850 درهم، وسيخرج للسوق قريبا، ويتضمن أزيد من ثمانية آلاف كلمة، وانه قاموس قابل للتطور، وسيعملون على إنجاز نسخة إلكترونية منه لتعميمه على كل من يلج الويب".

وقال عيوش أيضا "إنهم سيعملون على إرسال القاموس لوزارة التربية الوطنية والأساتذة، واقتراحه على المجلس الأعلى للتربية والتكوين"، معتبرا أنه "في أول مناظرة له مع عبد الله العروي كانت نسبة المؤيدين للتدريس بالدارجة 20 في المائة لكن اليوم ارتفعت النسبة إلى ما يناهز 50 في المائة".