في هذه الحلقة يقف المهدوي عند مقتل السفير الروسي بتركيا، وإشادة بعض المنتسبين لحزب "العدالة والتنمية" بهذه الجريمة وتحريض البعض على قتل السفير الروسي بالمغرب.

وفي الحلقة يكشف المهدوي السبب الحقيقي وراء عجز بنكيران عن تشكيل الحكومة، معلقا من جهة أخرى على دعوة العدل والإحسان إلى الحوار، وكذا على الحملة التي يخوضها يساريون من أجل عدم مصادرة مقر "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب".