عمليات التنقيب عن المعادن تسفر عن اكتشافات مهمة

1٬643

أفاد المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أن أعمال التنقيب المعدني خلال 2016 همت 40 هدفا تقع بمناطق واعدة بالبلاد، مبرزا أن أعماله الخاصة همت 29 هدفا.

وذكر المكتب أن 11 من أصل 29 هدفا همت معادن ثمينة، فيما همت 8 منها المعادن الرئيسية واليورانيوم، وهدفان تركزا حول الصخور والمعادن الصناعية، و7 شملت الاستكشاف المعدني فضلا عن مشروع خاص، مضيفا أن الأعمال المشتركة همت من جهتها 11 هدفا، من ضمنها 4 أهداف شملت المعادن الرئيسية، و4 أخرى همت المعادن الثمينة و3 همت الصخور والمعادن الصناعية.

وأوضح المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، الذي عقد الدورة ال 13 لمجلس إدارته، أن الأعمال المنجزة مكنت من تأكيد الاهتمام بالاستكشافات التي تشمل معادن مختلفة بأقاليم الجنوب ومشاريع تتعلق بالنحاس والذهب بالأطلس الصغير الشرقي والغربي وتحديد أهداف جديدة بالأطلس المتوسط.

وأبرز البلاغ أن التنقيب الاستراتيجي هم العديد من مناطق التراب الوطني (المغرب الشرقي والاطلس الصغير الغربي والأوسط والأقاليم الجنوبية)، مضيفا أن سنة 2016 تميزت بتكليف فاعلين بحقلين منجمين (البوتاس والملح الصخري بالخميسات ومنجم المنغنيز ببودكيك).

وعرفت هذه الدورة، التي ترأسها عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، حضور نزهة الوافي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وكذا مملثي مختلف القطاعات الوزارية.

وقدمت السيد ياسمينة بنخضرة، مديرة المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن أنشطة المكتب برسم 2016، ومسك حسابات سنة 2015 ومشروع ميزانية 2017 والمخطط الاستراتيجي 2017-2021.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.