عفو ملكي على 791 شخصا في ذكرى 11 يناير

60
طباعة
بمناسبة ذكرى 11 يناير، أصدر الملك محمد السادس، أمره بالعفو على مجموعة من الأشخاص، منهم المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة.

وذكرت وزارة العدل والحريات في بلاغ لها بهذه المناسبة أن عدد المسفيدين من هذا العفو هو 791 شخصا، وهم كالتالي”

* المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة اعتقال وعددهم 555 سجينا موزعين على النحو التالي:

– العفو مما تبقى من العقوبة الحبسية أو السجنية لفائدة: 12 سجينا

– التخفيض من عقوبة الحبس أو السجن لفائدة : 528 سجينا

– تحويل السجن المؤبد إلى السجن المحدد لفائدة : 15 سجينا

* المستفيدون من العفو الملكي السامي الموجودون في حالة سراح وعددهم 236 شخصا موزعين على النحو التالي :

– العفو من العقوبة الحبسية أو مما تبقى منها لفائدة : 38 شخصا

– العفو من العقوبة الحبسية مع إبقاء الغرامة لفائدة : 06 أشخاص

– العفو من عقوبتي الحبس والغرامة لفائدة : 03 أشخاص

– العفو من الغرامة لفائدة : 189 شخصا

المجموع العام : 791

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. محمد ناجي يقول

    العفو شيمة نبيلة .. ولكن ما لم يكن على حساب مواطنين آخرين متضررين
    فالضحية الذي يرى المعتدي عليه لم ينل جزاءه المستحَق، يشعر بكثير من الدونية واستصغار شأنه ،
    نتمنى ان توجد صيغة تجعل المتضررين لا يشعرون بأنهم ظُـلموا ، وأن حقهم في أخذ الجاني جزاءه قد أهدر ، لأن العقاب على قدر الجريمة هو جوهر العدالة، ومن أجله وُضع القانون الجنائي، بل من أجله وجدت العدالة ، فهو ثمرة المحاكمة العادلة.. وبه تطمئن النفوس ، ويرتدع المجرمون، وتقل الجريمة ..
    لابد أن نعلم أنه عندما يفرح مجرم بتخلصه من العقوبة كلا أو بعضا ، فإن الحزن والكآبة يخيمان على ضحاياه ،، بينما دستورنا ينص على مساواة جميع المواطنين امام القانون ، وهو ما لا يتحقق ببعض العفو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.