عشية انطلاق “كوب 22″.. عريضة دولية احتجاجا على مشاركة وفد من”الكيان الصهيوني”

26
طباعة
أطلق نشطاء مناهضون لـ”صهيونية”، عريض دولية لجمع التوقيعات الرافضة لمشاركة وفد عن إسرائيل في مؤتمر الأطراف بالاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، “الكوب 22″.

وبحسب ما جاء في ديباجة العريضة التي أطلقت على موقع إلكتروني عالمي مخصص لهذا الغرض، فإن ” الموقعين على العريضة يعلنون رفضهم الشديد والقاطع لزيارة الوفد الصهيوني للأراضي المغربية بذريعة المشاركة في قمة المناخ -كوب22‐، مناشدين القوى التقدمية في المغرب لمقاطعة هذا المؤتمر، مع رفع عريضة احتجاج لرئاسة المؤتمر على مشاركة المتهمين بجرائم ضد الإنسانية في أعمال هذه القمة”.

وأضاف المصدر نفسه، ” أن حضور الوفد الصهيوني لقمة كوب 22 ممنهج في استغلال المؤتمر كمنبر لتظليل العالم عن جرائم اسرائيل من أراضٍ عربية”، معتبرين أن “الصهاينة يحملون رتبتين الأولى عسكرية دموية والثانية علمية جغرافية دموية”، وأنهم “جميعا وبلا استثناء ضباط كبار في جيش الاحتلال الصهيوني، قتلوا بأيديهم وأصدروا أوامر بقتل الفلسطينيين، وظفوا علمهم في ترسيخ الاحتلال بتهويد القدس وبناء الجدار العنصري، والتخطيط لإقامة المستوطنات، وسرقة المياه والأرض وغيرها من ممارسات الاحتلال المرئية والمسموعة والمقروءة، السالفة والحالية والمستقبلية”.

واستعرض مطلقو العريضة بعض الممارسات التي قالوا إنها “عنصرية وفاشية غير مسبوقة في الأراضي الفلسطينية المحتلة “، من بينها :” تهريب النفايات الاسرائيلية الخطيرة من أراضي 48 الى الضفة الغربية المحتلة، حيث تحتوي هذه الشحنات على مواد سامة وحطيرة ومخلفات كيميائية”، و “خرق الاتفاقيات الدولية الملزمة التي تمنع نقل ودفن المواد الخطيرة والسامة بأراضي الضفة الغربية المحتلة”، و “نقل التربة الملوثة من مناطق الأراضي المحتلة عام 48 الى الضفة الغربية “.

وأضاف ذات المصدر أن الصهاينة عملوا على “نقل نفايات خطيرة من مستوطنة “كمبوست أور” في الأغوار الى أراضي فلسطينية عربية بالضفة الغربية المحتلة”، كما أن مدير برنامج الأمم المتحدة للبيئة لقارة آسيا والشرق الأوسط أكد على اسخدام الاحتلال الصهيوني مادة اليورانيوم السامة في عدوانه على لبنان سنة 2006، وسيطرة الاحتلال على نهر الوزاني جنوب لبنان وذلك بتحويل مياهه عبر مضخات”، إضافة إلى “تجريف ملايين الدونمات من أراضي الضفة وغزة ,والاستمرار في اقتلاع الاشجار …”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. ب.عبدالواحد يقول

    هادوا لكيغوتوا كون دارو هاد الشي في رام الله كون شداتهم السلطة الفلسطينية ديال محمود عباس و سلماتهوم لاسرائيل . العلاقة كاينة بين الفلسطينيين و الأردنيين و المصريين و السعوديين و الموريطانيين و…… و اسرائيل ، اذن غير كصدعوا روسكم .

  2. متتبع يقول

    إسرائيل معك في بيتك و في المنتوجات التي تستهلكها و تشتريها هذه هي الحقيقة و هي ملتزمة بدينها و تعاليمها و العرب حاليا ليسوا ندا لإسرائيل لأنهم غير ملتزمين بدينهم فهم خيام منثورة هنا و هناك و إن كانوا يسكنون القصور فلغة المقاطعة و الصراخ في وجهها لا يجدي شيئا و هذا لا يعني الانبطاح و التطبيع بقدر ما يلامس الحقيقة الغائبة عن كثير من المسلمين : فهي قوة اقتصادية ، و قوة عسكرية، و هي إحدى ولايات أمريكا في فلسطين و يقدم لها الدعم بشكل مستمر ، و هي الآن تخترق جميع الدول و ستخترق أفريقيا و ستنمو اقتصاديا بشكل أكبر و ستعتو عتوا كبيرا لأنها لا تعترف و لا تقر إلا بمن يماثلها قوة أو يهدد مصالحها فالعرب كلهم لا يستطيعون أن يطلقوا صاروخا واحدا عليها في سبيل تحرير القدس و الأرض المقدسة لأنهم ليسوا أهلا لتحرير المقدسات ربما سيبعث الله أجيالا أهلا لذلك، بالنسبة للمغرب فهي صديقة له و مصالحهما مشتركة و المصلحة في عصرنا تغلب على المبدأ هذه هي الحقيقة في نظري و أتمنى أن نلتزم أولا بديننا لأن الحرب بيننا و بينهم حرب دينية محضة و إن كانت لها صور اقتصادية أو عسكرية فحسبنا الله و نعم الوكيل و لينصرن الله من ينصره …

  3. moha يقول

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    واش مابين ليكم غير العلم الاسرئيلي. أما العلم الجزائري والجنوب الافريقي…لي كيضربونا في الوحدة التربية هادو ماشي موشكل والله إلى حشوما عليكوم المونافقون.كتكلو بفلسطين.الله أكبر على المناضلين…
    أكبر معضلة ضربتنا هي الجهل والنفاق…سير شوفو ليكم شي جهة خرى ؤتصمصرو فيها .المناضل هوا لي كيضمن مع ولاد بلادو بعدا دالك كيشوف ناس خرين.فلسطين في قلبي ودمي ولكن أخوتي حنا هوما الاولين…بلا نفاق بلا كدوب.

  4. مواطن اخر يقول

    اين هؤلاء الحقوقيين المرتزقة مما يحصل لابناء وطننا من قمع وحكرة وتفقير وطحن وموت في قوارب الموت.؟

    هل سبق ان قامت اسرائيل بطحن البشر مع الازبال؟؟؟؟؟؟؟؟
    هل اسرائيل تساند البوليزاريو؟؟؟؟؟
    عكس الحركات الفلسطينية التي تعترف بالبوليزاريو.

    اسرائيل لها علاقة مع تركيا الاخوانية ومع قطر الاخوانية ومع الاردن ومع ماليزيا واندونيسيا…الاسلامية.

    كان بالاحرى منع العلم الجزائري والجنوب الافريقي والكوبي والفنزويلي وغير من اعلام الدول التي تعترف بالبوليزاريو.

    ان سبب ماساة الفلسطنيين هو تحالف النازية والقومية العربية (ميشل عفلق منظر ومؤسس القومية العربية بداية القرن 20 ومنحت له جنسية المانية شرفية من النظام النازي).
    حيث ان هذا التحالف ادى الى طرد اليهود من اوطانهم الاصلية (المغرب/تونس/الجزائر/ليبيا/اتيوبيا/السودان /مصر…..) وهربوا من القتل والابادة العرقية فاستوطنوا فلسطين هذا هو اصل المشكل .

  5. Harchich يقول

    اسرائيل عضو في الامم المتحدة ولا يمكن للمغرب الاعتراض على أي عضو من أعضاء هذه المنظمة في المشاركة في هذه التظاهرة العالمية. حضور اسرائيل لا يعني أبدا أن المغرب يحاول تطبيع علاقاته مع هذا الكيان، دون أن ننسى بأن القرار الذي تم انتزاعه من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو” والذي ينفي وجود أي صلة لليهود والقدس، كان المغرب من أبرز الدول المعدة لنص هاذا القرار بصفته رئيسا للجنة القدس. وفوق كل هذا وذاك هل المغرب أرحم من محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية الذي حظر مراسيم تشييع جنازة الرئيس الاسرائيلي السابق شمعون بيريس؟ أم تريدون أن ينسحب المغرب من منظمة الأم المتحدة إرضاءا لنزواتكم؟ ارحموا هاذا البلد، كفاكم افتعال مشاكل لا علاقة ولا مسؤولية لهاذا البلد الأمين فيها.

  6. Leon l'africain يقول

    الكيان الصهيوني !!!؟

    لماذا لا تنددون ضد العدوان و القصف بالطائرات الذي يتعرض له النساء و الأطفال المفقرين في اليمن بقيادة السعودبة، المغرب، البحرين، الكويت، قطر، الإمارات، مصر، الأردن، السودان، السنغال و باكستان.

    الفلوس كدير جلالة فالعين !!!! يا المنافقين

  7. DRISS CANADA يقول

    اريد أن أعرف ولكل من ينتقدني كيف يعقل ان يسمح لجبهة انفصالية عدوانية ان تطأ قدمها أرض الوطن ومن هي الجهة المسؤولة في الدولة التي سمحت لهده العصابة بالدخول ويد هده العصابةملوثة بدم شهداء جنودنا الأبطال في معركة الصحراء.صراحة هدا يثير الإستغراب.هل هناك جهة وازنة ضغطت على المغرب لجعله يمثثل لهده الجهة.فإن كان هدا صحيح فإن مغربنا مازالت الأوامر تعطى له عن بعد وكأننا مازلنا تحت الحماية فحسبنا الله ونعم لوكيل.ارجو النشر حبا في هدا الوطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.