عشرون شهرا سجنا نافذا لصحافيين مغربيين مع تغريمهما 20 مليونا

41

أكد مصدر مقرب، أن المحكمة الإبتدائية بمراكش أصدرت يوم الجمعة 11 شتنبر، حكما قضائيا في حق الزميلين كمال قروع رئيس تحرير جريدة “هبة برس”، ومديرها العام الزميل محمد لكبير، يقضي بإدانتهما بعشرة أشهر حبسا نافذا و 20 مليون سنتيم كغرامة في حق كل منهما، بتهمة “السب والقذف”. 

وقال امحمد الكبير، في تدوينة على صفحته الإجتماعية، “إن القضية التي حكمنا بها غيابيا هي شكاية والي مراكش حول مقال لمدير النشر الزميل كمال قروع ولأسباب عائلية لم يحضر الأخير للجلسة”، مؤكدا أنه تم استئناف الحكم صباح الثلاثاء 15 شتنبر.

وعبر المكتب الجهوي لـ”النقابة الديمقراطية للصحافة المغربية”، بجهة طنجة تطوان الحسيمة عن قلقه و استغرابه الشديدين من هذا الحكم.

وأكد ذات التنظيم عبر بيان له اطلع عليه “بديل”، عن “مساندته ودعمه وتضامنه المطلق واللامشروط مع منبر هبة بريس ومطالبة بضرورة إلغاء منطوق الحكم الذي صدر عن ابتدائية مراكش ضد الزميلين كمال قروع وامحمد لكبير”.

كما دعا ذات البيان ” كافة أطياف المجتمع المغربي والهيآت الإعلامية إلى التعبير عن رفضهم لأي سياسة تسعى للنيل من السلطة الرابعة أو الإجهاز على المكتسبات التي تحققت بعد مخاض طويل من التضحيات الجسام، بغية تعزيز مكانة بلادنا والدفع بها إلى اللحاق بركب الدول المتقدمة وتحصين كرامة الوطن والمواطن معا”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. زيزو يقول

    الحكم على الصفيين المغربيين يدخل في نطاق تكبيل حرية التعبير التي هي حق لكل المغاربة في مواجهة الظلم والفساد والاستبداد واخراس الالسنة التي تنطق بالحق جهرا هدا الحكم يمثل وصمة عار في جبين الدولة المغربية التي فقدت مصداقيتها في مجال الحقوق والحريات على الصعيد العالمي
    المطالبة بادراج برنامج وطني للاحتجاج ورفض كل الاساليب الملتوية لمصادرة حقوق المغاربة في التعبير
    بدعم من النقابة الوطنية للصحافة والهيئات الاعلامية الوطنية والدولية للضغط على الحكومة المحكومةالتي تمارس البلطجة والنفاق السياسي في التستر على الفساد ولصوص المال العام
    كلنا مع عدالة قضية الاخ قروع ولكبير في محنتهما مع الظلم ودعمنا لهم لن يتوقف في مواجهة المفسدين فاصبروا وصابروا بعزيمتكم واصراركم ان فرج الله قريب

  2. علال بنور يقول

    لا يسعنا ، الا ان نظم صوتنا الى كل صوت مخنوق فاذا ارادوا ان يطفئوا شمعة فسنشعلوا شموعا نقولوا لهم كفى كفى كفى من الترهيب و التخويف سنستمر في الدفاع عن حقوقنا و مواطنتنا سنناضل من اجل حرية هذا الوطن وسندافع عن حقوق المواطن بكل الوسائل .
    فالحرية لمنبر هبة بريس و مساندتنا و تضامننا اللامشروط مع الاخوين كمال قروع و محمد لكبير .

  3. محمد ناجي يقول

    واضح أن عدد المحاكمات التي طالت صحفيين أو مواقع إعلامية في عهد الوزير الصحفي مصطفى الخلفي قد فاقت كل المحاكمات والمتابعات والأحكام السجنية التي عرفتها الصحافة قبل عهده ..
    لقد أفلح حزب العدالة والتنمية الذي جاء ليحارب الفساد في ضرب رجال الإعلام الذين اعتقدوا بصحة نواياه وصقدقوا بوعوده ، فتحمسوا لمساعدة الحزب الحاكم على أداء مهمته والوفاء بوعده بأن انبروا لفضح الفساد والمفسدين؛ فإذا بهم يجدون أنفسهم متهمين ومتابعين ؛ ومحكوما عليهم بالحبس النافذ والغرامات الثقيلة القاصمة للظهر..
    وهكذا يحارب حزب العدالة والتنمية الفساد المستشري في البلاد..
    فهنيئا له على هذا النجاح الباهر الهادف إلى تكميم أفواه المترصدين للفساد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.