انتفض عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، في وجه نائب برلماني من الحركة الشعبية، عن دائرة إقليم آسفي، خلال مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة، بعدما أثار البرلماني ما اعتبره "تراميا على أراض في ملكية المياه والغابات واستخراج الرمال من قبل أشخاص يدعون قربهم من الملك".

قبل أن يتراجع البرلماني المذكور عن ذلك بالقول: "حاشا يكونوا من محيط الملك"، وهو ما جعل أخنوش يقاطع البرلماني المذكور، معتبرا تلك التصريحات خارجة عن سياقها، قائلا: "إلى كان هاد الشي حاشا واش يكونوا من محيط أو قراب من سيدنا، علاش كتقولها لينا أخويا".

وأفادت مصادر مطلعة، بحسب ما نشرته يومية "الصباح"، أن أخنوش لم يسمح للبرلماني المذكور بإتمام تدخله، ليغادر القاعة بعد ذلك، في وقت التزم المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، الذي كان حاضرا خلال أشغال هذه اللجنة الصمت.