عبارة “حاشا يكونوا من محيط الملك” تثير حفيظة أخنوش

78

انتفض عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، في وجه نائب برلماني من الحركة الشعبية، عن دائرة إقليم آسفي، خلال مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة، بعدما أثار البرلماني ما اعتبره “تراميا على أراض في ملكية المياه والغابات واستخراج الرمال من قبل أشخاص يدعون قربهم من الملك”.

قبل أن يتراجع البرلماني المذكور عن ذلك بالقول: “حاشا يكونوا من محيط الملك”، وهو ما جعل أخنوش يقاطع البرلماني المذكور، معتبرا تلك التصريحات خارجة عن سياقها، قائلا: “إلى كان هاد الشي حاشا واش يكونوا من محيط أو قراب من سيدنا، علاش كتقولها لينا أخويا”.

وأفادت مصادر مطلعة، بحسب ما نشرته يومية “الصباح”، أن أخنوش لم يسمح للبرلماني المذكور بإتمام تدخله، ليغادر القاعة بعد ذلك، في وقت التزم المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، الذي كان حاضرا خلال أشغال هذه اللجنة الصمت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. sahrane يقول

    Mr Akhnouch ne dit pas la vérité, pour ne pas employer un autre terme plus pointu, autrement il ment, c’est qui est et était le propriétaire de cosumar, Lesieur, marjane …?.Alors quels sont les produits vendus ou fabriqués par ces compagnies, alors Mr Akhnouch il Ya une quarantaine d’années je vous connaissais plus honnête que ça. Les subventions des produits de base servent à quoi ? Et bien ils servent à calmer la grogne de la classe démunie dans le cas du Maroc ce n’est pas loin de 50% du peuple, alors plus que le profit monétaire issue des compagnies mentionnees ci dessus ,le Roi profite de la pacification sociale entre autre.

  2. abdelhak يقول

    راه بقا فيه الحال علاش هضرو عل الفساد و هو كاين فالبرلمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.