عالم مجنون يتجه بخطى ثابتة نحو الكارثة

48

بدأت ترتسم ملامح مستقبل مكفهر للعالم، حيث كما حدث في السنوات الأخيرة قبل الحرب العالمية الثانية، تسارعت وتيرة التصعيد بين بؤر التوتر الإقليمية في كل منطقة، وكان من أكبر العلامات السابقة على قرع طبول الحرب، صعود التيارات الفاشستية والنازية وبروز دور القادة والزعماء المهيّجين، وخطباء الفتنة، ينادون من على المنابر بضرورة التعبئة لسحق الخصوم والقضاء عليهم، منادين بأصوات جهورية وحركات هستيرية، ونبرة حاسمة قطعية.

يمكن للملاحظ العابر أن يحدس بوضوح التصعيد القادم بين معسكرين يتصفان بالنزعة الفاشستية الإقصائية، وباعتماد الخطابة والتصعيد وإشاعة الكراهية ضدّ الآخر المختلف، وهما اليمين المتطرف في بلدان الشمال، والإسلام السياسي ممثل اليمين الراديكالي في بلدان الجنوب، وكون المعسكرين يلتقيان في نفس الخصائص تقريبا، فإن كل واحد منهما يعبر عن حاجة ملحة إلى عدو يعبئ ضدّه بقوة.

ولعلّ نجاح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يمثل نقطة تحول هامة في حرب الاستقطاب القائمة بين التيارين، حيث يأتي نجاحه بمثابة ضوء أخضر للأحزاب اليمينية المتطرفة بأوروبا للتعبئة من أجل اكتساح صناديق الاقتراع في أية استحقاقات قادمة، معتمدين الشعار المركزي المميز لهذا التيار وهو تحميل الأجانب مسؤولية الأزمات المختلفة، وإغلاق الأبواب ضدّ أي نوع من أنواع الهجرة، مع التركيز على مفهوم شوفيني للوطنية الضيقة، يؤدي في النهاية إلى العزلة التامة عن العالم.

ومن العلامات الملفتة للانتباه أنّ هذا التيار قد أصبحت له حتى في الدول الأكثر استقرارا وازدهارا نسبة مرتفعة من الأتباع بسبب المخاوف التي أصبح يولدها التيار الفاشستي الآخر القادم من بلدان الجنوب، التيار الإسلامي السياسي، بنوعيه الانتخابي الإخواني أو الوهابي المسلح، وهو التيار الذي أقام بدوره إيديولوجياه التحريضية على مواجهة الغرب وكراهيته بوصفه عدوا مستعمرا ومنحلا ، وعلى الدعوة إلى الانغلاق في المرجعية الدينية بقراءاتها القديمة التي تمت في سياقات لم تعد لها أية علاقة بالسياق الراهن.

فبعد صعود تيار اليمين المتطرف في النمسا بدا واضحا زحف هذا التيار في كل من ألمانيا وهولندا وفرنسا وبلجيكا نحو مقاعد البرلمان والحكومة بخطى ثابتة، فقبل سنوات فقط لم يكن هذا التيار يتجاوز 2 في المائة في فرنسا، وهو اليوم يعلن بافتخار وصوله إلى نسبة 25 في المائة، كما أنه وصل في هولندا إلى 30 في المائة وهي أرقام مخيفة، تقابلها في الضفة الجنوبية صعود الإسلام السياسي في أية انتخابات يتم تنظيمها في بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وهو صعود يتم دائما في إطار جوّ من التحريض يطبعه تزايد العنف اللفظي في مواقع التواصل الاجتماعي، النزوع الذي يشجعه هذا التيار لأنه يتغذى منه ويستقطب الأتباع المهيَّجين، فحتى القياديين في الأحزاب الإسلامية لا يتورعون أحيانا عن التعبير عن مواقفهم بأساليب عنيفة كمثل الحديث عن عن قطع الرؤوس وبتر الأعضاء في الفترات الانتخابية دون وجل أو خوف، كما دعا أحد القياديين البارزين في العدالة والتنمية المغربي أتباع حزبه إلى “الإغلاظ في القول” لخصومهم السياسيين، هذا “الإغلاظ” الذي يمكن أن يذهب في كل الاتجاهات بالطبع وأن يكتسي صيغا شتى، وهو ما يعني أن العنف الرمزي يشكل آلية ضرورية للتيار الإخواني الانتخابي، مثلما يشكل العنف المادي المباشر وسيلة حيوية بالنسبة للتيار الوهابي المسلح.

إن تصاعد خطابات العنف والاستقطاب على أساس التحريض والكراهية في الضفتين الشمالية والجنوبية، مع صعود نجم التيارين اليمينيين الراديكاليين في البلدان الأوروبية وبلدان الجنوب في نفس الوقت هو مسلسل سينتهي لا محالة إلى تهديد استقرار دول الجنوب والشمال معا، مما سيضع العالم على شفا الهاوية من جديد بعد أن اعتقد الناس بأن هذا النوع من المغامرات قد تجاوزتها البشرية بعد دروس الحربين العالميتين الأولى والثانية.

لقد تنبأ أحد منظري الهيمنة الأمريكية على العالم قبل عقود بهذه المواجهة التي اعتبرها حتمية بين “الغرب والإسلام”، وقد ظلت النزعات المتطرفة من الجانبين تغذي هذه النبوءة المضادّة للحسّ الحضاري وتقدم لها كل المسوغات المطلوبة حتى كادت تتحقق، ولم يبق من أمل إلا في حكماء العالم وقواه الديمقراطية لكي تتحرك بجدية لتوجيه النقاش نحو مزيد من التفاهم والتقارب على أساس القيم الإنسانية النبيلة التي تمثل المشترك العام بين شعوب العالم، فلا غرابة أن نجد اليمين المتطرف والإسلام السياسي يحملان معول الهدم لاستهداف تلك القيم بالذات، لتبقى المواجهة مفتوحة على كل الاحتمالات .

إنهم يتغذون من الكراهية والتحريض والإقصاء، ولهذا علينا أن نعمل ليل نهار على إشاعة قيم الحوار والتبادل والاعتراف والبحث عن المشترك الإنساني في كل الثقافات والأديان والحضارات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

8 تعليقات

  1. اننير يقول

    تحليل موضوعي واضيف ان سر هاذا التحول والخوف مصدره أساسا التيارات الاسلامية الفاشية العنصرية
    لان اليمين المتطرف الغربي ماكان ليرقى لولى تصرفات المسلمين
    الحرب حتما قادمة وستعيد الاٍرهاب المسلم الى عصور الصحابة

  2. ba hlom يقول

    مقال جميل و لكنه يبالغ في قوة دول الجنوب الإسلامية في مقارنتها بدول الشمال .

  3. خمونة محمد يقول

    عصيد شأنه شأن اي مثقف غيره،يعنيه بالدرجة الأولى ان يقول ما عنده ثم يتركه بذورا تحملها رياح الأيام الى مستقبل لاشك انه قادم ،لأن الحياة فعل متصل ،في الزمان الى منتهاه ،وذلك هو الأجدى والأبقى.

  4. عود م. يقول

    اكاد اجزم اننا نحيا فى هذا الزمن وما اكثر من أناس ليسوا مأهليين ينطقون بما لايعلمون ويتكلمون عن امور العامه بغير دليل،

    هذا الرجل لا يدري ويدري أنه لا يدري، فذلك الجاهل فعلموه.

    الله إهديك وبعدك عن هرطقة.

  5. مواطن اخر يقول

    تحليل غير منطقي ومتحامل على الاخر .

    فكل الاحزاب الدينية لدينا نحن المسلمين هي ضمن اليمين المتطرف خاصة من خلال برامجها الاقتصادية والاجتماعية التي تتبنى الليبرالية المتوحشة ( العدالة والتنمية نموذجا) وسياسيا العداء للاخر المختلف .

    لهذا فعادي جدا ظهور يمين متطرف لدى الغرب كرد فعل .

    وهذا شيء جيد وفقا لقوانين الطبيعة حيث سيكون هناك توازن على شاكلة ” توازن الرعب” الذي كان في العلاقات الدولية في ظل الحرب الباردة بين المعسكر الشرقي والمعسكر الغربي.

  6. WADI يقول

    كفى من الكتابات الادبية الفضفاضة …لو قامت الحرب الثالثة لكانت بعد مخاض اسقاد الاتحاد السفياتي..

  7. لحسن من وجدة يقول

    حظا موفقا في عملك المتواصل ليل نهار لإشاعة قيم الحوار و التبادل و الاعتراف و البحث عن المشترك الانساني.
    و لكن حسب المنطق الداخلي الذي يحكم ما تقول و يتحكم تلقائيا في نتائج ما تطرحه فإن الحركة الفاشستية الغربية ليست عدوانية و ذات أهداف تدميرية بالضرورة لأنها ليست سوى ردة فعل غريزية للمكون الواعي في المجتمع الغربي على خطورة ما يقوم به “المد المتطرف” -حسب أطروحتك دائما- و خوفا من النتائج المحتملة لاستغلال أوضاع المهاجرين أو ذوي الأصول الأجنبية في تعبئتهم لضرب الغرب من الداخل. يعني بصريح العبارة فالإرهاب و التطرف و الفاشستية مكنون الشرق الأوسط و شمال إفريقيا أما الغرب فهو معذور لأن المكون اليميني فيه ليس إلا تعبيرا عن إجراءات وقائية لحماية القيم الغربية من هجوم المتوحشين.
    هناك ما يمكن التصديق به في ما تقول و لكن لا يعجبني موقفك العام من اللحظة الدرامية الراهنة… فالتطرف الإسلامي “العربي بالضرورة و الأسبقية الثقافية” بالنسبة لك مسألة ذاتية و ليست موضوعا للبحث الإنساني يمكن تفسيره خارج إطار “الأعراب” و “إسلام الغزو”. من حقك أن تستسلم إلى حد ما لعذاباتك و همومك النابعة من هويتك و إكراهات حاضرك و تاريخ أسلافك و لكن لا تنس أن هؤلاء “الفاشستيين المتطرفين” لهم أيضا عذاباتهم و سياقات تحركهم التاريخي و نظرتهم و أحلامهم.
    المهم (خرات علينا كاملين و صافي).

  8. عبد الكريم مطيع يقول

    الأستاذ أحمد عصيد
    تحية طيبة،
    استيشرت خيرا بتوجهك الجديد نحو الاعتدال والحوار الهادئ الرصين والقبول بالآخر، لا سيما بعد رسالتك التي بعثت بها إلينا عقب نشر إحدى مقالاتي الفكرية.
    وإذ أهنئك على هذا التوجه الهادئ المتزن أنوه بالفقرة التي وردت في مقالتك هذه:(إنهم يتغذون من الكراهية والتحريض والإقصاء، ولهذا علينا أن نعمل ليل نهار على إشاعة قيم الحوار والتبادل والاعتراف والبحث عن المشترك الإنساني في كل الثقافات والأديان والحضارات.)
    مؤكدا أن قلوبنا وعقولنا دائما تتسع ولا تضيق. ولا يحول دون ذلك إلا العوائق التي يصطنعها النظام وحواريوه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.