عاجل.. طرد الرميد من مسيرة للتضامن مع الشعب الفلسطيني

13

علم “بديل”، أن عشرات المتظاهرين، قد طردوا وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، الذي كان متواجدا في مقدمة المسيرة التي دعت إليها العديد من الهيئات للتضامن مع الشعب الفلسطيني، صباح الأحد 25 أكتوبر، بالدار البيضاء.

وأكد مصدر من عين المكان، أن بعض نشطاء حركة “20 فبراير”، رددوا شعارات قوية من قبيل “فلسطين قضية ماشي حملة انتخابية”، في وجه الرميد الذي كان برفقة قيادات حزبية في الصفوف الأمامية للمسيرة.

وأوضح المصدر ذاته، أن الرميد اضطر إلى التراجع إلى مؤخرة المسيرة، خشية تطور الأوضاع، خصوصا بعد أن دخل محسوبون على حزب “البيجيدي”، لحماية الرميد، وإبعاد المتظاهرين ضده.

إلى ذلك، أشار مصدر “بديل”، ان المسيرة عرفت مشاركة آلاف المواطنين وكذا بعض القيادات الحزبية والنقابية والحقوقية، من مختلف المشارب.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. شمس الضحى يقول

    لاارى ظلاميين اشد منكم ان من طردهم هم من حركة 20 فبراير وليسو اسلاميين الحقد اعمى قلوبكم لدرجة انكم التقراون المقالات جيدا وتبداون بالسب والشتم
    شئتم ام ابيتم فالعدل والاحسان حضورها القوي دائما يكون اكبر حتى في مسيراتها لوحدها
    وانا فخورة انه والحمد لله التئم كل اطياف الشعب المغربي حول قضية الاقصى وليتنا ننسى الخلافات ونتوحد حول المشترك بيننا

  2. كاره الظلاميين يقول

    لا مكان للذئاب الملتحية والمنافقين تجار الدين مصاصي دماء الشعب في المظاهرات الشعبية لان هؤلاء لا يمثلون الشعب في شئ اذهبوا الى مريديكم الجهلاء الذين يصدقون تخاريفكم واكذبوا عليهم ما شئتم اما الشعب المغربي فهو برئ من الاعيبكم الشيطانية وقريبا سيلقي بكم في مزبلة التاريخ ان هي رضيت بامثالكم

  3. محمد ناجي يقول

    شخصيا لست موافقا على هذا التصرف؛ لأن المسألة تقتضي تناسي كل الخلافات من أجل القضية الفلسطينية، وتكتل جميع الطوائف والفرق.. وحزب العدالة والتنمية ـ والحق يقال ـ لم يتردد في أي لحظة عن مناصرة القضية الفلسطينية، ورجاله يكونون حاضرين في كل محطة نضالية من أجل فلسطين؛ بل إنهم كانوا هم وحدهم من مثل الشعب المغربي في كثير من الأساطيل المتوجهة نحو فلسطين لاختراق الحصار الإسرائيلي المضروب على أهل الضفة وغزة وعموم الفلسطينيين ..
    بالإضافة إلى أن الرجل صرح أنه يشارك في هذه التظاهرة بصفته الشخصية كمواطن، وليس بصفته الحكومية أو الحزبية..
    إنه خطأ لا يغتفر للمنطمين في نظري

  4. المغاربة أولى يقول

    مرة أخرى و في أبهى تجليات النفاق الاسلاموي ها نحن نعيش مشهد جديد من الحقارة و المهانة و النفاق و الضحك على الذقون و هلم جرا و في كل مرة يأبى الاسلامويين إلا أن يصنعوا الحدث فطوبى للمغاربة بهم، يا ربي أي عقل بقي لنا معهم هؤولاء المنحطون الأشقياء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.