عاجل … النيابة العامة تقرر متابعة أستاذ متدرب وتهم ثقيلة تواجهه

60

قرر وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بمدينة مكناس متابعة الأستاذ المتدرب عبد الرحمان كرومي، الذي تم توقيفه مساء يوم الثلاثاء 5 يناير الجاري، بأحد فنادق بني ملال، -قرر- متابعته في حالة سراح.

وحسب ما أفاد به موقع “بديل”، مصدر مقرب من كرومي، فإن وكيل الملك بإبتدائية مكناس وجه للأخير، مجموعة من التهم من بينها “تهمة محاولة إضرام النار في جسم عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس عندما كان يتابع دراسته هناك”، مضيفا –المصدر- أن كرومي أحيل على وكيل الملك بمكناس بعدما كان قد عرض أمام الوكيل العام بإستئنافية ذات المدينة والذي قرر بعدم الاختصاص”،  مضيفا،” أنه تم تحديد يوم 2 فبراير المقبل، موعدا لأولى جلسات محاكمة كرومي”.

وكان الأستاذ المتدرب عبد الرحمان كرومي، وهو منسق التنسيقية المحلية للأساتذة المتدربين بمركز بني ملال، قد أوقف من طرف السلطات الأمنية، من داخل غرفة أحد الفنادق مباشرة بعد انتهاء إحدى الندوات التي نظمها الأساتذة المتدربون بذات المدينة، قبل أن يتم ترحيله إلى مدينة مكناس حيت مكان مذكرة البحث الصادرة في حقه.

وحسب مصادر متطابقة فإن الكرومي، تم توقيفه السنة الماضية إلى جانب أكثر من 40 طالبا وطالبة أثناء توجههم إلى محكمة مكناس لحضور جلسة محاكمة رفاقهم الطلبة، قبل أن يطلق سراحهم بعد ذلك دون توجيه أي تهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. ابو خديجة يقول

    عشنا وشفنا، الشعوب تتقدم في درب الديموقراطية وبلدنا الحبيب يغوص في وحل الرجعية والتخلف،يتلاعب بمصيره السياسيون الشوادوأصحاب السلطة الذين يستقوون على أبناء الفقراء والضعفاء من الشعب المغربي المحروم .
    يامن إئتمنكم الشعب على مصيره ومصير أبنائه إفعلوا بنا وبأبنائنا ماشئتم .التاريخ يسجل أنكم إرتكبتم مجزرة في حق أساتذة الغد مستقبل الأمة وعنفوانها لن تنسى أبدا وذلك بتحريض من جهات يعلمها القاصي والداني .ثابتون على العهد .مستمرون في طريق التحدي وفضح الشواد ممن تولوا أمور البلاد والعباد .
    انتهى عهد التدليس وتلفيق التهم الجاهزة.إنتهى عهد الحجر والظلم والإستغلال كما قال المغفور له محمد الخامس .انتهى عهد التخويف والترويض والتدجين.هؤلاء الذين سالت دماؤهم في شوارع البيضاء منطلق الحركة الوطنية.وبني ملال منارة المقاومين الشرفاء وحاضنة الحركيين والمقاومين البواسل ،إسألواايها الجاهلون التاريخ .وإنزكان حاضرة جيش التحرير ومربط الأشراف والنشامى …وطنجة و… ليسوا مثل أبنائكم الحشاشون في المقاهي والمقامرون في الكازينوها ت والحانات والدخلاء على وظائف الدولة بالمحسوبية والزبونية … هؤلاء شبابنا وعزة نفوسنا لا نرضى بأن يهانوا أو تمس شعرة واحدة منهم ،لأنهوا احسن من أبائكم أخلاقا وأفحلهم علما حاصلون على شواهد شهدتم انتم لهم بها وبقوا في بلادهم كي يعيشوا بكرامة أحرارا لا عبيدا .
    أين أنتم يامن يدعون الدفاع عن حقوق الإنسان .أين انتم يارجال الدين والقانون والسياسة والأساتذة وكل من ينتسب الى اهل الفكر والموعظة… سجل ايها التاريخ أن المجد للمغاربة الأحرار والذل والخنوع للمغاربة الأشرار .
    ا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.