طريفة مغربية.. أضربوا يوم 29 أكتوبر فوجدوا نفسهم في وزارة الوردي امام تهم ثقيلة

29
طباعة

بديل – الرباط

في طريفة جديدة من طرائف المغرب التي لا تنقطع، وجد موظفون بوزارة الصحة، أنفسهم أمام تهم ثقيلة، بعد أن شاركوا في اضراب 29 أكتوبر الأخير.

إدارة مستشفي الحسن الثاني بفاس وابن سينا بالرباط، اتهمتهم بــ”عدم تقديم مساعدة لشخص في وضع حرج”.

أكثر من هذا، كشف طارق مهلال، عضو المكتب الوطني الجامعي للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء “الاتحاد المغربي للشغل” عن معطى مُثير حين تساءل: هل يعتبر العلاج بالأشعة مصلحة استعجالية، وحتى إذا جاز اعتبارها مصلحة استعجالية لماذا تعطى المواعيد بالأشهر؟ يضيف مهلال متسائلا.

وعلم “بديل” أن هذا الوضع يثير احتقان كبير وسط المعنيين بالاستفسارات وحتى وسط باقي زملائهم، في وقت لا يستبعد فيه أن تشهد وزارة الصحة احتجاجات صاخبة على خلفية هذه القرارات والاستفسارات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.