شكرا علي … !

107
طباعة
عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! تأكد أنك أنجزت ما عجزت عن إنجازه عشرات الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية، بفضحك للوجه البشع للسلطة، بعد أن وصل بها الحقد حدود حرمانك من أبسط حق من حقوق المواطنة.

عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! اعلم أن وزنك الصحافي والإنساني يزداد يوما بعد يوم في أعين حرائر وأحرار هذا العالم، فيما وزن السلطة الحقوقي والسياسي، المزيف أصلا، يتقلص يوما بعد يوم.

عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! إنما تؤكد للعالم أن “عقل السلطة المغربية” بـقدر “عقل نملة” أو يقل عن ذلك بكثير.

عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! إنما تؤكد للعالم أن لا شيء تغير في “دار لقمان” وبأن “الاسلاميين” “العابدين” للسلطة، مجرد منافقين لا يقلون نفاقا عن العديد من “اليساريين” و “الاتحاديين” الذين سبقوهم إلى شهادة الزور لصالح هذا النظام؛ الذي يتلذذ بتعذيب الأحرار والوطنيين المخلصين لتاريخ وتراب هذا الوطن العزيز.

عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! تأكد مليار في المائة بأن قلوب كل شريفات وشرفاء البلد معك، ويناجون الله أن يحفظك بما حفظ به الذكر الحكيم.

عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! تأكد أنك الرابح الأكبر في المعركة مهما كانت نتيجتها في آخر المطاف.

عزيزي علي… وأنت تخوض إضرابك عن الطعام لليوم الخامس والعشرين فقط من أجل شهادة سكنى ! إنما تؤكد على أنهم بلا ضمير انساني، وبأن خطاباتهم حول حقوق الإنسان مجرد “مساحيق” أذراها اضرابك عن الطعام كما تذرو الرياح أوراق الخريف.

فشكرا  علي  مرة واحدة لأنك فضحت السلطة من جديد، وشكرا مرتين لأنك فضحت العديد من المنافقين والدجالين والقادة “الكارطونيين”!

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. Ezzrairi يقول

    J’essaie de prendre quotidiennement des nouvelles D’Ali. Après ce qu’il lui arrive, il n’est plus possible d’entretenir la moindre illusion sur ce régime. Il en est de même des partis politiques.
    C’est complètement amoral et rabaissant de nos “responsables”.
    Refuser à un citoyen son droit élémentaire, un simple papier quitte à se rouler dans le ridicule face au monde entier.
    Mon dieu quelle faiblesse et quelle incompétence !
    Un énorme danger guette le pays

  2. وسام يقول

    مقال رائع شكرا علي لمرابط وشكرا حميد المهداوي وشكرا لجميع من حاول نقل حقيقة النفاق السياسي والجمعوي ووو شكرا للصحفيين الأحرار شكرا لقضاتنا محمد قنديل وعادل فتحي على التضحية لفضح طابوهات العدل شكرا لجميع شرفاء الوطن عانيتم وتعانون لكن في كل يوم يرتفع رصيدكم في كل يوم يزداد عشاقكم في كل يوم نحترمكم أكثر شكرا للمغاربة الأحرار مهما كانت النتائج واصلو نضالاتكم فالمغرب يستحق أكثر .

  3. RACHID يقول

    تحية صحفية صادقة , هكذا تكون الصحافة الحقة

  4. حسن مغربي يقول

    اكيد على المرابط شخصية عمومية لها سيط عالمي.حرمانه من حقة وصمت عار في جبين من يشرعن لسلطة المخزن.للتذكير هناك مجموعة من المواطنين ممنوعين من وثائق ادارية بسبب مواقفهم السياسية وعلى سبيل المثال اعضاء العدل والاحسان حيث بيوتهم مشمعة وممنوعين من جوازات السفر او تجديد رخص السياقة او الانخراط في جمعية ما.
    الجواب العملي والجاد هو تشكيل جبهة وطنية ضد الفساد والاستبداد

  5. عبد الله . يقول

    كلما أحسست بالياس يجس نبضي في هذا البلد المكلوم أواجهه بقوة عزيمة أطهار هذا البلد الذين ابهرني صمودهم , ومنهم أخي الفاضل علي المرابط , فبامساكه عن الطعام في بلد الطعام والحريات يصنع ملحمة يفتخر بها كل شريف في العالم , ويندى لها جبين من يسير هذا البلد الحبيب ممن يكيل له مزيدا من الاهانات … ولا يفوتني ان اوجه تحياتي للأخ حميد المهداوي الصحفي الشريف الأبي.

  6. مغربي يقول

    لافض فوك حميد و لافض في علي اما المنافقين من الاسلامويين و اليساريين شهود الزور فلا يغرنك حالهم الان لأن التاريخ و الشعب يحاسبهم من الآن انهم مجرد مفسدين منافقين متآمرين على انفسهم و على المواطنين

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.