كشف تحقيق أنجزته مجلة "تيل كيل" في عددها الأخير، أن شركات التوزيع هي  المستفيد الأول من تحرير أسعار المحروقات.

وذكرت يومية "أخبار اليوم" في عدد الإثنين 15 ماي، أنه منذ رفع الدولة يدها عن تحديد الأسعار، في دجنبر 2015، لا تكف شركات مثل إفريقيا غاز، وطوطال وبيتروم وغيرها عن "الاغتناء".

مثلا شركة "طوطال"، تضاعفت أرباحها من 289 مليون سنة 2015 إلى 879 مليون درهم سنة 2016.

نفس الشيء بالنسبة لشركة VIVO ENERGU، صاحبة "شال SHELL"، التي انتقلت أرباحها من 22 مليون دولار إلى 58 مليون دولار سنة 2016.