شرطة لندن “تحقق” مع رضيع عمره 3 أشهر للاشتباه في صلته بالإرهاب

91

كانت أسرة الرضيع هارفي كانيون كيرنس تستعد للقيام برحلة إلى أورلاندو (فلوريدا) الأمريكية عندما قام جده بول كينيون بملء استمارة طلب الحصول على تأشيرة للصغير هارفي، حيث أجاب عن غير قصد “بنعم” عن سؤال “هل تسعى للانتماء أو هل انخرطت مسبقا في أنشطة إرهابية أو أعمال تجسس أوتخريب أو إبادة جماعية؟”، نقلا عن صحيفة (الغارديان) البريطانية، الاثنين 17 أبريل/نيسان.

هذه الإجابة غير المقصودة أخذتها السفارة الأمريكية بمحمل الجد، وتم اقتياد الرضيع من منزله في بوينتون، جنوب مانشستر، إلى السفارة الأمريكية في لندن. رحلة ذهاب وإياب بأكثر من 9 ساعات، أو تقريبا بقدر رحلة من لندن إلى أورلاندو، وفق ما أشارت الصحيفة البريطانية.

وفي غرفة التحقيق، كان الطفل “المشتبه به” هادئا و”لم يبك ولو لمرة واحدة”، وفق ما قال جده بول كينيون، الذي أشار للصحيفة “لا أقدر على تصديق أنهم لم يستوعبوا أنه كان خطأ وأنه لا يمكن لرضيع أن يكون قد شارك في الإبادة الجماعية أو في قضية تجسس أو تخريب…” وأضاف ” في كل الأحوال الإرهابي لن يجيب بنعم على هذا النوع من الأسئلة!”

وبعد ساعات من التحقيق أطلق سراح الطفل وجده وتمكن الأبوان لاحقا من الحصول على التأشيرة والسفر إلى أورلاندو، لكن هذا الحادث كلفهما نحو 3500 يورو، لأنهما اضطرا لتأجيل رحلتهما وشراء تذكرة أخرى.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. Ali يقول

    في الإجابة بنعم سخرية المجيب لأن طرح سؤال كهذا في استمارة خاصة بالأطفال نوع من العبث… وافضل إجابة على العبث العبث نفسه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.