شخصيات نافذة تتورط في الإستيلاء على أراضي الأوقاف

25

أقدمت شخصيات نافذة، على الترامي على أراضي الأوقاف غير المحفظة، حيث يتم استعمال ما يعرف بـ اللفيف” في تمليكها لأشخاص ذاتيين أو معنويين دون سند قانوني، وذلك بحسب ما أورده تقرير خاص.

وحسب التقرير نفسه، الذي كشف عنه مصدر موثوق ليومية “المساء” التي أوردت الخبر في عدد الثلاثاء 22 دجنبر، فإن سياسييين ورجال أعمال معروفين وأصحاب مجموعات عقارية، تراموا على أراض غير محفظة تابعة للأوقاف، كما استولوا على أراضي الجموع والأراضي السلالية في المناطق الجنوبية.

وقد استشرت عمليات التطاول على الأراضي في مناطق واسعة بمدن الجنوب، همت بالخصوص أراض غير محفظة تعود ملكيتها تاريخيا إلى قبائل المنطقة أو إلى عائلات يوجد أغلب أفرادها في الخارج.

وأفاد المصدر ذاته، أن وثائق كشفت ملكية أراض تابعة للأوقاف لعناصر مقربة من دوائر القرار يمنع قانونا تفويتها، والتي أنجزت لها شواهد ملكية بصفة غير قانونية، مضيفا أن قطاعات وزارية يشتبه تورطها في هذا الشأن من قبيل وزارة الفلاحة والسكنى والتعمير.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. فادي يقول

    ليس في الجنوب فقط. في سلا مافيات العقار وبتواطئ مع مندوبية الأوقاف تشرد العشرات من العائلات عبر إفراغها من بيوتها ومتاجرها من اجل وضعها في يد مضاربين يجنون الملايير من ورائها.

  2. بويحيا عبد الرحمان يقول

    ,,, والتي أنجزت لها شواهد ملكية بصفة غير قانونية، مضيفا أن قطاعات وزارية يشتبه تورطها في هذا الشأن من قبيل وزارة الفلاحة والسكنى والتعمير.

    يعني أن القضية فيها جريمة تزوير و ثائق و استعمالها و الترامي على ملك الغير و استغلاله و النصب و الاحتيال مع سبق الاصرار و الترصد
    ثم جريمة السكوت من قبل المسؤولين المعنيين و عدم التبليغ عن دلك بل و المشاركة في الجريمة ,,

  3. robot يقول

    – اكشفوا عن أسمائهم بدل الإختباء وراء مجهولين شخصيات نافذة،أهم أيضا عفاريت وتماسيح؟وهل فيهم عفريتات وتمساحات؟الكوطا زعما!أم الناهبون المترامون من المزاليط؟
    – أين وصل ملف أصحاب كريمات النقل؟الصيد
    في أعالي البحار؟أصحاب كل الصناديق؟
    – هل يكفي الإعلان عن الاختلاسات والاستفادات من مختلف اصناف الريع المتفرخة؟- طبختونا بالشفوي،عندكم الشرطة المحاكم حركوا المساطر واجعلونا نتفرج على طوابير المحاكمات بكل عدل وشغافية
    – وعندما يضرب المربوط،يخاف المطلوق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.