شبيبة “البجيدي” تنفي لقاءها بشبيبة “البام”

13

نفت شبيبة حزب “العدالة والتنمية”، مشاركتها في دورة تكوينية رفقة شبيبة حزب “الأصالة والمعاصرة” بمدينة طنجة.

وبحسب بيان صادر عن الكتابة الإقليمية لذات الشبيبة بطنجة أصيلة، فإن هذه الأخيرة أكدت عدم مشاركتها في أي دورة تكوينية حول الاستعداد للانتخابات المقبلة، وأنها لم تتلقَّ أي دعوة من أي جهة في الموضوع”.

وأضاف ذات البيان الذي توصل به “بديل.انفو”، أن الشبيبة المذكورة تشدد على موقفها الراسخ ضد كل رموز وأشكال التحكم، وأنهم بالكتابة الإقليمية لشبية البجيدي بطنجة أصيلا حاسمون في هذا التوجه ومنسجمون مع التوجه الوطني”، حسب البيان.

كما طالبت الشبيبة المذكورة الجريدة الوطنية التي نشرت هذا الخبر بحق الرد.

وكانت يومية “الأخبار” قد كشفت عن معطيات حول ما قالت إنها دورة تكوينية أقيمت بمدينة طنجة، جمعت شبيبة حزب العدالة والتنمية بشبيبة حزب الأصالة والمعاصرة، وذلك حول موضوع “كيفية الاستعداد للإنتخابات المقبلة”، في سابقة من نوعها.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. جبلي يقول

    انهم اوباش انتهازيون مسخرون. دمادم مسخرة لاجندات صهيوامريكية.من صفاتهم الجهل ةالامية والنميمة والكدب.اللعنة عليهم اجمعين.

  2. الهاشمي يقول

    هؤلاء الاتباع مساكين لا عقول و لا معرفة لهم لا بالتاريخ ولا بالدين ولا بالعلوم السياسية و لا اقتصاد ولا اي شيء ولا تجربة ميدانية …الخ

    مجرد نعاج تستخدم للاشهار و التزيين و العراك للواجهة السياسية العقيمة،

    كلهم مرتزقة يبحثون على مصالحهم و يريدون المناصب ليعبثوا في البلاد و العباد كاسيادهم

    لماذا لا تصدقونني ؟ داءما انبهكم وترفضون الصراحة لانها قاسية وتفضلون الكلام المعسل الذي اعتدتم عليه اما قول الحق فمر حار لا تطيقونه..

    الاحزاب هي مصدر تفرقة للشعوب ليس بالديموقراطية بل تخدم مصلحة الزعماء ولا تدر باي نفع للناس الا انها تصرف عليها باتباعها الاموال الشعبية و يبقى الناس في اوضاعهم الكارثية ، و هته الاخيرة تعبث بعقول العامة و تضللهم لربح الوقت بمسرح سياسي ترون واقعه و تعيشونه. الخ..

  3. مستقل يقول

    تماما كما في الصورة هكذا كان حال الخلفي و الرميد و الشوباني و الرباح و بنكيران و العثماني قبل ان يشاركوا المخزن و الاقطاع و الانتهازيين و سماسرة الوطن في نهب ارزاق الشعب المغربي المنهوك، تماما هكذا كانوا قبل ان يرتدون القمصان الحريرية و يضعون النظارات السوداء و يحلقوا لحاهم و يرتقوا الى المناصب ليبحثوا بعد ذلك عن كيفية تربية الثروة و شراء الاراضي و بناء الفيلات هكذا كانوا تماما على الكفاف حدو قدو اما الان فقد انضافوا الى قائمة سراق الشعب و اكل امواله بالباطل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.