شباط: على بنكيران الإعتذار لأنه سب وقذف مؤسسة دستورية

9

تعليقا على ما ظل يعرف إعلاميا بقضية “السفاهة” التي عرفتها جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، عشية الثلاثاء 28 أبريل، قال الأمين العام لحزب ”الاستقلال” حميد شباط ، “إن رئيس الحكومة، سب وقذف مؤسسة دستورية”، معتبرا ذلك ”إهانة لمؤسسة الدولة، وإهانة للشعب المغربي، ويجب على رئيس الحكومة أن يقدم اعتذاره”.
وأضاف شباط، خلال ندوة، نظمتها مبادرة “تيزي” الثلاثاء 28 أبريل، بالمدرسة الحسنية للأشغال العمومية بالرباط، ” إن هذه الحكومة ورئيسها كل أسبوع وكل يوم تظهر على الشعب المغربي وعلى العالم بفضيحة من الفضائح”

وأضاف شباط، ”أن بنكيران، حول اللقاءات الشهرية للبرلمان إلى مهرجان للنكتة والسب والشجار، وهذا ستليه تبعات”، معبرا “عن تأسفه وتأسف الشعب المغربي لما يحدث”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. salah dahbi يقول

    للذي طلب من شباط الإعتذار ل34مليون من المغاربة لأنهم إنتخبوا بنكيران، أقول:
    لماذا التعميم؟ وهل 34 مليون بمن فيهم الأطفال والجيش ومن لم يبلغ سن الرشد ومن فقد الأهلية الإنتخابية ومن لا يحق له الإنتخاب قانونا صوتوا على بنزيدان؟
    لمائذا أنتم البواجدة تسعون دائما لتغليط الرأي العام ودغدغة المشاعر الدينية للبسطاء من الناس؟
    إن من صوت علبكم لا يتجاوز مليون ناخب، فلماذا إذن تتكلمون باسم الآخرين؟ على الأقل أنا مثلا لم أصوت عليكم!ثم إن التصويت عليكم من طرف فئة من المغاربة لا يعني البتة أنكم منحتم الحصانة التامة لتسبوا الناس وتحتقرونهم ولتمارسوا “التبوريضا” في كل مكان مشوهين بذلك الدين والوطن!

  2. Med Ouhejjou يقول

    على شباط أن يعتذر ل34 مليون لأنه أهان رئيس حكومة اختاره الشعب المغربي و عينه جلالة الملك.

  3. salah dahbi يقول

    بنكيران يتشدق ويصرح في كل المناسبات بأن مرجعيته إسلامية، لكن من يسمع كلامه وينظر إلى قسمات وجهه وهو يخاطب معارضيه سوف يشك لا محالة في ذلك.
    المسلم الحق لا يسب ولا يشتم ولا يغضب ولا يفسق ولا يتفوه بالكلام النابي الجارح.
    المسلم الحق لا يكذب على الناخبين لاستمالة أصواتهم ولا وينافقهم ولا يمتص دماءهم كي ينال رضى أسياده.
    المسلم الحق لا يتجبر ولا يتكبر ولا يزدري الآخرين..
    المسلم الحق لا يواجه السيئة وسوء الخلق بمثله.
    المسلم الحق هو من هو الذي يزن كلامه ولا ينطق ببنة شفة إلا بعد أن يفكر فيها وفي انعكاساتها مليا
    المسلم الحق لا يتعامل بالربا …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.