سوق المصير بالبيضاء …مواطنون يتعذبون لسنوات طويلة والسلطات تتفرج (فيديو)

212
طباعة
في الشريط أسفله شهادات صادمة جدا عن واقع مواطنين بالدار البيضاء اشتروا محلات تجارية بسوق المصير ليجدوا نفسهم ضحايا لـ”تعسف” السلطات بحسبهم.

لكن مصدرا من السلطة رفص الكشف عن هويته، ينفي صحة اتهامات “الضحايا” ويتحدث عن وجود حكم قضائي ينصف بحسبه السلطات ويدين جمعية، مشيرا إلى أن من يصفون أنفسهم بـ”الضحايا” باعوا محلاتهم وعادوا محاولين الاستفادة دون موجب حق، مؤكدا على “توفر السلطة على وثائق تزكي كلامه وبأن أي اتهام لهم يملكون حوله وثيقة تسندهم”.

حقوقي نصير للضحايا، أشار إلى وجود 11 سوقا بالدار البيضاء، موضحا أن التهم التي تحدثت عنها السلطات خاصة حديثها عن محاولة استفادة أشخاص بشكل التوائي من السوق بعد بيع محلاتهم هي تهم صحيحة لكنها لا تخص ضحايا سوق المصير وإنما تنسحب هذه الاتهامات على مستفيدين من أسواق أخرى”.

ويتساءل الحقوقي، “إذا كانت جمعية أو غير جمعية أساءت للمشروع مثلا لماذا يدفع الضحايا ثمن هذه الإساءة؟” مضيفا: “أليست السلطات هي الموكول لها تنفيذ مشروع المبادرة الوطنية؟ أليست هذه السلطات هي المسؤولة عن أي خرق وبالتالي لماذا تقحم الضحايا في صراعها مع الجمعية او غير الجمعية؟”

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.