سلطات تطوان تسمح لإحدى “مدارس غولن” بالعمل مؤقتا

40
طباعة
يبدو أن الإحتجاجات التي أعقبت قرار الداخلية بإغلاق جميع مدارس مؤسسة “محمد الفاتح” التابعة لجماعة “الخدمة” لمنظرها فتح الله غولن، بدأت تعطي أكلها حيت اضطرت سلطات مدينة تطوان إلى السماح لإحدى هذه المؤسسات بإتمام العمل إلى غاية نهاية الموسم الدراسي الجاري.

وقررت السلطات المحلية في تطوان، المتمثلة في قسم الشؤون الداخلية بعمالة الإقليم، “السماح لتلاميذ المؤسسة بإتمام دراستهم بشكل عادي إلى غاية نهاية الموسم الدراسي الحالي، تحت إشراف الطاقم المغربي الحالي للمؤسسة من إدارة وأطر تربوية وأعوان، مع تحويل مقر الدراسة إلى مكان آخر مناسب بشكل مؤقت”،حسب ما جاء في نص الإتفاق.

وأوضح بيان أصدرته لجنة عن أمهات وآباء وأولياء تلاميذ مؤسسة الفاتح بتطوان، أن هذا الاتفاق جاء بعد اللقاء الذي جمع اللجنة مع السلطات مساء يوم الاثنين 9 يناير، مضيفا أن “الاتفاق نص أيضا على متابعة الدراسة انطلاقا من الموسم الدراسي المقبل بنفس البناية الحالية”.

وذكرت اللجنة أن اللقاء بين الطرفين “مرّ في جو من المسؤولية والمحبة، حيث لمسنا اهتمام المسؤولين بالموضوع وتفهمهم لاستحالة توزيع التلاميذ على مؤسسات تعليمية أخرى في هذا الوقت من السنة الدراسية”.

وكانت وزارة الداخلية قد قررت إغلاق جميع المؤسسات التعليمية، التابعة لمجموعة «محمد الفاتح»، والمتواجدة بعدد من مدن المغرب، داخل أجل أقصاه شهر واحد، وذلك ابتداء من يوم الخميس الماضي.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أنه “على إثر التحريات التي قامت بها الجهات المختصة بشأن المؤسسات التعليمية التابعة لمجموعة «محمد الفاتح» لمنظرها فتح الله غولن، «زعيم جماعة الخدمة» التركية، تبين أن هذه المؤسسات المتواجدة في عدد من مدن المملكة تجعل من الحقل التعليمي والتربوي مجالا خصبا للترويج لإيديولوجية هذه الجماعة ومؤسسها، ونشر نمط من الأفكار يتنافى مع مقومات المنظومة التربوية والدينية المغربية”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.