سابقة.. انتخاب المغربية خديجة عريب رئيسة للبرلمان الهولندي

83
طباعة
في سابقة من نوعها، فازت النائبة البرلمانية الهولندية من أصل مغربي، خديجة عريب، مساء اليوم الأربعاء 13 يناير، برئاسة البرلمان الهولندي، بعد حصولها على 83 صوتا.

وجاء فوز عريب، بعد أن ترشحت باسم حزب العمل اليساري، حيث تفوقت في التصويت على منافسها في الحزب الليبرالي الذي حصد 51 صوتا.

ونالت المغربية، خديجة عريب، ثالث أعلى منصب على رأس هرم السلطة في هولاندا، بعد الملكة ورئيس الوزراء، وهو أكبر منصب يحصل عليه ذو أصول مغربية في أوروبا.

يشار إلى أن عريب، هي من مواليد سنة 1960، وكانت قد حازت على مقعد بمجلس النواب ممثلة لحزب العمل، في الفترة ما بين 1998 و 2006، وشغلت أخيرا منصب مسيرة لأشغال مجلس النواب بالنيابة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. متتبع يقول

    ازدادت خديجة عريب في قرية تابعة لمدينة سطات هذه المرأة تكره المغرب و لا تعتز بجنسيتها المغربية، إذ قالت إنها لم تختر ولادتها بالمغرب، وإن السبب الوحيد لاحتفاظها بها، هو أن المملكة المغربية، شأنها شأن بلدان قليلة، لا تتيح لمواطنيها إسقاط جنسيتهم للمغرب، و بالمناسبة هده السيدة هاجرت إلى هولندا في عمر يناهزـ15 سنة كي تلتحق بأسرتها ؛من يشك في أقوالي فليبحث في الجرائد الهلندية ؛ ويقرأ تصريحاتها ,

  2. فاطمة الزهراء يقول

    هنيئا للمرأة المغربية بتألقها الدي هو تمرة لعملها وتأكيد لمصداقيتها وكفاءتها

  3. mohamed يقول

    إنها هولندية ، وٱستطاعت بكفائتها وعملها أن تصل، وستعمل جاهدة على مصالح هولاندا، ولو تعارض ذلك مع المغرب، وذلك من حقها، فهذا ٱختيارها، لأنها لو ٱختارت الجنسية المغربية لما سمع بها أحد، وكفى من إعطاء أو إلصاق الصبغة المغربية دائماً عند النجاح، أما عند الفشل فلا أحد يحرك ساكناً،. ويوجد آلاف المغاربة مهضومى الحقوق فى الخليج مثلاً، لمذا لا تسخرون أقلامكم لتوضيح الصورة، أو فضح ما يجرى، إظافة على المعاملة التى التى تتعامل بها السفارات والقنصليات، عندما يحتاج أحد المغاربة مساعدته، ولا داعى لذكر ما يعانيه المهاجرون من مشاكل عند دخولهم لقظاء العطلة، فالكل يحلبهم إن أرادو قظاء بعض المصالح، وإلا سيقظون جل أوقاتهم فى الإدارات، ……………..

  4. Ben Allach Hammadi يقول

    Proud To .be Morrocain
    Après la nomination des ministre Français, Mes Najat V.Belkacem(minet Educ.Nat),et Myriam El Khomri (Trav( les pépites issus de l’immigration font leurs apparitions sur les scènes politiques européennes pour mettre fin aux préjugés xénophobes et montré un autre visage des jeunes maghrébins souffrants d’exclusion.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.