رغم أوامر الملك وزيارة الضريس..السلطات تعرض على ساكنة إمزورن “الهراوة” بدل الخيام

44
طباعة
نقلت مصادر محلية لموقع “بديل. أنفو” تفاصيل مثيرة عن الأوضاع في إمزورن، بعد أن أعطى الملك أوامره بالعناية بالساكنة، قبل أن يبعث بوفد على رأسه الوزير المنتذب في الداخلية الشرقي الضريس، على خلفية الهزات الأرضية التي عرفتها المنطقة.

وقالت المصادر إنه مباشرة بعد زيارة الشَّرقي الضريس للمنطقة، حيث  أظهرته وسائل إعلام يتفقد معدات ومستلزمات، قيل إنها  خصصت لساكنة، نتيجة الهزات الأرضية العنيفة التي ضربت في المنطقة، (مباشرة بعد ذلك) توجه بعض الساكنة إلى مقر الوقاية المدنية، في إمزورن، لأخذ خيامهم، ليفاجأوا ببعض عناصر السلطات الأمنية تخاطبهم “سيروا لديوركم ولا تاكلوا الهراوة”.

وبحسب نفس المصادر فإنها لم تعاين سوى قرابة عشر حسير، متسائلة عما إذا كان هذا الحسير، والذي يعادل ثمن كل واحد منه 40 درهما تقريبا أو يزيد ـ بحسب نفس المصادر ـ بمقدوره أن يواجه الزلزال.

وأشارت المصادر إلى ان السلطات الإسبانية نقلت مواطنيها إلى الملاجئ، ومكنت آخرين من خيام ومُعدات تقيهم شر الزلزال في وقت هددت فيه السلطات المغربية الساكنة بـ”الهراوة” حين توجهت لأخذ خيامها، تبعا لما سمعوه في وسائل الإعلام حول أوامر ملكية، وتبعا لزيارة وفد الداخلية برئاسة الشرقي الضريس.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. محمد يقول

    هل تعلمون لو كان هناك عصيان مدني وثورة شعبية ضد سلوكات المخزن لتدخلت الطائرات والجيش لاخمادها.لكن ان يمدوا يد المساعدة في الخير يمدونها في الشر.هذه عقلية المخزن العميق

  2. بويحيا عبد الرحمان يقول

    يضحكون فرحين و على وجوههم آثار النعم و الفرح و كأنهم في عرس

    ربما نسوا أن حضورهم جاء لزيارة منطقة تعرض سكانها لزلازل ؟؟
    و المسؤول عندما شاهد الحصائر البلاستيكية هتف : هادوا هوما المهمين ؟؟
    و الملك أمرهم بالقيام بالواجب

    و في الأخير طرد الناس عندما دهبوا لتسلم الخيام و ما أدراك ما الخيام ؟
    سيروا و لا الهراوة

    ياريث لو وزعوا المبالغ المالية و التعويضات و الأكل و الشرب و المبيث و مصاريف تنقل قنوات عمومية … التي ستتنقل بها اللجنة على السكان المتضررين ماديا و معنويا، لكان أحسن و أريح،

    اللهم زلزال ربي أحسن من زلازل الحاكمين في المغرب

  3. femme يقول

    “فإنها لم تعاين سوى قرابة عشر حسير، متسائلة عما إذا كان هذا الحسير، والذي يعادل ثمن كل واحد منه 40 درهما تقريبا أو يزيد ـ بحسب نفس المصادر ـ بمقدوره أن يواجه الزلزال”

    ça fait rire

  4. CHAFAOUI يقول

    “سيروا لديوركم ولا تاكلوا الهراوة”.
    Wach ka tssena men hadouk al fassdine ghir lehrawa
    li khda 50 DH, fe lintikhabate
    Khassou ghir Lehrawa daba
    iwa goul dak Si Al amary dialhoum
    Raiss dial al jiha i hez alihoum lehrawa daba

    Wa had Lemgharba chhal men mera darete bihoum, ou ghir haline femhoum
    Al aam li ja ilkahoum houma houma

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.